4 بدائل للتعامل مع القيمة المالية المستحقة لشهادات الـ20%.. تعرف عليها

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بدأ بنكا مصر والأهلى المصرى، أكبر بنكين يعملان فى السوق المحلية بحصة سوقية تتجاوز 45%، اليوم الأحد، إيداع استحقاق قيمة شهادات الـ20% (أصل قيمة الشهادات للعملاء) فى الحسابات البنكية، الجارية والتوفير، التى حددها العملاء لصرف عائدها ربع السنوى.

 

ويرصد "اليوم السابع" فى السطور التالية، 4 بدائل للتعامل مع الأرصدة المالية لتلك الشهادات، وأسعار الفائدة عليها فى البنك الأهلى المصرى، إذ تباع الشهادات بدون حد أقصى بفروع البنك المنتشرة فى جميع أنحاء الجمهورية.

 

- العميل الذى اشترى شهادات ادخار ذات عائد 20% وأجل 18 شهرا، بقيمة 100 ألف جنيه (كمثال للتوضيح) يوم الخميس 3 نوفمبر 2016، فإن تاريخ استحقاقها يكون اليوم الأحد 6 مايو 2018، وسيتم إيداع 100 ألف جنيه فى حساب العميل، وهو البديل الخاص بالحصول على الفائدة من حساب التوفير بشكل دورى شهرى أو سنوى أو ربع سنوى أو نصف سنوى.

 

- شراء منتج إدخارى بعائد متغير "الشهادة البلاتينية" ذات العائد المتغير بمدة 3 سنوات، يُصرف عائدها كل 3 شهور ويتغير دوريًا، إذ يُحتسب بواقع ربع فى المائة أعلى من سعر إيداع البنك المركزى المصرى، والسعر المطبق على الشهادة حاليا هو 17% سنويا، ويتغير العائد دوريا خلال مدة الشهادة وفقا لمتغيرات سعر إيداع البنك المركزى المصرى.

 

- شهادات إدخار بلاتينية 3 سنوات بعائد ثابت بدورية عائد شهرى وربع سنوى، وفئة الشهادة 1000 جنيه ومضاعفاتها، ويجوز الاقتراض بضمان هذه الشهادات من أى من فروع البنك الأهلى المصرى، ويمكن إصدار بطاقات ائتمان بأنواعها بضمان تلك الشهادات، ولا يجوز استرداد قيمة الشهادة قبل مضى 6 شهور اعتبارًا من يوم العمل التالى ليوم الشراء، وتسترد الشهادة فى نهاية مدتها بكامل قيمتها الاسمية، ويمكن استردادها قبل ذلك التاريخ وفق قيم الاسترداد المعلنة فى البنك.

 

- شهادات الاستثمار (أ - ب) يصدرها البنك الأهلى المصرى منذ منتصف الستينيات ويسوّقها لصالح الحكومة المصرية، وتصدر شهادات استثمار البنك الأهلى المصرى فى 3 مجموعات مختلفة تناسب احتياجات كل المدخرين، إذ إن قيمتها وعوائدها وجوائزها معفاة من كل أنواع الضرائب ورسوم الدمغة، ولا يجوز الحجز على الشهادات وما تغله من عوائد أو جوائز إلا فيما يجاوز 5000 جنيه مصرى.


أسعار الفائدة

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق