"إيدج" الإماراتية تتوقع مشاركتها في توريد طائرات "F 35" الأمريكية

"إيدج" الإماراتية تتوقع مشاركتها في توريد طائرات "F 35" الأمريكية
"إيدج" الإماراتية تتوقع مشاركتها في توريد طائرات "F 35" الأمريكية
تشير توقعات شركة الصناعات العسكرية الإماراتية "إيدج" إلى أن يتم إشراكها في سلسلة توريد طائرات الشبح "F 35" التابعة لشركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية، في حال تم بيع هذه الطائرات إلى أبو ظبي. 

الخبر أورده فيصل البناي، المدير التنفيذي للشركة الإماراتية الحكومية، اليوم الثلاثاء، فيما تراجِع الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن قرار الرئيس السابق دونالد ترامب في أواخر ولايته بيعَ الإمارات العربية المتحدة 50 طائرة "F 35" و18 طائرة عسكرية مسيّرة وتجهيزات عسكرية أخرى. 

وقال البناي في معرض الأسلحة والعتاد العسكري في أبو ظبي إن مؤسسته "ستشارك بشكل ثقيل في سلسلة التوريد" في أي مشروع من هذا النوع ينطلق في بلاده، مهما كانت أهمية ودقة قطع الإنتاج في هذه السلسلة.

Image1_220212314560257065426.jpg
واستبق بتصريحه بيانا مشتركا لمجموعة "إيدج" الإماراتية وشركة "لوكهيد مارتن" الأمريكية جاء فيه أن الشركتين اتفقتا على "استكشاف فرص المشاركة الصناعية في الصناعة الجوية الفضائية والدفاعية الإماراتية"، لكن البيان لم يذكر طائرات "F 35" ولا أي نوع آخر من الأسلحة الوارد التشارك فيها بين الطرفين. 

تعد مجموعة إيدج الإماراتية للصناعات العسكرية، التي تأسست في 2019، أهم المؤسسات في هذا المجال في هذا البلد، الحليف الهام لواشنطن في المنطقة العربية، برأسمال يُقدر بـ 5 مليار دولار.

في انتظار توضيح واشنطن موقفها من بيع أبو ظبي طائرات "F 35"، يقول خبراء إنه حتى في حال الموافقة لن يتم توريد هذه الطائرات عمليا إلا بعد مرور سنوات عديدة. 

يذكر أن  موسكو أكدت في وقت لاحق أن شركتي "مروحيات روسيا" و"توازن" الإماراتية تنويان إتمام صفقة بشأن بيع 50% من أسهم مكتب التصميم الفني الروسي "تكنولوجيات في أر" حتى مايو القادم.

وقال وزير الصناعة والتجارة الروسي، دينيس مانتوروف، للصحفيين إن قيمة الصفقة لم تتغير منذ تنسيق أهم معاييرها المالية أواخر عام 2019، ولا تزال عند مستوى 400 مليون يورو، مضيفا: "عقدت اللجنة الحكومية (الروسية) المعنية بالاستثمارات الأجنبية اجتماعا مؤخرا، ويخطط زملاؤنا لإتمام الصفقة قبل مايو".

وأشار الوزير إلى وجود مسائل متعلقة بالتصميم والإنتاج المشترك لمروحيتي "VRT 300" (وهي مروحية مسيرة) و"VRT 500"، أي مشروعان يعمل عليهما مكتب التصميم  "تكنولوجيات في أر" الذي تم إنشاؤه عام 2014 ضمن مؤسسة "مروحيات روسيا".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق اليابان تجري فحصا لمحطة "فوكوشيما 1" النووية بعد الزلزال القوي
التالى بسبب الهجرة.. الأردن يعاني ندرة في الأطباء أصحاب التخصصات الفرعية والدقيقة