أخبار عاجلة

السودان يغلق الباب أمام الإمارات.. متمسكون بالأرض ومتوافقون مع مصر فى أزمة سد النهضة

السودان يغلق الباب أمام الإمارات.. متمسكون بالأرض ومتوافقون مع مصر فى أزمة سد النهضة
السودان يغلق الباب أمام الإمارات.. متمسكون بالأرض ومتوافقون مع مصر فى أزمة سد النهضة
أعلنت السلطات السودانية ضمنيا رفضها مبادرة الإمارات الرامية لمعالجة الأزمة بين السودان وإثيوبيا، وأكدت الخرطوم تمسكها بسيادتها على أراضى الفشقة، والوصول إلى حل توافقي فيما يتعلق بسد النهضة عبر التفاوض بطريقة تعود بالنفع على الخرطوم والقاهرة.

وفى التفاصيل، عقب عودة رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان إلى الخرطوم بعد محادثات في أبو ظبي استغرقت يوماً مع ولى العهد الشيخ محمد بن زايد، أبلغ السودان دولة الإمارات، تمسكه باتفاق 1972 الخاص بترسيم الحدود الشرقية بينه وإثيوبيا.

الحدود الشرقية 
وقال وزير رئاسة مجلس الوزراء خالد عمر يوسف، في تصريح صحفي، أمس الاثنين بعد عودته من الإمارات برفقة البرهان: "السودان نقل إلى الإمارات موقفه الواضح في الاتفاق الذي حسم المسألة منذ العام 1972-اتفاقية ترسيم الحدود-".

وأشار وزير رئاسة مجلس الوزراء إلى أن الخرطوم أبلغت أبو ظبي بأن حل ملف سد النهضة يتم بالتفاوض بطريقة تعود بالنفع على السودان ومصر وإثيوبيا، وذلك عبر التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يتعلق بملء وتشغيل السد.

لقاء البرهان وبن زايد 
وقال خالد عمر يوسف: إن السودان والإمارات عقدا جلسة مباحثات مشتركة بقصر الشاطئ بالعاصمة أبو ظبي، ناقشا فيها تعثر التحويلات البنكية بين البلدين.

وأفاد المسئول السودانى بأن الإمارات تعهدت بتذليل العقبات المتعلقة بالتحويلات البنكية، كما وعدت بتنظيم زيارة تفصيلية لمحافظ البنك المركزي السوداني إلى أبو ظبي.

وكشف يوسف عن التوصل لاتفاق بين السودان والإمارات بشأن استيراد الأول للمشتقات النفطية، على أن يتم تحويلها إلى وزارة الطاقة لبحثها مع الجانب الإماراتي.

مبادرة الإمارات 
وكان وزير الري السوداني ياسر عباس، قد كشف خلال شهر أبريل الماضى، تفاصيل جديدة بشأن المبادرة الإماراتية حول أزمة منطقة الفشقة وسد النهضة، لحل النزاع مع إثيوبيا.

وقال وزير الري السوداني، ياسر عباس في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": المبادرة الإماراتية هي صيغ استثمارية، وفق القوانين السودانية في أراضي الفشقة، وأيضاً مبادرة غير رسمية لتقريب وجهات النظر في ملف سد النهضة.

‏وأوضح عباس وقتها، فيما يتعلق بجوانب المبادرة أنه ستكون هنالك استثمارات من الإمارات والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي، بحيث يساهم سد النهضة في توليد الكهرباء من إثيوبيا، ويساهم السودان بالاستثمارات الزراعية لتوفير الغذاء لإثيوبيا.

وشملت بنود المبادرة الإماراتية حسب تسريبات الصحف المحلية، مطالبة الجيش السوداني بسحب القوات المنتشرة على الحدود مع إثيوبيا، لعدم وجود حالة حرب، وإعطاء فرصة لإقليم الأمهرة الإثيوبي بالاستثمار في الفشقة بمفهوم الأمهرة ٤٠ مليونا والقضارف ٣ ملايين أو أقل مقابل تنازلات في ملفات أخرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق بينيت في رسالة تهديد لـ "حماس": "صبرنا نفد"
التالى مجلس الأمة الجزائري يجدد رفضه القاطع للتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد