عمرو خالد: فتح مكة أعظم قصة جمعت بين القوة والرحمة فى سيرة النبى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور عمرو خالد الداعية الإسلامى، إن النبي صلى الله عليه وسلم قدم أعظم نموذج للإنسانية في العفو والصفح خلال فتح مكة، بعد أن عفا عن أولئك الذين أذوه وحاربوا رسالته لأكثر من 20 عامًا، فقد كان ذا نفس متسامحة، لا تحمل الحقد، وهو الذى بعثه الله رب العالمين رحمة إلى البشرية، مؤكدًا أن فتح مكة أعظم قصة جمعت بين القوة والرحمة فى سيرة النبى.

وأضاف فى الحلقة الثانية والعشرين من برنامجه الرمضانى "السيرة حياة"، مستعرضًا أسباب فتح مكة، أنه "كان من نتائج صلح الحديبية فى سنة 6 هـ، عقد هدنة تستمر 10 سنوات بين المسلمين وقريش، لكن الأخيرة انتهكت الشروط بعد مضى سنتين فقط، بعد أن ساندت قبيلة بنى بكر المتحالفة معها ضد قبيلة خزاعة المتحالفة مع النبى، وقتلوا أكثر من 20 منهم، أثناء قدومهم إلى مكة للطواف".

وذكر أن النبي شكل جيشًا قوامه 10 آلاف مقاتل من المسلمين بالمدينة ومن قبائل بني سليم، وغفار وأشجع، وأشار إلى أنه سار في اتجاه هوازن وليس مكة، لأنه كان يريد التمويه، فإذا كانت هناك عيون تراقبه تظن أنه متجه لمحاربة قبيلة هوازن في الطائف، ثم غير مساره فجأة، فلما اقتربوا من هوازن انحرف النبي إلى مكة.

ولفت إلى أن النبي وصل على بعد 4 أميال فقط من مكة، ولم تكن قريش تعلم عنه شيئًا، عسكروا في هذه المنطقة، وأمرهم النبي بإشعال النيران، فكان مشهد رهيبًا مهيبًا.

واستعرض تحرك أبي سفيان لمقابلة النبي، والحوار الذي دار بينهما، إذ يقول له: يا أبا سفيان.. أما آن لك أن تشهد أن لا إله إلا الله، فقال له: ما أبرّك وما أوصلك وما أرحمك لو كان هناك إله غير الله لأغنت عنا اليوم، فقال النبي: أما آن لك أن تشهد أني رسول الله، فقال أبوسفيان: أما هذه فما زال في النفس منها شك، قال العباس: يا أبا سفيان اسلم، فأسلم بلسانه فقط.

وذكر أنه "بينما كان أبوسفيان جالسًا يفكر بمن يستعين من العرب على حرب النبي، إلا ما شعر إلا ويد على كتفه يقول له: إذا يخزيك الله يا أبا سفيان، قل: أشهد أن لا إله إلا الله.. هنا ثبت الإيمان فى قلبه".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق