هو وهى / لايف ستايل

سلبيات التخلي عن الأطفال في أندية خاصة لقضاء العطلة

لندن ـ كاتيا حداد

وضع الكثير منا في نادٍ للأطفال أثناء العطلة، وباعتراف الجميع هذه الأندية في وقت ما تجعلك تشعر بالإحباط النفسي، ومع ذلك في أوقات أخرى قد تمكنك من تكوين صداقات رائعة والاستمتاع بوقتك

وذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية أنه نادرًا ما ينبثق قرار الأم أو الأب بأن يذهب أطفالهم إلى النادي من عدم الاهتمام تجاه أطفالهم، وهذا يعني أن أي حكم على ذلك القرار غير مرحب به على وجه الخصوص.

كريستين كوبا هي كاتبة وأم  والتي عادت للتو من عطلة مع ابنها جاك، وبينما كانت في عطلة لاحظت أطفالًا آخرين ينتظرون خارج ناديهم لوصول مربيهم - وتوجهت كريستين لكتابة مقال بعنوان "نعم، أنا أحكم على الآباء والأمهات ممن يتركون الأطفال في الفندق" نوادي الأطفال "خلال عطلات الأسرة", ولم يكن الآباء والأمهات الآخرين سعداء حيال ذلك المقال والذي يبدأ بكريستين وهي تصور صورة ساحرة للغاية لعطلتها.

وجاء في بداية المقال "بدأت أيام عطلتنا في 8 صباحًا"، تفصلنا أميال من بوفيه الإفطار الذي يقدم الفاكهة الطازجة، الفطائر الرقيقة، قطع الجبن، والبيض الأومليت، قالب المعجنات وأي شيء آخر قد ترغب لتناوله  سواءً للإفطار أو الغداء, وتطرقت كريستين للحديث عن مستشاري المخيم وخزانهم من الأطفال الذين أودعهم أولياء الأمور في" نادي أطفال الفندق "

"ارتدى الأطفال أساور بلاستيكية، وكان بعضهم لديه ألوان متعددة التفت في شكل حلقة حول ذراعيهم، كان هناك الكثير من الأطفال في نادي أطفال الفندق، ولم أستطع أن أعولهم جميعًا، وكنت أتساءل عما يفعله آباءهم: وجبة غداء هادئة؟ تدليك؟ ركوب المظلات؟ احتساء النبيذ؟".

وتتحدث كريستين بالضبط عما تعتقده بشأن الآباء والأمهات الذين يستفيدون من أندية الأطفال, وتساءلت كريستين " من يقوم بقضاء عطلة عائلية ويترك أطفاله لساعات وساعات مع الغرباء كاملة؟", "ماذا لو كان ابني قد تجول بعيدًا ولم يلاحظه أحد" ماذا لو كان شخص غريب اختطفه وتاجر به إلى أرض بعيدة مثل ما حدث في فيلم "Taken and Taken 2 and Taken 3" !"؟.

واستجاب الآباء بالفعل للمقالة، ولم يكن هناك إلى حد كبير رد فعل إيجابي, ودافع الكثيرون عن أندية الأطفال قائلًا إن الأطفال استفادوا منها بقدر ما استفاد الوالدان, وجاء بعض التعليقات "لماذا تريد حرمان طفلك من متعة اللعب مع الأطفال الآخرين؟", "إذا كنت في عطلة عائلية لا بد وأن تعرفي أن الأطفال الصغار يتعرضون للتعب وهم معنا حيث يجبرون على القيام بالأشياء التي كنا نظن أنها ستضفي عليهم الشعور بالمرح"

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب لايف ستايل ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من لايف ستايل ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا