إسعاد يونس تسترجع ذكريات الطفولة وتاريخها الفنى فى برنامج "مصر من البلكونة"

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

فى لقاء إنسانى وثقافى متميز حلت الفنانة والمنتجة "إسعاد يونس" ضيفة على برنامج ( مصر من البلكونة ) الذى يقدمه محمد فتحى وياسمين نورالدين على إذاعة DRN استرجعت من خلاله ذكريات طفولتها ونشأتها وأهم مراحل تاريخها الفنى والإعلامي.

 

تحدثت "إسعاد يونس" عن بدايتها وكيف أثرت أسرتها  فى تكوين شخصيتها؛ حيث كان والدها "حامد يونس" أحد الظباط الأحرار  وفى نفس الوقت عاشق للأدب والثقافة حتى أنه تقدم بإستقالته من الخدمة ليتفرغ للكتابة فى جريدة روز اليوسف كما كانت والدتها زميلة الفنان عبد الحليم حافظ فى معهد الموسيقى العربية مما أتاح لها فرصة الإحتكاك عن قرب بالعديد من رموز الفن والثقافة فى الوطن العربى وقتها مثل صلاح جاهين وعبد الحليم حافظ وصلاح ذوالفقار وأحمد بهجت وفاتن حمامة وغيرهم أثناء زيارتهم لوالديها فى منزلهم.

 

وعندما تطرق الحديث إلى والدتها أشادت "إسعاد" بقوتها فى تربيتها مع شقيقاتها وعزوفها عن الزواج بعد وفاة زوجها فى سن صغيرة وتفرغها التام لتربية بناتها الثلاثة: ( إسعاد، إيمان، أحلام)، وعن أهم نصائحها لهن قالت "إسعاد" أنها لاتنسى جملة أمها : ( الغنى فى الإستغناء)، وكيف إستطاعت ورغم مصاعب الحياة و بأقل الإمكانات المادية أن تعبر بهن إلى بر الأمان.

 

وعن بداية ظهور موهبتها فى الكتابة قالت "إسعاد" أن أول عمل بقلمها كان سهرة تليفزيونية كتبتها فى عمر الرابعة عشر ورغم أنها لم ترى النور إلا أنها لفتت نظر والدها لموهبة إبنته، وفى عمر السادسة عشر حققت أحد أحلام الطفولة بالإنضمام إلى الإذاعة فى وظيفة تنظيف و رص الإسطوانات فى مكتبة الموسيقى بإذاعة الشرق الأوسط وكانت تتقاضى عنه راتب ١٢ جنيه مصرى أنفقت أول راتب منه فى تفصيل ٣ فساتين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق