فلاش رمضان.. الحلقة الثالثة.. عندما توّج الزمالك بكأس الكؤوس الإفريقية  كتب: مصطفى الجريتلي وريهام حمدي

يالا كورة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كتب: مصطفى الجريتلي وريهام حمدي

"المباراة كانت صعبة جداً فالفريق الكاميروني أقامها في الظهر وكنا في شهر رمضان وكان مجلس الإدارة يُطالبنا بالإفطار من قبلها بثلاثة أيام حتى لا يكون الإفطار مفاجئًا ولكنني رفضنا ذلك لكن بعضنا من فطر خلال المباراة وحينها هُزمنا ولكن بنتيجة المباراتين توّجنا بكأس الكؤوس الإفريقية".. هكذا بدأ لاعبا الزمالك حديثهما عن مباراتهم أمام كانون ياوندي.

"فلاش رمضان" 4 حلقات يتم نشرها تباعاً على موقع يلا كورة خلال شهر رمضان؛ حيث تتناول حكاية 4 مباريات هامة للأندية والمنتخب المصري خاضها اللاعبون في شهر رمضان يرويها أبطالها.

اقرأ أيضاً: 

مُصحح.. فلاش رمضان (1).. حين احتل الاسماعيلي المنزه رغم خدعة الترجي وسط "علقة موت" 

فلاش رمضان (2).. حينما ودع الفراعنة أمم إفريقيا 1996 بهزيمة مفاجئة

وكان الزمالك قد تأهل لدور النهائي بعد فوزه على نظيره سانت لويزيان من جزر الرينيون بهدفين نظيفين في الذهاب والتعادل السلبي معه في الإياب، بينما تأهل كانون ياوندي إلى هذا الدور بالتعادل الإيجابي ذهاباً مع الاتحاد الليبي بهدف لكل منهما والفوز عليه في أرضه بهدف نظيف.

الزمالك لم يجد مشكلة في مباراة الذهاب أمام كانون ياوندي:" ظهرنا بصورة جيدة وكذلك أدائنا كان جيد واستطعنا الفوز بنتيجة كبيرة برباعية مقابل هدف ساعدتنا فيما بعد مع نتيجة الذهاب".. هكذا بدأ وائل القباني حديثه عن المباراة عن البطولة التي حققها الزمالك عام 2000.

وكان الفريق الكاميروني قد تقدم بهدف قبل أن يرد عليه الزمالك برباعية سجلها حسام عبد المنعم في الدقيقة 26، طارق السعيد في الدقيقة 31 من ركلة حزاء ثم عزز عبد الحميد بسيوني تقدم فريقه بهدف ثالث في الدقيقة 51 واختتم عبد اللطيف الدوماني الرباعية في الدقيقة 78.

الجميع اعتقد أن الزمالك قد حسم اللقب من القاهرة والذهاب إلى الكاميرون مجرد مكان جديد للتتويج:"المباراة كانت صعبة فكانون اختار وقت المباراة في الظهر حتى يستغل صيامنا فيما طالبنا الجهاز الفني الذي كان يضم كابتن حلمي طولان بالإفطار قبل المباراة بثلاثة أيام كي نتعود على الصيام ولكن هناك لاعبين رفضوا وكانوا يتظاهرون بالإفطار ".

ويُضيف القباني:"كانوا ضاغطين في نهاية المباراة فكانوا فائزين بهدفين نظيفين وتسجيلهما للهدف الثالث يُعني التعادل واللجوء لركلات الترجيح ولكن الحمدلله المهمة تمت بنجاح وتوّجنا بالبطولة في رمضان وخارج أرضنا ولها ذكرى سعيدة معي لكونها البطولة الأفريقية الأولى لي مع الزمالك".

وهو الأمر الذي لم يختلف عليه أحمد صالح، لاعب الزمالك حينها:"لم نستجب لطلب الجهاز الفني ومجلس الإدارة لنا بالإفطار وكان بعضنا يضع الطعام أسفل الطاولة وكأنه تناوله.. وكان حلمي طولان أخبرنا حينها أنه حصل لنا على فتوى تبيح إفطارنا ولكن العديد منا صمم على الصيام وكانت المباراة صعبة فأُقيمت تقريباً في الثالثة عصراً وكانت الأجواء صعبة جداً داخل الملعب".

ولأحمد صالح عدة مواقف طريفة خلال المباراة:"كنت أشتت الكرة من أمام منطقة الـ 18 فاصطدمت بوجه حسام عبد المنعم فسقطت 3 أسنان منه بالمعلب فوجدت أسنانه قد وقعت على أرض الملعب فصُدمت ولكنني لم أتمالك نفسي من الضحك حين قال لي :(أبحث معي عن طاقم الأسنان) فلم أكن أدري أنه يستعمل طاقم أسنان".

ويُضيف صالح أيضاً:"من شدة تركزي في المباراة اختلط علي الأمر حينما سجلوا في مرمانا الهدف الثاني فسألت عبد الواحد السيد (أيه النظام كده لو المباراة خلصت بالنتيجة دي مين يكسب؟) كنت أفكر في أن الهدف الذي سجلوه في القاهرة بهدفين فرد عليا خالد الغندور الذي كان يقف بجوارنا قائلاً: (إحنا اللي هنكسب لو خلص على كده) ليتحول الموقف إلى مزاح لاحقاً".

وأتم صالح الذي يشغل حالياً المدير الفني لفريق الزمالك مواليد 2001 حديثه قائلاً:"هذا الجيل كان رائعاً على المستوى الشخصي والاجتماعي فتوجت مع الزمالك بـ13 بطولة."


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يالا كورة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يالا كورة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق