أخبار عاجلة

سمير الشخشير بائع فلافل في نابلس منذ عشرات السنين ما زال يصنعها بمذاقها وسرها الخاص

سمير الشخشير، صاحب أقدم مطعم فلافل في مدينة نابلس، ما زال يحافظ على مهنته ويحفظ أسرارها لأكثر من خمسة وثلاثين عاما في محله ذي الطراز المعماري القديم، يقول الشخشير يأتي الزبائن إلى مطعمي المتواضع من مختلف أحياء نابلس، حيث تكاد لا تخلو مائدة إفطار أو عشاء من أقراص الفلافل التي أصنعها، إلى جانب الحمص والفول، بالإضافة إلى توافد السياح الأجانب إلى المطعم لتذوق هذه الأكلة الشعبية التراثية.

الشخشير وعلى مدار عقود عمله في هذه المهنة يؤكد عدم التغير على مكوناتها أو طريقة عملها، فتحضيرها يتم بطريقة تقليدية ومن خلال حبات الحمص التي تنقع لمدة 12 ساعة، ثم تطحن ليضاف إليها الملح والثوم والبصل والكزبرة وكربونات الصوديوم، ومن ثم البهارات، لتقلى بعد ذلك في الزيت الحار، ولتصبح وجبة ذات قيمة غذائية عالية، يقول الشخشير أن السر الذي يمتاز به عن غيره من الباعة هو نوعية البهارات التي يضيفها التي تجعل للفلافل طعم ورائحة مختلفين ومميزين.

  • سمير الشخشير صاحب أقدم محل فلافل في مدينة نابلس، الضفة الغربية، فلسطين 19 فبراير 2021

    سمير الشخشير صاحب أقدم محل فلافل في مدينة نابلس، الضفة الغربية، فلسطين 19 فبراير

    © Sputnik . Ajwad Jradat

  • سمير الشخشير صاحب أقدم محل فلافل في مدينة نابلس، الضفة الغربية، فلسطين 19 فبراير 2021

    سمير الشخشير صاحب أقدم محل فلافل في مدينة نابلس، الضفة الغربية، فلسطين 19 فبراير 2021

    © Sputnik . Ajwad Jradat

  • سمير الشخشير صاحب أقدم محل فلافل في مدينة نابلس، الضفة الغربية، فلسطين 19 فبراير 2021

    سمير الشخشير صاحب أقدم محل فلافل في مدينة نابلس، الضفة الغربية، فلسطين 19 فبراير 2021

    © Sputnik . Ajwad Jradat

1 / 3

© Sputnik . Ajwad Jradat

سمير الشخشير صاحب أقدم محل فلافل في مدينة نابلس، الضفة الغربية، فلسطين 19 فبراير 2021

الخمسيني أبو خالد، يصنع أنواع متعددة من الفلافل منها بالسمسم ومنها المحشو بالبصل والسماق أو الجبنة أو اللحمة، وقد اعتاد على فتح محله منذ ساعات الصباح الباكرة، ويستقبل زبائنه بابتسامته المعتادة ويبيع بأسعار رخيصة، ويتمنى أن يبقى بصحته ويصنع الفلافل في البلدة القديمة التي لا يستطيع أن يبتعد عنها وعن زبائنه الذين تشكلت بينهم علاقة قوية على مر السنين.

لا تقتصر الفلافل على مدينة نابلس فهذه الأكلة ترتبط بجميع الفلسطينيين عموما وتجمعهم خاصة بأيام الجمعة حيث تجتمع العائلة على مائدة الطعام بعد انتهاء كل أفرادها من مشاغلهم ومواعيدهم الخاصة طيلة الأسبوع، وتكون الطبق الرئيسي إلى جانب الحمص والفول مشكلة لوحة إفطار شعبي تراثي لا تزال تحتفظ بمكانة كبيرة رغم تطور المطبخ الفلسطيني ودخول أكلات أجنبية إلى قوائم الطعام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى إيطاليا تستعد لتوجيه اتهامات إلى المتطوعين في مجال إنقاذ المهاجرين