بالفيديو.. ليفربول يفلت من "ريمونتادا" لروما ويضرب موعدًا مع ريال مدريد في النهائي

الحكاية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لحق ليفربول الإنجليزي بنظيره ريال مدريد الإسباني في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على الرغم من سقوطه خارج قواعده أمام روما الإيطالي بنتيجة (4-2) خلال اللقاء الذي جمعهما مساء الأربعاء على ملعب (الأوليمبيكو) في إياب نصف النهائي.

 

انتهى الشوط الأول بأفضلية إنجليزية لعبا ونتيجة، حيث افتتح السنغالي ساديو ماني باب التسجيل مبكرا لـ"الريدز" بعد 9 دقائق من صافرة البداية، قبل أن تتكفل النيران الصديقة بإدراك التعادل لممثل إيطاليا بعدها بست دقائق عن طريق جيمس ميلنر بالخطأ في مرماه.

 

وفي الدقيقة 25 وضع الهولندي جورجينيو فينالدوم الضيوف في المقدمة من جديد.

 

وفي النصف الثاني، عدل البوسني إيدين دجيكو النتيجة لأصحاب الأرض في الدقيقة 52 ، قبل أن يسجل البلجيكي رادجا نانيجولان هدفا ثالثا شرفيا قبل 4 دقائق من النهاية.

 

ثم عاد نفس اللاعب ليسجل مجددا من ركلة جزاء ولكن بعد فوات الأوان في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

 

وعلى الرغم من هذه الخسارة، الأولى له في البطولة هذا الموسم، إلا أن ممثل إنجلترا استفاد من فوزه ذهابا على ملعبه (أنفيلد رود) في مباراة الذهاب (5-2)، ليقتنص بطاقة التأهل للنهائي بإجمالي المواجهتين (7-6).

وبهذا يعود صاحب الـ5 تتويجات في بطولة "الكأس ذات الأذنين" للظهور مجددا في الدور النهائي بعد غياب 11 عاما، تحديدا موسم (2006-07) عندما خسر اللقب لحساب ميلان الإيطالي بنتيجة (2-1)، أملا في رفع الكأس السادسة في تاريخه والأولى منذ 13 عاما.

 

من جانبه، واصل النجم المصري محمد صلاح كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ النادي وسجله الشخصي، حيث بات اللاعب العربي الثاني الذي يبلغ نهائي البطولة الأعرق على مستوى الأندية في العالم بعد النجم الجزائري السابق ومدرب المنتخب الوطني حاليا، رابح ماجر، الذي قاد فريقه بورتو البرتغالي للقب في نسخة 1987 على حساب بايرن ميونخ الألماني بهدفه الشهير بكعب القدم.

 

وستضرب كتيبة الألماني يورجن كلوب موعدا في نهائي "الحلم" يوم 26 مايو/أيار الجاري بالعاصمة الأوكرانية كييف، مع صاحب المقام الرفيع في البطولة (12 لقبا) وحامل لقب آخر نسختين، ريال مدريد، الذي أطاح ببايرن ميونخ الألماني بإجمالي المواجهتين (4-3)، بعد فوزه ذهابا في ألمانيا (1-2)، وتعادله في عقر داره (سانتياجو برنابيو) بالأمس (2-2).

 

أما "الجيالوروسي" ففشل في التأهل للنهائي الثاني في تاريخه والأول منذ 34 عاما، موسم (1983-84)، حيث خسر اللقب بالتخصص أمام ليفربول بركلات الترجيح.

 

دخل أصحاب اللقاء بقوة بهدف إحراز هدف مبكر يمنحهم دفعة معنوية قوية من أجل تحقيق المهمة الصعبة وتعويض خسارة الذهاب بنتيجة (5-2)، وفي الدقيقة السادسة أطلق أليساندرو فلورينزي تسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيمن بقليل للألماني لوريس كاريوس.

 

إلا أن الفريق الإنجليزي صدم جماهير "الجيالوروسي" بهدف أول في الدقيقة 9 بقدم النجم السنغالي ساديو ماني إثر هجمة مرتدة سريعة قادها البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي مرر بدوره كرة بينية داخل المنطقة للنجم الأسمر الذي لم يتوان في إسكان الكرة داخل شباك البرازيلي أليسون، لتتعقد أكثر مهمة ممثل إيطاليا.

