أخبار عاجلة
آخر تطورات تصفية صندوق الإنماء العقاري -

عبدالعزيز الحلو.. حافظ كتاب الله المطالب بفصل الدين عن الدولة في السودان

عبدالعزيز الحلو.. حافظ كتاب الله المطالب بفصل الدين عن الدولة في السودان
عبدالعزيز الحلو.. حافظ كتاب الله المطالب بفصل الدين عن الدولة في السودان
منذ التوقيع على "إعلان المبادئ" فى جوبا، بين رئيس مجلس السيادة السودانى، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس الحركة الشعبية شمال، عبد العزيز الحلو، بدأت حملة انتقادات ضد الاتفاق على خلفية إدارج مبدأ ينص على فصل الدين عن الدولة الذي اشترطه القائد الحلو.

أطراف دولية كانت تري السودان قضية معقدة وعصية على الحل، أشادت بإعلان المبادي واعتبره بداية طريق صحيح لجمع أبناء الوطن تحت مظلة سياسية واحدة، لكن بالرغم من ذلك يري الرافضون انه لا يحق لحكومة انتقالية وحركة مسلحة الانفراد والبت في مواضيع حساسة مثلما جرى.

مسيرة عبدالعزيز الحلو 

من الوهلة الأولى التى تطالع فيها التعليقات والانتقادات يتسرب لك شعورا بأن القائد عبدالعزيز الحلو، يعتنق العلمانية سياسيا ودينيا، لكن سيرته الذاتية تحمل مفاجأة فيما يخص حياته الدينية خصوصا مع تبين حفظه لكتاب الله خلال طفولته.

لكنه يعتير أن شرط فصل الدين عن الدولة فى إعلان المبادي مع البرهان يتيح الحريات الدينية والعرقية ويحافظ على حقوق الإنسان في السودان.

ميلاه فى جبال النوبة 

وعبد العزيز الحلو أصوله من قبيلة المساليت، دارفور، ووُلد في 7 يوليو 1954 في الفيض أم عبد الله المنطقة الشرقية لجبال النوبة، جنوب كردفان.

وتعلم مبادئ الكتابة والقراءة وحفظ الآيات القرآنية بالخلوة ثم تلقى تعليمه الأولي بمدرسة دلامي الأولية بولاية جنوب كردفان والأوسط بمدرسة الدلنج الوسطى والثانوي بمدرسة كادوقلي الثانوية العليا في الولاية ذاتها.

والتحق الحلو بجامعة الخرطوم حيث درس الاقتصاد وتخرج فيها عام 1979 بدرجة بكالوريوس، وعمل بعد تخرجه مباشرة بالوظيفة العامة حيث عيّن موظفاً مالياً وإدارياً بالهيئة القومية للكهرباء والمياه في الخرطوم حتى نوفمبر 1985، ولمسيرته السياسية قصة طويلة تحمل بعض الجوانب والاتهامات هو فقط القادر للرد عليها فى ظل تعمد نظام الرئيس المعزول عمر البشير تشويه الجميع والتحريض الدائم على الاحتراب الأهلى فى البلاد بهدف الحفاظ على منصبه كرئيس يملك السلطة والسطوة.

تأييد الفصل وعقابته

وعلى التضاد من حملة الانتقادات ضد الحلو والبرهان، يعتبر آخرون أن الهوية الدينية للدولة ليست ذات أهمية، وأن ما يريده الشعب هو "رؤية إنجازات تتحقق بغض النظر عن طبيعة الدولة.

وعلق مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير رخا أحمد حسن، على هذا الاتفاق فى مقال له بالقول: " تعمل السلطة الانتقالية فى السودان، بشقيها المجلس السيادى، والحكومة الانتقالية، بكل جهد ممكن على استكمال تحقيق السلام فى السودان بين السلطة المركزية وكل الفصائل المسلحة فى أقاليم السودان المختلفة".

وتوقع أن تواجه المفاوضات بين الجانبين صعوبة من أجل التوصل إلى اتفاق يتماهى مع المبادئ الأساسية التي تضمنها الإعلان الموقع من البرهان والحلو، ومدى ما يمكن أن تمارسه عدة أطراف دينية وسياسية من ضغوط خلال المفاوضات، وما يتطلبه ذلك كله من جهود مكثفة من جانب الوسيط وهو جنوب السودان وما تحظى به قياداته خاصة الرئيس سلفا كيرميارديت من ثقة لدى زعماء الحركات الشعبية المسلحة سواء التي وقعت الاتفاق فى أكتوبر أو التى دخلت فى مفاوضات مع السلطة فى الخرطوم، أو تلك التى لا تزال تحوم حول مطالب تبعدها بعض الشىء عن التوصل لاتفاق ومنها حركة تحرير السودان المسلحة بقيادة محمد عبدالواحد النور، الذي يعمل رئيس جنوب السودان والسلطة الانتقالية فى الخرطوم على إقناعه للدخول فى مفاوضات تؤدى إلى التوصل لاتفاق سلام وذلك لاستكمال عملية السلام الشامل فى السودان والتى تساهم بفعالية فى الحيلولة دون حدوث انفصال أقاليم أخرى فى السودان، وحشد الجهود من أجل التنمية والاستثمار الأمثل لموارد السودان الطبيعية والبشرية والخروج من أزمته الاقتصادية الحادة.

تحقيق عملية السلام 

وأشار إلى أنه تبقى صعوبة أخرى وهى أن تحقيق عملية السلام الشامل ودمج هذه الحركات المسلحة فى الجيش والقوات الأمنية وفى الحكومة والمجلس السيادى، وتضمين ذلك كله فى دستور جديد، كل ذلك خلال الفترة الانتقالية وما فيها من تجاذبات بين عدة جبهات دينية ومدنية وجهوية وعقائدية فى بلد متنوع الأعراق والثقافات والمعتقدات، وهو ما يتطلب صدق النوايا وإعلاء مصالح وأمن واستقرار السودان فوق كل الاعتبارات الأخرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق لأول مرة في أبوظبي... طاقم سفارة إسرائيل في الإمارات يقف دقيقتي صمت
التالى الدبيبة: ندعم أمن مصر المائي ونؤيد موقفها من سد النهضة