أخبار عاجلة
انخفاض سعر برمیل النفط الكویتي 24ر1 دولار -
فرصة أخيرة أمام نجم الأهلي قبل الطرد -
سياسي / اهتمامات الصحف التونسية -

الرئيس الأوغندي يدخل بقوة على خط الأزمة ويتعهد بإجراء عاجل بشأن سد النهضة

الرئيس الأوغندي يدخل بقوة على خط الأزمة ويتعهد بإجراء عاجل بشأن سد النهضة
الرئيس الأوغندي يدخل بقوة على خط الأزمة ويتعهد بإجراء عاجل بشأن سد النهضة
تعهد الرئيس الأوغندي يوري موسفيني بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لتقريب وجهات النظر في ملف سد النهضة للوصول لحل يرضي جميع الأطراف.

سد النهضة
جاء ذلك خلال لقاء الرئيس موسفيني بوزيرة الخارجية السودانية الدكتور مريم الصادق في عنتيني، وتناول اللقاء نتائج مفاوضات سد النهضة الأخيرة والخطوات التي اتخذها السودان للوصول لاتفاق قانوني بشأن ملء وتشغيل سد النهضة.

مبادرات سلمية
وأشاد الرئيس موسفيني بدور السودان في القارة ومبادراته السلمية، مؤكدًا دعم بلاده للحوار لوصول لحل يرضي الأطراف، مشيرًا إلى أن المدخل الصحيح لمعالجة نقاط الخلاف هو الاتفاق على الرؤية الإستراتيجية لإدارة مياه النيل. 

حلحلة الأزمة
واعتبر الرئيس الأوغندي ملء وتشغيل السد يتطلب النظر إلى الجوانب البيئية، واعدًا بالاتصال برئيس الوزراء الإثيوبي لتقريب وجهات النظر لحلحلة الأزمة والوصول لحل يرضي الجميع.

ومن جانبها، قالت وزيرة الخارجية السودانية: إن "رفض إثيوبيا يجعلها في خانة المعتدي الذي يستنفد الوقت لإنزال الضرر بالآخرين".

وشرحت الوزيرة السودانية خلال لقاء الرئيس موسفيني مراحل التفاوض منذ اتفاق إعلان المبادئ والموقف السوداني الإيجابي للوصول إلى اتفاق يفتح الطريق أمام المصالح المشتركة.

وزيارة أوغندا هي المحطة الثانية في الجولة الأفريقية لوزيرة الخارجية السودانية بعد رواندا لبحث ملف سد النهضة.

وأشارت مريم الصادق في وقت سابق إلى أن الهدف من الجولة الأفريقية التأكيد على ثوابت الموقف السوداني الداعي لدعم آلية تفاوضية جادة وفعّالة بقيادة الاتحاد الأفريقي ومنح دور أساسي للخبراء وللمراقبين تسفر عن التوصل إلى اتفاق ملزم. 

تنازلات
وأوضحت الوزيرة أن السودان قدم كافة التنازلات في سبيل إيجاد حل يتفق مع مصالح الدول الثلاث في سد النهضة، مشيرة إلى أن الجانب الإثيوبي يعمل على شراء الوقت بتعنته في المفاوضات وفرض سياسة الأمر الواقع.

الخارجية الإثيوبية
وفي وقت سابق، دعا وزير الدولة بوزارة الخارجية الإثيوبية، المجتمع الدولي لتفهم أن بلاده "بددت جميع مخاوف السودان المتعلقة بشأن سد النهضة".

وقال: إنه في الوقت الذي قامت بلاده بتبديد مخاوف السودان من عملية الملء الثاني لسد النهضة وسلامته "لا تزال مصر تستمر في طرح مطالباتها غير العقلانية بحماية معاهدات الحقبة الاستعمارية وعرقلة المفاوضات بسبب هذه المطالبات التي لا يمكن أن تقبلها إثيوبيا".

ملء السد
والملء الثاني للسد دون التوصل لاتفاق ملزم يعد أكثر نقاط الخلاف حساسية بين إثيوبيا من جهة وكل من مصر والسودان من جهة أخرى.

وتتبادل القاهرة وأديس أبابا الاتهامات حول مسئولية فشل المفاوضات؛ حيث فشلت مفاوضات مصر والسودان (دولتي المصب) وإثيوبيا (دولة المنبع) في جولتها الأخيرة المنعقدة في كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية مطلع أبريل الماضي، في التوصل لاتفاق ملزم حول السد الذي تبنيه أديس أبابا على النيل الأزرق، وتخشى القاهرة والخرطوم من تأثيراته السلبية المحتملة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق المغرب يصعد المواجهة الدبلوماسية مع إسبانيا بسبب زعيم جبهة البوليساريو
التالى الأردن يسجل 3 إصابات بالسلالة الهندية لفيروس كورونا