نصائح لتخفيف ألم الولادة أهمها الاسترخاء

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ألم الولادة الوحيد الذى تستحمله المرأة كونه بداية استقبال طفلها الجديد إلى العالم، ولكن يمكن أن نخفف عنك بعض الألم من خلال خطوات بسيطة.

تعتمد آليات إدارة ألم الولادة على ضرورة إطلاع السيدة على كل المراحل المتوقع أن تمر بها وفقًا لموقع مجلة "parents" الأمريكية، لكى تتمكن من معرفة ما ستواجه وتكون على استعداد له من خلال الاحتفاظ بعدد من الأدوات فى حقيبتك ليساعد ذلك على  توقع ما يمكن أن يحدث.


 

خطوات تخفيف ألم الولادة
 
الاستراخاء لتخفيف ألم الولادة
الاستراخاء لتخفيف ألم الولادة
1- الاسترخاء

يساعد الاسترخاء العقل على الراحة لأن وقت الألم عندما تبدأ المرأة فى الشعور بالخوف تزيد لديها معدلات التوتر ما يسيء من حالتها ويجعل الأمر أسوأ، لذلك يمكن أن تساعد بعض دقائق من الاسترخاء على إراحة العقل وتجنب التوتر لضمان عدم زيادة معدل الخوف.

2- التنفس العميق

يساعد التنفس بالعمق وبشكل هادئ ومركز على أنفاس بطيئة على الشعور بالراحة، لأن التوتر والخوف يؤثر على عملية الولادة، كما لا يساعد الصراخ على تسهيل عملية الولادة ولكن بخلاف أنه يؤثر على الأحبال الصوتية يؤثر أيضًا على علمية الولادة.

حمام ماء دافئ لتخفيف الم الولادة
حمام ماء دافئ لتخفيف الم الولادة
3- استخدام الماء الدافئ لتقليل ألم المخاض

يساعد استخدام الماء الدافئ على تقليل آلام المخاض، من خلال الحمام الدافئ الذى يعمل على استرخاء الجسم والعضلات وبالتالى يساعد الأم جسديًا وعاطفيًا على استقبال المولود، ولكن يجب عدم استخدام الماء الساخن للغاية لا يأتى بنتائج عكسية ويبطئ من عملية الولادة.

4- جلسات التدليك

قد تساعد جلسات التدليك على التخفيف من الألم أثناء المخاض، لأن التدليك الخفيف قد يساعد على التخفيف من الألم على الظهر بالإضافة إلى بعض التدليك الخفيف على القدم أو اليدين قد يساعد كثيرًا على زيادة كبيرة فى المعنويات.

5- تناول أدوية للسيطرة على الألم

يمكن استخدام مجموعة متنوعة من أدوية الألم أثناء المخاض والولادة، حسب كل حالة حيث تعتمد العديد من النساء على مثل هذه الأدوية لتخفيف الألم بسرعة، ولكن قد يخبرك الطبيب عن مخاطر وفوائد كل نوع من أنواع الأدوية.

ادوية السيطرة على الالم اثناء الولادة
ادوية السيطرة على الالم اثناء الولادة
6- استخدام المسكنات

 تسهل المسكنات من تهدئة الألم و لكنه لا تخدره تمامًا، لا تؤثر المسكنات على الإحساس أو حركة العضلات، يتم  أخذها عن طريق الوريد أو العضل، ولكن يمكن أن تسبب هذه الأدوية آثارًا جانبية في الأم، قد يشمل النعاس والغثيان، ويمكن أن يكون لها أيضًا آثار على الطفل.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق