حادث سيارة Waymo يطرح المزيد من التساؤلات عن السيارات ذاتية القيادة

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعرضت سيارة وايمو Waymo ذاتية القيادة التابعة لشركة جوجل لحادث مرور بمدينة تشاندلر بولاية أريزونا الأمريكية، وقالت الشرطة إن الحادث تسبب في إصابات طفيفة وذلك بعد أن انحرفت سيارة هوندا Honda sedan لتجنب الاصطدام بسيارة أخرى فدخلت في طريق مرور معاكس واصطدمت بسيارة وايمو Waymo.

وأضافت الشرطة إن سيارة وايمو كانت في وضع القيادة الذاتية، لكن كان هناك شخص في مقعد السائق وأصيب بجروح طفيفة. ومن جانبها، ذكرت شركة وايمو في بيان لها: “إن مهمة فريقنا الأساسية هى جعل الطرق أكثر أمانًا فهذا هو أساس كل شيء نقوم به ونحن قلقون على سلامة سائق الاختبار لدينا ونتمنى لها الشفاء الكامل”.

نشرت شركة وايمو تسجيلًا مصورًا للحظات ما قبل الاصطدام، حيث ستساعد البيانات التي تم الحصول عليها من مستشعرات سيارة وايمو Waymo على تحديد ما حدث، وتقول الشرطة إن سيارة وايمو ذاتية القيادة لم تكن على خطأ. حيث قالت سيث تايلر المتحدثة باسم إدارة شرطة تشاندلر: “كانت سيارة وايمو ذاتية القيادة في المكان الخطأ في الوقت الخطأ”.

ويذكر أن هذا الحادث هو الثاني من نوعه الذي يحدث بولاية أريزونا حيث تعرضت سيارة ذاتية القيادة تابعة لشركة أوبر بمدينة تمبي لحادث مروري ولكن الأمر أسفر عن وفاة سيدة في عقدها الخامس.

وفي الساعات التي أعقبت الحادث قالت الشرطة للصحفيين إن الحادث ربما كان لا مفر منه لكن لقطات الفيديو التي نشرت بعد أسبوع أظهرت عكس ذلك: لم يكن سائق السلامة في سيارة أوبر ذاتية القيادة ينظر إلى الطريق في اللحظات التي سبقت الحادث، ويقول خبراء السيارات المستقلون إن تقنية أوبر Uber كان يجب أن تلتقط المشاة بوقت كافٍ لتصل إلى الفرامل أو للخروج من الطريق في هذه الحالة. وعلى العكس تمامًا جاء فيديو سيارة وايمو Waymo ليخلي مسؤولية سائق السيارة من الحادثة.

وبعد حاث أوبر قال جون كرافسيك المدير التنفيذي لشركة وايمو: “إن تكنولوجيا فريقه كانت ستتعامل بشكل أفضل مع مثل هذا الحادث حيث إننا على ثقة بأن تقنياتنا قوية ويمكنها التصرف في هذه المواقف”.

في شهر فبراير الماضي أعلنت شركة وايمو أن سياراتها قد  لمسافة 5 مليون ميل على الطرق العامة منذ أن بدأت في برنامج اختبار سيارات ذاتية القيادة Google Self Driving عام 2009، وتظهر تقارير الحواداث المرورية أن سيارات وايمو قد تعرضت لـ 30 حادثًا صغيريًا ولكنها كانت السبب في واحد منهم فقط.

كانت الشركة تجري اختبارات دون سائقين في تشاندلر وتعتزم إطلاق خدمة سيارات الأجرة بدون سائق في وقت ما من هذا العام. وتفضل وايمو وغيرها من شركات السيارات ذاتية القيادة ولاية أريزونا لطقسها المشمس والملائم لعمل المستشعرات بالإضافة إلى قوانينها الملائمة للشركات الناشئة في مجال السيارات ذاتية القيادة. ولكن الحاكم دوغ دوسي قام بتعليق اختبار أوبر بعد الحادث الذي وقع في شهر مارس الماضي، بينما تطلب وايمو تصاريح جديدة لاختبار سياراتها ذاتية القيادة بشوارع كاليفورنيا وأتلانتا.

ولكن حتى إذا لم تكن سيارة وايمو مخطئة في حادث اليوم، و بعد حادث تصادم أوبر وموت إنسان باستخدام ميزة Autopilot، تظهر الأسئلة المقلقة مثل: كيف نعرف أن هذه الأنظمة جاهزة للخدمة؟ هل يجب عليهم حقا الاختبار في الشوارع العامة؟ هل لا بد من وجود سائق خلف عجلة القيادة؟ أليس من المفترض أن تجعل هذه السيارات الجميع أكثر أمانًا؟

في الواقع عام 2016 بلغ متوسط عدد الحوادث التي حدثت في ولاية أريزونا بسبب القيادة البشرية ما يصل إلى 350 حادثة وموت شخصين في اليوم. وهذا هو السبب في أن مروّجي تكنولوجيا القيادة الذاتية يستغلون هذه الحقائق والتي تشير إلى وفاة ما يقرب من 40 ألف شخص على الطرق الأمريكية كل عام وأن الخطأ البشري يسبب أكثر من 90% من حوادث التصادم. وإن ترك الروبوتات – التي لا تشرب أو تشوش أو تنام – تقود قد يؤدي إلى تقليل هذه الأرقام.

سوف يستغرق الأمر وقتًا  لتحسين تكنولوجيا القيادة الذاتية واختبارها وجعلها واسعة الانتشار. لن تصل الوفيات على الطرق أبداً إلى الصفر، وسيستغرق الأمر عقوداً للوصول إلى هذا المستوى. وفي هذه الأثناء سيكون على الذين يحاولون الوصول إلى هذا المستوى أن يواصلوا العمل – ويستعدون للإجابة على بعض الأسئلة الغير متوقعة مرة أخرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة البوابة العربية للأخبار التقنية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من البوابة العربية للأخبار التقنية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق