أخبار عاجلة

وسط مخاوف على حياته.. المعارض الروسي نافالني يبدأ الإضراب عن الطعام

وسط مخاوف على حياته.. المعارض الروسي نافالني يبدأ الإضراب عن الطعام
وسط مخاوف على حياته.. المعارض الروسي نافالني يبدأ الإضراب عن الطعام
حذر حلفاء لـ المعارض الروسي المسجون، أليكسي نافالني، من مخاوف على حياته بعد قراره بدء إضراب عن الطعام، مبدين خشيتهم أن يفاقم ذلك تدهور وضعه.

معارض بوتين

وكان نافالني، أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أعلن الأربعاء أنه بدأ إضرابا عن الطعام إلى أن يتلقى الرعاية الطبية المناسبة.

ويقضي نافالني البالغ 44 عاما عقوبة بالحبس لمدة عامين ونصف العام في سجن شرق موسكو لخرقه شروط إطلاق سراحه في قضية احتيال سابقة. 

Image1_42021120475296337913.jpg

العودة من ألمانيا

اعتقل نافالني في روسيا منتصف يناير الماضي بعد عودته من ألمانيا حيث خضع للعلاج بعد تعرضه لمحاولة تسميم بغاز أعصاب في أغسطس، وحمل الكرملين مسؤولية محاولة تسميمه.

ويقول نافالني إنه يعاني في الحبس من ألم في الظهر وتخدّر في ساقيه ولم يعطَ إلا مسكنات.

وأفاد فريقه في بيان الخميس أنه خسر ثمانية كيلوجرامات، حتى قبل إضرابه عن الطعام وبات وزنه 85 كلج، وذكروا أن خسارته للوزن ناجمة عن حرمانه من النوم، وهو ما وصفه المعارض بأنه شكل من أشكال "التعذيب".

زيارة الطبيب

وتابع: "لا يزالون لا يسمحون لطبيب بزيارته".

وشدّد حلفاء له على أن إعلانه بدء إضراب عن الطعام ليس مجرد تهديد، وإنهم لا يتوقّعون أن يتراجع عن قراره.

وقال المتحدّث باسمه رسلان شافيدينوف: "لطالما أخذ نافالني بمنتهى الجدية خطوة الإضراب عن الطعام، ونحن قلقون للغاية حيال وضعه لذا نحن نطالب بالسماح للأطباء بمعاينته فورا".

ولا يزال نافالني في طور التعافي من تسميم تعرّض له في أغسطس الماضي حين أصيب بأوجاع حادة وانهار خلال رحلة بين سيبيريا وموسكو، ما أجبر قائد الطائرة على الهبوط اضطراريا في مدينة أومسك.

وتلقى لأيام عدة علاجا بإشراف أطباء محليين ثم نقل إلى برلين بعدما دخل في غيبوبة. 

الخبراء


وخلص خبراء غربيون إلى أن نافالني تعرّض لتسميم بواسطة مادة نوفيتشوك المتلفة للأعصاب التي طُورت إبان الحقبة السوفياتية لأغراض عسكرية. ونفت السلطات الروسية مرارا أي تورّط لها في عملية التسميم.

وبقي نافالني أشهرا في ألمانيا للتعافي من التسميم خضع خلالها لعلاج فيزيائي لتمكينه من السير مجددا واستعادة أبسط وظائفه الحركية.

وكان نافالني كشف عن معاناته الأخيرة، لكن الأمور اتخذت أمس الأربعاء منحى جديا، قال "من حقي أن أطلب أن يعاينني طبيب وأن أتلقى الدواء، بات يزعجني هذا الأمر".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق وفاة نائب عراقي بارز متأثرا بمضاعفات كورونا
التالى معركة في تونس.. اتهام الرئيس بتلقي دعم أجنبي والقضاء العسكري يتحرك