خالد صلاح يروى قصة أخطر تسريبات لعادل حمودة عن مفاوضات وزير داخلية مبارك مع الإرهابيين

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

روى الكاتب الصحفى خالد صلاح، رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"، فى الحلقة الـ 15 من برنامجه الإذاعى "ولا يوم من أيامه" اليوم الخميس، والمذاع على راديو النيل، حكاية جديدة عن قصة الكاتب الصحفى عادل حمودة مع عبد الحليم موسى وزير الداخلية الأسبق فى عهد الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك عام 1993.

وقال رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"، فى بداية الحلقة: إن :"عادل حمودة أحد السحرة الكبار.. أبانا الذى علمنا السحر.. وليس سحر فرعون، بل سحر المناورة وقدرة الحصول على المعلومة وصياغتها والتحدى بها".

8201424224516.jpg

وتحدث الكاتب الصحفى، عن بداية مشاورات ومفاوضات وزير داخلية مبارك عام 1993 مع الجماعات الإرهابية، قائلًا :"فى عز الدولة ما كانت بتحارب الإرهاب، عبد الحليم موسى وزير الداخلية أحضر 2 من قيادات الإرهابيين من السجن وقعد معاهم فى مكتبه عشان يرتب لمفاوضات التراجع عن  أفكار العنف، هذا الأمر تم عام 1993، وكان الوقت آنذاك لا يسمح بأى نوع من هذه المفاوضات، وكان وقتها عبد الحليم موسى بيعمل دا من تلقاء ذاته دون مشاورات مع مؤسسات الدولة الأخرى، بما فيها الرئيس مبارك آنذاك".

وواصل :"عادل حمودة وصلته هذه المعلومة الخطيرة، وجمع كل فريق تحرير روز اليوسف وبدأ حملة صحفية على وزير الداخلية وقتها اللواء عبد الحليم موسى.. إزاى الجماعات دى تكون شغالة قتل واغتيالات وإزاى نروح نعمل معاهم مراجعات ومصالحات.. هذه المراجعات والمصالحات التى كانت تتم فى حين إنهم كانوا لسه قاتلين رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب وقتها!".

وأشار "صلاح" إلى رد فعل عادل حمودة وموقفه من هذه المصالحات، قائلًا: "من هنا كانت البداية..  بدأ عادل  حمودة ووثق كل حاجة بما فيها الجلسات السرية بين عبد الحليم موسى وبين قيادات الإرهاب فى السجون، ونشر التفاصيل الكاملة بعنوان "السقطة"، وقتها "حمودة" مكنش ضد الحوار مع جماعات الإرهاب بل كان ضد التوقيت والطريقة، وإنها تكون بقرار فردى ومجهود شخصى لوزير الداخلية بعيدًا عن كل المؤسسات".

 

كما تناول خالد صلاح، موقف الرئيس مبارك، ورئيس الوزراء آنذاك من هذه التسريبات، موضحًا :"تانى يوم فوجئ الأستاذ عادل حمودة برئيس الوزراء شخصيًا عاطف صدقى، بيطلع ينفى كل اللى نشره عادل حمودة فى روز اليوسف.. وكانت صدمة له وطاقم التحرير..هل هذا معناه إن عادل حمودة نشر أكاذيب وكل معلوماته غير صحيحة.. لكن المفاجأة إنه بعد أيام قليلة طلع قرار رئاسى بإعفاء وزير الداخلية عبد الحليم موسى من منصبه، واعتبر هذا القرار رد اعتبار لروز اليوسف وعادل حمودة".

وأضح أن التفاصيل كانت خطيرة لأن الكواليس بين نفى رئيس الوزراء وقرار الرئيس مبارك بإقالة عبد الحليم موسى كانت ساعات صعبة جدًا على طاقم تحرير روز اليوسف وعادل حمودة شخصيًا "اللى أصبحت مصداقيته محل سؤال كبير"، بعدما تعرض لنفى وتكذيب من رئيس الوزراء شخصيًا.

ولفت الكاتب الصحفى إلى أن :"الرئيس مبارك بعدما قرأ الكلام ده وشاف نفى رئيس الوزراء لمعلومات عادل حمودة بدأ يدور فى مؤسسات وأجهزة أخرى عن صحة هذه التسريبات، واكتشف ما فعله عبد الحليم موسى والذى كان بدون تنسيق، ولما عرف الرئيس مبارك هذه المعلومة قرر إقالة وزير الداخلية واعتبر ذلك رد اعتبار لروز اليوسف".

وأشاد خالد صلاح بعادل حمودة، قائلًا :"عادل حمودة واحد من أسطوات الصحافة.. حريف بيعرف يشوط الكورة ويجيب جون.. موهوب فى كتابة العناوين المثيرة، ودايما بيعمل مشاكل..  الساحر الذى علمنا السحر كما يقول تلامذته.. أعتقد إنه مفيش وصف لعادل حمودة أفضل وأهم وأحلى من هذا الوصف، فهو الذى علم سحر الكلمة والبحث عن المعلومة، وتحدى عبر كل تاريخه كثير من الفاسدين والقوى الظلامية، وانحاز طوال الوقت إلى الليبرالية والديمقراطية والحريات"، مختتمًا حديثه بالقول:" عادل حمودة لا يزال بيننا يقدم المزيد من العطاء.. أستاذ عادل مساء الفل وتعيش أيامك".

برنامج "ولا يوم من أيامه " الإذاعى لخالد صلاح، يتناول المواقف الشخصية والخبطات الصحفية لجنرالات الصحافة بداية من التوأمين على ومصطفى أمين ومحمد حسنين هيكل ومحمد التابعى وأحمد رجب وموسى صبرى وغيرهم، وكواليس علاقتهم برجال السياسة والفن والثقافة.

ويركز خالد صلاح فى برنامجه الجديد على أهمية الصحافة فى تطور حركة التنوير، ودور كبار الكتاب فى تغيير وتشكيل الوعى العام المصرى فى الجوانب الاجتماعية والثقافية.

ويأتى البرنامج برعاية شركة we للاتصالات، وهايد بارك، ويذاع يوميا فى الثالثة والنصف عصرا.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق