أخبار عاجلة

بوصفها الرئيس.. تونس تعد مصر برفع قضاياها أمام مجلس الأمن

بوصفها الرئيس.. تونس تعد مصر برفع قضاياها أمام مجلس الأمن
بوصفها الرئيس.. تونس تعد مصر برفع قضاياها أمام مجلس الأمن

أكد وزير الشئون الخارجية التونسي عثمان الجرندي، رفع قضايا مصر إلى مجلس الأمن، بوصفها رئيس المجلس حيث تولت رئاسته منذ بدء العام الجاري .

وقال "الجرندي"، خلال مؤتمر صحفي مع سامح شكري، وزير الخارجية، اليوم الخميس، إن "تونس عضو في مجلس الأمن ونحن على استعداد للتشاور مع مصر الشقيقة في كل ما يهمها من قضايا قد تقتضي رفعها إلى مجلس الأمن، وننسق في شأنها ونتعامل على أساسها وعلى أساس المصلحة المصرية البحتة".

وأضاف: "هناك اتصال دائم وتنسيق في كافة القضايا المطروحة، وسوف نواصل العمل على هذا الأساس حتى نعطي رسائل لشركائنا أن العمل سويا يقوي بعضنا البعض"، مؤكدا: "الأمن القومي المصري من الأمن القومي التونسي".

وأوضح: "نعمل على الارتقاء بالعلاقات الثنائية مع مصر، وتكثيف التشاور في كافة القضايا المطروحة في المنطقة".

وتولت تونس رئاسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لشهر يناير الماضي، وتزامن ذلك في الوقت الذي تحتفل فيه الدولة الواقعة في شمال إفريقيا بالذكرى العاشرة لـ "ثورة الحرية والكرامة"، على حد تعبير طارق لادب، الممثل الدائم للبلاد لدى المنظمة.

ومن منطلق المساهمة الفاعلة لـ تونس منذ عدة عقود في عمليات حفظ السلام، تلتزم تونس، كعضو غير دائم للمرة الرابعة في مجلس الأمن، بمواصلة جهودها الرامية إلى توطيد مقومات الأمن والسلم الدوليين، وتعزيز دور الدبلوماسية الوقائية ومتعددة الأطراف وتكريس لغة الحوار والتفاوض السلمي لتسوية الأزمات.

وجدّدت تونس بهذه المناسبة، التزامها بمناصرة القضايا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، مشدّدة على مطالبتها باحترام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما يؤدي إلى تسوية عادلة وشاملة، تعيد للشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة وتمكنه من إقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشرقية.

وأعلنت تونس، عن بدء عملها رسميًا كعضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي خلال الفترة -2021.

وتتركز أولويات تونس وخياراتها الاستراتيجية في إطار عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن بشكل أساسي على قضايا منع النزاعات والتسوية السلمية من أجل توطيد السلام المستدام وتعزيز مشاركة المرأة والشباب في هذه الجهود ومكافحة الإرهاب. 

وقال بيان نقلته وكالة الأنباء التونسية، إبان تولي تونس عملها العام الماضي كعضو غير دائم.

كما تسعى تونس إلى زيادة فعالية عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وتعزيز التعاون من أجل التنمية والأمن الدوليين، ودعم الاستجابة الجماعية والتوافقية للتحديات العالمية الجديدة.

إن تونس التي سبق لها أن عملت عضوا غير دائم في هذا المجلس ثلاث مرات (1959-1960 ، 1980-1981 و 2000-2001) وتعمل على الدفاع عن المواقف الموحدة المتخذة بشأن مختلف القضايا المتعلقة بالمساحات العربية والأفريقية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والوضع في ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية أيضا إن تونس لن تألو جهدا، انطلاقا من مبادئ سياستها الخارجية والالتزام بأهداف ومبادئ الأمم المتحدة ، للمساهمة بنشاط في البحث عن حلول سلمية ودائمة لمختلف القضايا المتعلقة جدول أعمال مجلس الأمن.

وسيتم ذلك وفق مقتضيات القانون الدولي ، بالتنسيق والتشاور مع الدول الأعضاء الأخرى وجميع الدول والتكتلات الإقليمية والدولية التي تشترك في نفس قيم السلام والأمن والتضامن والتسامح والاعتدال والتخلي عن جميع الأشكال. من التطرف والعنف ، كما ذكرت وزارة الخارجية في بيانها.

وانتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة ، في 7 يونيو 2019 ، تونس عضوا غير دائم في مجلس الأمن للفترة 2020-2021 ، بعدد 191 صوتا من إجمالي 193 صوتا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق ميدفيديف: يجب تنفيذ الأوامر التي أطلقها بوتين في الرسالة السنوية بسرعة وفعالية
التالى وزيرا الخارجية التركي والإماراتي يتبادلان التهنئة بشهر رمضان