الارشيف / تكنولوجيا / المصرى اليوم

رئيس أعمال «أوبر العالمية»: ضخ الاستثمارات متوقف على صدور تشريعات تخدم الجميع (حوار)

قال «إيميل مايكل»، رئيس أعمال «أوبر العالمية»، المولود فى القاهرة، الحاصل على درجة الدكتوراه فى القانون من كلية ستانفورد للحقوق، وبكالوريوس الفنون من جامعة هارفارد، إن الشركة تتفاوض مع الحكومة المصرية حول تقنين وضع شركات النقل التشاركى.

وأضاف، فى حواره لـ«المصرى اليوم»، أن المفاوضات تتضمن أيضًا اللائحة التنفيذية التى أقرها مجلس الوزراء مؤخرًا، وأهم العقبات التى تواجهها الشركة التى تعمل فى نحو 70 دولة حول العالم، لافتًا إلى استحواذ الشركة مؤخرًا على شركة خرائط صغيرة.. وإلى نص الحوار:

■ كيف ترى إقرار مجلس الوزراء مشروع قانون النقل التشاركى.. وكيف يؤثر ذلك على نشاط «أوبر»؟

- إقرار مشروع القانون خطوة جيدة جدًا، وإيجابية فى الاتجاه الصحيح، حتى نوفر تشريعات ذكية توفر استثمارات جديدة فى المنطقة، لكننا مازلنا مستمرين فى المحادثات مع الجهات المعنية بشأن بعض التفاصيل، ونتوقع أن تكون النتائج إيجابية أيضًا، فالقانون به بعض النقاط التى ينبغى مراجعتها لمراعاة صالح جميع الأطراف فى المنظومة، السائق والشركة والحكومة.

■ من ضمن نقاط القانون عدد ساعات العمل للسائق الواحد، وأن يعمل صاحب السيارة بنفسه عليها، وغيرها، فهل تلك الالتزامات يمكن أن تؤثر على عمل الشركة؟

- هذه التفاصيل مازلنا نناقشها، أى تشريع لابد أن يُسهل العمل ولا يعوقه، «أوبر» تسعى لتشغيل من يملك سيارة لزيادة دخله، ومن لا يملك سيارة حتى يتمكن من امتلاك واحدة، لو طبقنا ذلك الشرط فإنه سيؤثر على عدد كبير من المتعاملين مع أوبر، ولكن مازال هناك مجال للمباحثات ونثق أننا سنتوصل لحل جيد.

■ استثمارات أوبر فى هل ستشهد زيادة بعد إقرار القانون أم هناك خطة استثمارية جديدة؟

- لو تم إقرار تشريعات نهائية تخدم الجميع سيشجعنا ذلك على ضخ استثمارات جديدة، ومضاعفة الاستثمارات المعلن عنها، وزيادة عدد الموظفين العاملين معنا، وقد افتتحنا مؤخرًا مركزًا إقليميًا لخدمة عملاء أفريقيا والشرق الأوسط، ونسعى لمضاعفة عدد العاملين فيه، كما يمكننا التوسع بمدن أخرى غير التى نعمل بها حالياً غير القاهرة والإسكندرية والساحل الشمالى، وطرح خدمات جديدة بالسوق.

■ ما أبرز التحديات التى تواجه أوبر فى مصر باستثناء تأخر التشريعات؟

- مصر تفاجئنا بالإيجابيات، وأعمالنا نمت بمعدل فاق توقعاتنا، والتحديات التى تواجه أوبر لا تختلف عن تلك التى تواجه جميع الشركات العاملة فى مصر، مثل المشكلات التى ترتبت على قرار تعويم الجنيه، ورفع تكلفة الوقود التى زادت أعباء المواطنين، وبالتالى ما يخصصونه للإنفاق على خدمات النقل، وارتفاع تكاليف النقل نفسها وتكاليف صيانة السيارات.

■ كم عدد السائقين العاملين مع أوبر؟ وكم تبلغ حصة أوبر السوقية فى مصر حالياً؟

- نحن رواد فى السوق المصرية، ولدينا حصة سوقية أكبر من جميع المنافسين، ولكنى لا أستطيع الإفصاح عنها، حالياً لدينا نحو 50 ألف سائق نشط فى الشهر، وهناك دراسة تم إجراؤها على السوق المصرية مؤخرًا بواسطة الدكتورة نجلاء رزق، وهى أستاذ الاقتصاد بكلية إدارة الأعمال فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة، أكدت أن أوبر خلقت فرص عمل لخمسين ألف سائق، كان ما يزيد على ٤٠٪ منهم بلا عمل،

■ الـ«جى بى إس» فى مصر يعانى من عدم الدقة وبالتالى يصعب الوصول وتحديد بعض الأماكن، كيف تتعامل أوبر مع تلك المشكلة؟

- الـ«جى بى إس» مهم جدًا فى خدمات أوبر، ونحن مهتمون جدًا بالاستثمار فى تحديث الخرائط، والعمل على إنشاء خرائط خاصة بنا، كذلك نتواصل مع مشغلى الإنترنت فى مصر حول تحسين مستوى الخدمات الذى يؤثر بدوره على دقة وسرعة تشغيل الخرائط، وسنركز عليها بشكل كبير فى الفترة المقبلة.

■ ما آخر صفقات الاستحواذ التى أجرتها أوبر، وما طبيعة علاقتها بالشركات فى مجال ريادة الأعمال؟

- «أوبر» تستحوذ على الشركات الصغيرة التى تخدم عملها، ومؤخرًا استحوذت على شركة خرائط صغيرة، ونهتم برواد الأعمال بشكل كبير، لأن أفكارهم مفيدة بالنسبة لنا، وأثناء زيارتى لمصر التقيت نحو 30 من رواد الأعمال، وأشعر بأننى لابد أن أرد الجميل لمن وثقوا واستثمروا فى تطويرى بأن أكون داعمًا وراعيًا لأصحاب الأفكار الخلاقة، والشباب المبدع، وعندما أتيت إلى مصر وقابلت عددًا من أصحاب الشركات الناشئة تولد لدى إحساس بأن مصر هى «سيليكون فالى» الجديدة.

■ «جوجل» تتهم أوبر بسرقة فكرة تتعلق بالسيارات ذاتية القيادة، وهناك أزمة حاليًا بين المؤسستين بشأن تلك القضية؟

- هذه ادعاءات ليس لها أساس، وهى حاليًا متداولة بالمحاكم ولا نستطيع التعليق عليها، ولكننا واثقون من صحة موقفنا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا