أخبار عاجلة
بيوريه الرنجة.. أكلة جديدة ومميزة فى العيد -

دخلا متباعدين وخرجا معا.. الأمير هاري بجوار شقيقه بعد جنازة جدهما |فيديو

دخلا متباعدين وخرجا معا.. الأمير هاري بجوار شقيقه بعد جنازة جدهما |فيديو
دخلا متباعدين وخرجا معا.. الأمير هاري بجوار شقيقه بعد جنازة جدهما |فيديو
غادرت الملكة إليزابيث في سيارتها الملكية بعد انتهاء جنازة الأمير فيليب، فيما قام أفراد العائلة المالكة بالسير على الأقدام في اتجاه قلعة وندسور.

وشوهد الأمير هاري وكاثرين، دوقة كامبريدج، يتبادلان الكلمات مع رئيس أساقفة كانتربري.

ثم مشوا وانضموا إلى الأمير ويليام للسير معًا بينما غادرت بقية العائلة شارع سانت جورج.

شاهد من هنا

وقبل الجنازة ظهر الأمير هارى دوق ساسكس، وهو يبتعد عن شقيقه الأمير ويليام، خلال تشييع جثمان جدهما الأمير فيليب، حيث فصل بينهما ابن عمتهما بيتر فيليبس، ابن الأميرة آن، كما ظهر هارى فى الصف الخلفى لشقيقه وليام، خلال سيرهما خلف نعش جدهما فور دخوله الكنيسة.

دموع إليزابيث

يأتى هذا فيما مسحت الملكة اليزابيث عينيها وهى ترافق نعش الأمير فيليب، دوق إدنبرة الراحل، فى رحلته الأخيرة من قلعة وندسور إلى كنيسة القديس جورج، حيث انضمت العائلة المالكة إليها فى حداد على زوجها.

وغطى تابوت دوق إدنبرة بأوسمته الشخصية وحمل سيفه وقبعة البحرية وإكليل من الزهور بينما كان حاملو النعش ينزلونه إلى عربة لاند روفر غير العادية المصممة بشكل خاص للمناسبة.

تحرك الموكب

وتحرك الموكب الملكى بقيادة أبناء وأحفاد الأمير فيليب، بما فى ذلك الأمير وليام والأمير هارى الذى فصل بينهما ابن عمهما بيتر فيليبس، ووصلت الملكة اليزابيث بينما عزف النشيد الوطنى وتوقفت بجوار نعش زوجها، حيث توقفت بشكل مؤثر، بينما أطلقت المدافع وأطلقت الأجراس إحياءً لذكرى الدوق.

 
ويشار إلى أن وسائل إعلام بريطانية، أكدت - فى وقت سابق - أنه سيتم فصل الأمير هارى والأمير وليام فى جنازة الأمير فيليب، بينما يسيران خلف نعشه سيكون الشقيقان على بعد 12 قدمًا، وسير ابن الأميرة آن، بيتر فيليبس، بينهما، بينما يقدم أفراد العائلة المالكة احترامهم لدوق إدنبرة.

وتم نقل نعش الأمير فيليب، المغطى بالنياشين الشخصية مع سيفه وقبعة البحرية وإكليل من الزهور، من كنيسة صاحبة الجلالة الخاصة إلى القاعة الداخلية بقلعة وندسور.

واجتاحت قافلة من سيارات الجنازة المشيعين الأوائل فى البوابات الرئيسية، بينما كان حرس الملكة على أهبة الاستعداد، وكان الجنود على الجياد يتدفقون إلى الأراضى التى سيجتمع فيها 700 فرد من القوات المسلحة.

وكان من بين الضيوف الذين وصلوا فى وقت مبكر الكونتيسة مونتباتن من بورما، والسيدة بينى برابورن، وجوستين ويلبي، رئيس أساقفة كانتربرى، واللافت أن بعض أفراد الشعب قرروا توديع الأمير فيليب والذين لقبوه بت"جد الأمة"، رغم فرض الاجراءات الاحترازية لمنع تفشى فيروس كورونا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى مستوطنون إسرائيليون يعتدون بالضرب المبرح على فلسطينيين في اللد وعكا| فيديو