على ماهر لـ"اليوم السابع": الأهلى خيره علىَّ والأسيوطى سطر التاريخ

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

منذ اللحظة الأولى وتنبأ الجميع بأن على ماهر نجم الأهلى والكرة المصرية الأسبق سيكون له شأن كبير فى عالم التدريب ،بعد قيادته فريق الشباب الأحمر بنجاح لينضم للجهاز الفنى لفريق الكرة الأول قبل أن يبدأ مسيرته التدريبية الناجحة.

على ماهر الذى بدأ من الصفر فى عالم التدريب سواء بتدريب فرق الشباب ومن بعدها قيادة فرق فى دورى الدرجة الثانية على رأسها الترسانة ونجوم المستقبل ،نجح فى سنة أولى دورى ممتاز فى تسطير التاريخ مع الأسيوطى هذا الموسم ،فرغم الإمكانيات الضعيفة وعدم وجود نجوم صف أول داخل الفريق إلا أن الأسيوطى نجح فى اقتناص المركز التاسع بجدول ترتيب المسابقة متفوقا على العديد من الأندية العريقة مثل المقاولون العرب وبتروجت والاتحاد السكندرى ووادى دجلة.

على ماهر لم يكتف بالمستوى الاستثنائى الذى قدمه مع الأسيوطى فى بطولة الدورى العام بل أبى أن يترك النادى الصعيدى قبل تحقيق إنجاز سيتحاكى به الجميع لأيام بل لسنوات قادمة بعد إقصائه النادى الأهلى من بطولة كأس مصر ،بعد الفوز عليه بهدف نظيف..اليوم السابع أجرت حوارا مع المدرب الشاب فور انتهاء المباراة جاء نصه كالتالى:

فى البداية مبروك على صعودك لدور نصف النهائى فى بطولة الكأس ؟

الله يبارك فيك الحمد لله إنجاز يحسب للاعبين والجهاز الفنى ومجلس الإدارة وهو الأمر الذى يعد تكليلا لمجهوداتنا طوال الموسم فى بطولة الدورى العام بعد ظهورنا بمستوى طيب ونجحنا فى الحصول على المركز التاسع متقدمين على العديد من الفرق العريقة التى تتفوق علينا فى الإمكانيات المادية والبشرية.

ولكن كيف نجحت فى الفوز على الأهلى بطل الدورى هذا الموسم ؟

فى البداية مواجهة الأهلى بعد خسارته أمام الزمالك ضاعف من صعوبة مهمتنا، لأنه من الصعب أن يخسر الأحمر مباراتين متتاليتين، ولكننى أكدت للاعبين أننا قادرون على تحقيق المستحيل إذا كان لدينا الحافز والهدف والطموح وهو ما تحقق على أرضية الملعب ،كما طالبت اللاعبين بالتركيز طوال الـ90 دقيقة لأن نجوم الأهلى سيستغلون أى لحظة سرحان لتسجيل أهدافهم فى ظل وجود عدد من نجوم الصف الأول داخل صفوفه.

وماذا قلت للاعبيك بين شوطى المباراة ؟

أكدت لهم أنه مع مرور الوقت والنتيجة تعادل سلبى سيتوتر لاعبو الأهلى وستكون لنا الأولوية فى إحراز الهدف وهو ما حدث عن بالفعل.

وما هى مواطن الضعف التى لعبت عليها أمام الأهلى ؟

من الصعب أن تجد مواطن ضعف فى الأهلى ولكنى اعتمدت على السرعات خلف دفاع الأهلى الذى يعانى من البطء النسبى فى غياب سعد سمير، فدفعت بعمر كمال عبد الواحد فى الشوط الثانى لاستغلال سرعاته والحمد لله نجح فى إحراز هدف الفوز بعد سباق سرعة مع دفاع الأهلى.

وما هو هدفك القادم مع الأسيوطى ؟

هدفى الفوز بكأس مصر، ومواجهة الزمالك فى المباراة النهائية لإنهاء الموسم بشكل مثالى من خلال تحقيق بطولة الكأس من ناحية ،والفوز على قطبى الكرة المصرية من ناحية أخرى.

ولكن رغم الإنجاز الذى حققته إلا أن هناك نبرة حزن فى حديثك ؟

لا أخفى عليك أننى رغم فرحتى بالفوز والصعود لدور نصف النهائى فى بطولة كأس مصر إلا أننى حزين أننى تسببت فى حزن جماهير الأهلى العظيمة والتى أكن لها كل احترام وتقدير..أتمنى ألا تغضب منى جماهير الأهلى، ولكنى أعلم أنهم على دراية أننى مدرب محترف وتربيت فى مدرسة الأهلى ،التى علمتنى القتال على الفوز واحترام مكان عملى والالتزام بمبادئ اللعب النظيف.

ولكن ألا ترى أن خروجك من النادى الأهلى لم يكن على بالشكل اللائق ؟

الأهلى خيره عليا ولولاه ما وصلت إلا ما وصلت إليه الآن سواء على مستوى النجومية أثناء لعبى كرة القدم وبعد اعتزالى أو خلال مشوارى التدريبى ،خروجى من الأهلى حتى وإن لم أكن راضيا عنه فى وقتها ولكن الحمد لله ربنا كتبلى الخير بعد ذلك.

ولكن ماذا لو طلبك الأهلى لتدريبه خلال الفترة المقبلة .

الأهلى يأمر ولا يطلب وأبناؤه ملزمون بتلبية ندائه فى أى وقت لأنه البيت الكبير الذى لابد أن يعود كل منا إليه، ولكنى حاليا مدرب محترف وأحترم النادى الذى ألعب باسمه.

وماذا عن وجهة على ماهر المقبلة؟

سأكون على رأس القيادة الفنية لفريق الأسيوطى لنهاية مشوار الفريق فى كأس مصر وبعدها سأنتقل لتدريب سموحة فى الموسم المقبل وهو الأمر الذى تم بالاتفاق مع إدارة الأسيوطى والتى أكن لها كل الاحترام والتقدير.

ما تقييمك لتجربة الأسيوطى التى توشك على كتابة سطر نهايتها ؟

تجربة ناجحة بكل المقاييس ونجحنا فى تقديم مستوى جيدا وقمنا بتسويق لاعبين بملايين الجنيهات منهم محمد عنتر الذى انتقل للزمالك فى الشتاء الماضى مقابل 15 مليون جنيه كما يمتلك الفريق حالياً العديد من اللاعبين المطلوبين فى أكبر الأندية بملايين الجنيهات.

ما هو حلم على ماهر فى الفترة المقبلة ؟

حلم أى مدرب مصرى هو تدريب منتخب بلاده ،أتمنى أن يكون لى نصيب فى هذا ولكن هذا لن يأتى إلا بالعمل والتعب والتعلم الدائم.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق