اقتصاد / بوابة فيتو

سلع ترتفع أسعارها في الشتاء.. «تقرير»

المقاطعة سلاح المصريين لمواجهة ارتفاع الأسعار «تقرير»

عيدان تلاهما موسم دخول المدارس، ليصبح المواطنون خاصة محدودي الدخل منهم على أبواب الشتاء، الفصل الشهير بارتفاع الأسعار عمومًا وتحديدا الملابس خلاله بسبب تكاليف الإنتاج وسط مخاوف من استمرار توابع تحرير سعر الصرف على حركة الأسعار، وسط حالة كساد سيطرت على الأسواق.

وقال يحيى زنانيرى، رئيس شعبة الملابس الجاهزة بالاتحاد العام للغرف التجارية، إنه من المتوقع ارتفاع أسعار ملابس الشتاء بنسبة لا تقل عن 15% وهذا الارتفاع سيزيد من الأعباء على كاهل المواطنين ويؤدي إلى مزيد الركود في الأسواق، مشيرًا إلى أغلبية المصانع المنتجة لملابس الشتاء خفضت إنتاجها هذا العام نظرًا لتوقع عدم الإقبال بسبب ارتفاع الأسعار.

وأضاف زنانيري أن ملابس الصيف كانت تعانى ركود المبيعات ورغم الأوكازيون والخصومات لم تتحقق مبيعات إلا بنسبة 50% فقط، فبالتالى ملابس الشتاء ستعانى هذا الركود أيضًا وأكثر، مؤكدًا أن أسعار الملابس لن تنخفض حتى مع انخفاض نسبة التضخم نظرا لارتفاع تكلفة الإنتاج، فضلا عن تأثير تحرير سعر الصرف.

وتابع أنه لابد من إيجاد الحلول السريعة من متخذي القرار لكسر حالة الركود الشديد بالأسواق الآن.

ومن جانبه أكد الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن من المتوقع خلال الفترة المقبلة وخاصة مع بداية الشتاء ارتفاع أسعار الدواجن اعتدادًا بارتفاع تكلفة إنتاجها في الشتاء بداية من ارتفاع سعر الكتكوت هذه الدورة والأعلاف وكذا استهلاك الطاقة.

وأوضح السيد أن الشتاء من الفصول التي تشهد استهلاك كميات كبيرة من الطاقة في مزارع الدواجن فمع ارتفاع سعر أسطوانات البوتاجاز وأسعار الكهرباء سيؤدي ذلك إلى ارتفاع مماثل بالتكلفة الإنتاجية، مشيرًا إلى أن السوق الآن تشهد حالة ركود شديد مما يحتم إيجاد حلول لتفادي حالة الكساد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا