أخبار عاجلة
تويتر يطلق شعارات تهنئة رمضان 1442 -

مصر تصدر تحذيرا إلى مواطنيها المتواجدين في السعودية بعد حظر 17 مهنة

مصر تصدر تحذيرا إلى مواطنيها المتواجدين في السعودية بعد حظر 17 مهنة
مصر تصدر تحذيرا إلى مواطنيها المتواجدين في السعودية بعد حظر 17 مهنة

© AFP / FAYEZ NURELDINE

وقال عادل حنفي نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالسعودية، إن "المملكة العربية السعودية حظرت توظيف العمالة في 17 مهنة دون الحصول على ترخيص مزاولة المهنة"، وذلك حسب صحيفة "الوطن" المصرية.

وأوضح حنفي، أن "المهن المستهدفة تتضمن "كهربائي- سباك - نجار - حداد - بناء - دهان - حلاق - عاملة تزيين نسائي - اختصاصي مساج - منظف أثاث - منظف خزانات المياه - عامل تقليم الأشجار - عامل مكافحة الحشرات والآفات - فني إلكترونيات - ميكانيكي سيارات - فني ستلايت"، على أن تتم الإختبارات المهنية داخل المملكة بواسطة مختصون وخبراء بالإضافة إلى إختبارات للعمالة بدولهم قبل القدوم عن طريق شركات دولية متخصصة.

وأضاف: "أن وزارة الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية بالمملكة تحظر على صاحب العمل توظيف أو تشغيل أي شخص لا يحمل رخصة مزاولة مهنة أو حرفة، كما لا يجوز لأي شخص طبيعي أن يمارس أي مهنة او حرفة مالم يحصل على رخصة".

واختتم نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين: "أنه يلتزم المهني أو الحرفي بحمل بطاقة الترخيص أثناء ممارسته للعمل، ويمنح الترخيص بذلك لمدة لا تتجاوز أربع سنوات، وإذا رغب في تجديد ترخيصه فعليه تقديم طلب بذلك قبل 60 يوما من تاريخ إنتهاء صلاحية الترخيص، سعياً من المملكة لتنظيم المهن ومكافحة التستر التجاري وضمان المنافسة العادلة والإرتقاء بجودة الخدمات المقدمة".

وكانت المملكة العربية السعودية بدأت في 14 مارس/ آذار الماضي تطبيق مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية، أو ما عرف إعلاميا بـ"إلغاء نظام الكفيل"، والذي يقوم على اعتماد صيغة التعاقد على أن يجتاز الراغبون في الالتحاق بسوق العمل اختبارات الفحص المهني.

كما أعلن مجلس الوزراء المصري، تواصل وزيرة الهجرة نبيلة مكرم، تواصلها مع السفير السعودي بالقاهرة، عقب تلقي مناشدات واستغاثات من مواطنين مصريين عاملين بالمملكة. وذكر بيان للحكومة المصرية، نشرته عبر الحساب الرسمي لمجلس الوزراء، أن "وزيرة الهجرة تهيب بالمصريين العاملين بالسعودية الهدوء وانتظار صدور قرار المملكة بعودة حركة الطيران".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق إيران ترد على طلب السعودية المشاركة في مفاوضات ملفها النووي
التالى انقلاب ميانمار يصل العاصمة البريطانية لندن