 

وضح اعتماد لاعبو ليفربول على الهجمات المرتدة السريعة وسط اندفاع من جانب لاعبي روما، واستلم النجم المصري محمد صلاح الكرة على حدود المنطقة وأطلق يسارية جاءت سهلة في أحضان أليسون.

 

وتمكن روما من تعديل الكفة في الدقيقة 15 عن طريق النيران الصديقة وبطريقة كوميدية عندما حاول ألكسندر أرنولد تشتيت كرة عرضية داخل المنطقة لتصطدم في وجه جيمس ميلنر وتسكن شباك كاريوس.

 

وفي الوقت الذي كان يسعى فيه الفريق العاصمي لتسجيل هدف ثان، كاد ماني أن يعيد الكَرة بهدف ثان بعدما حول عرضية أرضية من أندرو روبرتسون من اليسار بقدمه إلا أن أليسون تألق وأخرج الكرة لركنية.

 

وأسفرت الركلة الركنية أسفرت عن هدف ثاني للفريق الإنجليزي بعدما استغل الهولندي جورجينيو فينالدوم خطأ دفاع روما في تغطية التسلل ليحول الكرة بمفرده في مواجهة المرمى برأسه داخل الشباك.

ورد القائم الأيسر لليفربول تسديدة رائعة من ستيفان الشعراوي قبل نهاية الشوط بعشر دقائق.

 

مرت الدقائق المتبقية وسط محاولات من جانب لاعبي روما ولكن دون جدوى لينتهى الفصل الأول من اللقاء بتقدم وأريحية كبيرين لكتيبة الألماني يورجن كلوب.

 

مع بداية الشوط الثاني، تمكن روما من إدراك التعادل بعد 7 دقائق بقدم المهاجم البوسني إيدين دجيكو الذي استغل تسديدة الشعراوي المرتدة من الحارس كاريوس ليسكن الكرة في الشباك.

 

في الدقيقة 55 حصل روما على خطأ من مكان خطير من أمام المنطقة ناحية اليسار لينفذ ألكسندر كولاروف الكرة تمر من الجميع وتجد دجيكو الذي حولها برأسه فوق مرمى ليفربول.

 

وكادت الدقيقة 60 أن تسفر عن هدف ثالث لروما عندما استقبل التركي الشاب البديل جنجيز أوندير الذي كاد أن يحول كرة طويلة من البلجيكي رادجا ناينجولان داخل المنطقة داخل شباك ليفربول لولا تألق كاريوس الذي أمسك بالكرة قبل أن تتخطى خط المرمى.

 

تواصل ضغط الفريق العاصمي والذي كاد أن يسفر عن هدف ثالث بعدها بثلاث دقائق بعدما تدخل ألكسندر أرنولد بطريقة فدائية وأنقذ تسديدة الشعرواي التي كادت أن تسكن الشباك ولكنها لمست يد المدافع الإنجليزي وخرجت لركنية.

 

كاد ليفربول أن يقتل اللقاء بهدف ثالث في الدقيقة 69 إثر تمريرة بينية من صلاح لفيرمينيو الذي سدد كرة أرضية قوية أبعدها أليسون بقدمه خارج الملعب.

 

واصل كاريوس تألقه ومنع هدفا مؤكدا من قدم دجيكو قبل 10 دقائق من النهاية بعدما تصدى ببراعة لتسديدة أرضية للمهاجم البوسني من داخل المنطقة.

 

استمرت محاولات لاعبي روما لمحاولة تحقيق "ريمونتادا" تاريخية أخرى بعد تلك التي فعلها أمام برشلونة في إياب ربع النهائي، والتي أسفرت عن هدف ثان بقدم رادجا نانيجولان قبل النهاية بأربع دقائق بتسديدة قوية ارتطمت بالقائم الأيمن وسكنت الشباك.

 

وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل من الضائع، أحرز ناينجولان هدفه الثاني والرابع لروما من ركة جزاء لم تكن كافية لتحقيق المعجزة مجددا، ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا عن تأهل بشق الأنفس لليفربول.

 

شاهد الأهداف

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة الحكاية ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الحكاية ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق