أخبار عاجلة

حماس تدعو الرئيس الفلسطيني بضرورة إنجاز الانتخابات

حماس تدعو الرئيس الفلسطيني بضرورة إنجاز الانتخابات
حماس تدعو الرئيس الفلسطيني بضرورة إنجاز الانتخابات
دعا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الإثنين، إلى المضي بإنجاز الانتخابات الفلسطينية العامة المقررة الشهر المقبل.

وذكر بيان صادر عن حماس، أن هنية بحث مع عباس تطورات العملية الانتخابية والجهد المشترك وطنياً الذي بذل على هذا الصعيد، سواء الحوار الوطني أو التحضيرات والترتيبات التي تسير على قدم وساق.

وأكد هنية على "توفر ثلاثة عناصر شكلت المشهد الراهن، متمثلة بالقرار السياسي عبر المراسيم، وقرار الفصائل والإرادة الشعبية عبر التسجيل، والمناخ الديمقراطي عبر القوائم، إلى جانب الحاضنة الإقليمية".

انتخابات فلسطين

وقال إن "ذلك يستوجب المضي قدماً في إنجاز هذا المسار الوطني حتى النهاية، واستكمال العملية الانتخابية في مساراتها الثلاثة، بدءاً بالمجلس التشريعي، ثم الرئاسة، وصولاً إلى المجلس الوطني (لمنظمة التحرير)".

وحسب البيان، تركز الحديث خلال الاتصال بين هنية وعباس على أهمية وضرورة إجراء الانتخابات في مدينة القدس ترشيحاً وانتخاباً، واعتبارها "معركة" وعدم إعطاء إسرائيل أي فرصة للتشويش على مسار الانتخابات، أو فرض وشرعنة احتلالها للمدينة "بما يتطلب المضي في إجراء الانتخابات وبلا ".

وكان عباس صرح مساء أمس الأحد أنه لا تغيير ولا تبديل على الموقف الفلسطيني من إجراء الانتخابات العامة لأول مرة منذ 2006 بداية من الشهر المقبل.

وقال عباس لدى ترأسه اجتماعاً للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في مدينة رام الله "إننا مصممون على إجراء الانتخابات في موعدها في كل الأماكن الفلسطينية التي تعودنا أن نجريها فيها وهي الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة".

وسبق أن أعلن مسؤولون في السلطة الفلسطينية أنها طلبت رسمياً من إسرائيل في فبرايرالماضي الالتزام بالاتفاقيات الموقعة بشأن ضمان إجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس لكنها لم تتلق رداً.

انتخابات فلسطين

بعد ما يقرب من 15 عاما على آخر انتخابات تشريعية أجريت في فلسطين عام 2006، تخرج الدولة الفلسطينية من نفق الانقسام المظلم  بعدما أصدرت السلطة الفلسطينية  في يناير الماضي مرسوما بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، وهو ما رحبت به حركة حماس، ما قد ينبئ بنهاية الانقسام الفلسطيني.

إنهاء حالة الانقسام تسبب في ذعر داخل الحكومة الإسرائيلية ، وهو ما جعل تل أبيب سرعان ما تخرج وترفض إجراء الانتخابات الفلسطينية بالقدس المحتلة لتشكل ذريعة جديدة لتأجيل الانتخابات أو ربما إلغائها.

الانتخابات الفلسطينية 2021

وبموجب المرسوم الفلسطيني ستجرى الانتخابات التشريعية في 22 مايو المقبل والرئاسية في 31 يوليو، على أن تعتبر نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وسيتم استكمال انتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس المقبل "وفق النظام الأساس لمنظمة التحرير الفلسطينية والتفاهمات الوطنية، بحيث تجرى انتخابات المجلس الوطني حيثما أمكن".

ووجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس لجنة الانتخابات وأجهزة الدولة الفلسطينية كافة للبدء بإطلاق حملة انتخابية ديمقراطية في جميع محافظات الوطن، بما فيها القدس المحتلة، والشروع في حوار وطني يركز على آليات هذه العملية.

ورحبت حركة "حماس" بصدور المراسيم الرئاسية بشأن إجراء الانتخابات العامة الفلسطينية، مؤكدة حرصها على إنجاحها. 

وأبدت الحركة في بيان صحفي "حرصها الشديد على إنجاح هذا الاستحقاق بما يحقق مصلحة الشعب الفلسطيني صاحب الحق المطلق في اختيار قيادته وممثليه".

وأكدت على "أهمية تهيئة المناخ لانتخابات حرة نزيهة، يعبر فيها الناخب عن إرادته دون ضغوط أو قيود، وبكل عدالة وشفافية، مع ضرورة المضي دون تردد في استكمال العملية الانتخابية كاملةً في القدس والداخل والخارج، وصولاً إلى إعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق السعودية ترفع أسعار البنزين
التالى تعرف على نوع صواريخ المقاومة التي قتلت المستوطنين