3 أشياء يحتاج مساعد الذكاء الاصطناعى "سيرى" تعلمها من جوجل

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عندما نتحدث عن المساعدات الشخصية، فمن المعروف أن Siri التابع لشركة أبل يعتبر الأسوأ، وذلك على الرغم من أن شركة أبل طرحته قبل سنوات من طرح أمازون أو جوجل لمساعداتها الشخصية، إلا أن منافسيها الرقميين - Alexa و Google Assistant - حققوا أداءً أعلى من سيرى فى كل من الميزات والأداء،  ويرجع ذلك فى الغالب إلى قضاء أمازون وجوجل سنوات فى ضخ ملايين الدولارات من الأبحاث فى مجال الذكاء الإصطناعى ، مما يجعل مساعدتهم أكثر ذكاءً وأكثر قدرة مع مرور الوقت، وفيما يلى نرصد مجموعة من المميزات التى يحتاج "سيرى" لتعلمها من جوجل ليتمكن من المنافسة كما يلى:

 

- تعزيز مميزات البحث:

عندما يتعلق الأمر بالبحث، سيكون من الصعب على Siri التابعة لشركة أبل أن يتفوق على Google Assistant، ببساطة لأن جوجل هو ملك البحث، ولكن هناك طرق أخرى يمكن أن تصبح سيرى أكثر ذكاءً، حيث يمكن لأبل أن تعزز جهودها فى مجال الذكاء الاصطناعى الذى من شأنه أن يوفر كافة احتياجات المستخدمين فيما يتعلق بعمليات البحث على الإنترنت.


-التكامل مع السماعات الذكية:

ربما يكون أحد أذكى التحركات التى قامت بها جوجل فى السنوات الأخيرة هى جعل مساعدها أساسيًا لاستراتيجيتها الشاملة للأجهزة، ليس فقط فى الهواتف ؛ بل أيضًا فى مجموعة متنوعة من مكبرات الصوت الذكية بما فى ذلك معظم تشكيلة منتجات Nest، وهو ما ساعد على نجاحها فى النهاية بشكل كبير، لكن على الجانب الأخر، فرغم المميزات التى يوفرها مساعد سيرى من أبل وعمله على هواتف ايفون، إلا أنه لا يعمل سوى على أجهزة Apple HomePod، وهو الأمر الذى يعنى محدودية الانتشار، مقارنة بمساعد أمازون الذى يعمل أيضا على العديد من الأجهزة.

 

- دعم تطبيقات الطرف الثالث

لعل من أبرز عيوب أبل هى أنها لا تفضل دعم تطبيقات الطرف الثالث، وهو الأمر الذى يؤثر بدوره على مساعدها الشخصى، وعلى النقيض نجد أن جوجل تميل بشكل كبير لدعم تطبيقات الطرف الثالث الأمر الذى يؤدى فى النهاية لزيادة الإقبال عليها بشكل كبير للغاية.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق