فيديو أثار ضجة... هل هذا موكب رغد صدام حسين وهي عائدة للعراق

فيديو أثار ضجة... هل هذا موكب رغد صدام حسين وهي عائدة للعراق
فيديو أثار ضجة... هل هذا موكب رغد صدام حسين وهي عائدة للعراق

وانتشر الفيديو على نطاق واسع بعد تصريحات رغد صدام حسين الأخيرة لقناة "العربية"، التي أشارت إلى احتمالية أن يكون لها دور محتمل بعد المرحلة الحالية (سياسيا) في المستقبل قائلة: "كل شيء وارد، وكله مطروح" في المستقبل.

ولكن تبين أن الفيديو يعود لعام 2018، ويصور موكب المسؤول في الحشد الشعبي، محمد الباوي، وهو ما أكدته صفحة "تقنية من أجل السلام" العراقية المتخصصة في الرد على الأخبار المفبركة.

يشار إلى أن رغد صدام حسين استنكرت في الجزء الخامس من مقابلتها مع قناة "العربية"، أمس الجمعة، وضعها في قائمة تضم 60 شخصا دعموا أعمال الإرهاب في العراق، مؤكدة أنه تم وضعها في القائمة بسبب دفاعها عن والدها الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين.

ورد زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، مساء أمس الجمعة، على رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، بشأن إمكانية عودتها إلى الحياة السياسية العامة في العراق.

وقال الصدر، في بيان، إنه "لا مكان للبعث الصدامي في عراقنا الحبيب ولو بثوب آخر فنحن لهم بالمرصاد"، مضيفا: "فما زلنا نتذكر المجازر الصدامية والمقابر الجماعية وقطع الآذان والأيدي وقتل العلماء وما ذلك عنكم بخفي".

وتابع: "وإننا وإن كنا ممن يرى أن أغلب الطبقة السياسية الحالية ليست بعيدة عن الفساد، إلا أن ذلك لا يعني عودة العفالقة الأنجاس فكلاهما عدو للعراق وشعبه".

ودعا الصدر، البرلمان والحكومة إلى "تفعيل دور هيئة اجتثاث البعث وليس هيئة المساءلة والعدالة كخطوة أولى"، مهدداً بخلاف ذلك بالقيام "بما يمليه عليه ضميرنا وحبنا للوطن لتنتهي تلك الأصوات، وإن أنكر الأصوات لصوت البعث العفن".

وعادت رغد صدام حسين لتتصدر المشهد من جديد، في ظل تباين الحديث عن شغلها أي منصب سياسي أو القيام أي دور في المستقبل، ورغم عدم وجود معلومات مؤكدة في هذا الإطار، إلا أن رغد لم تنف احتمالية قيامها بدور سياسي في العراق، في الفترة المقبلة، خلال مقابلتها التلفزيونية مع قناة "العربية".

وأكدت رغد صدام حسين، الابنة الكبرى للرئيس العراقي الراحل صدام حسين، أنها قد تلعب دورا سياسيا في بلادها في الفترة المقبلة، وقالت، خلال المقابلة التليفزيونية، "كل شيء وارد، وكله مطروح في المستقبل".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.