"اتحاد الغرف" يروج للاستثمار بمحور قناة السويس بجلسات النقل فى برشلونة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

افتتح فى برشلونة أمس المؤتمر الاورومتوسطى  السادس عشر للنقل واللوجيستيات الذى ينظمه اتحاد غرف البحر الأبيض "اسكامى" فى إطار الدورة العشرون للمعرض الدولى للنقل واللوجيستيات "سيل" بمشاركة أكثر من 600 من قيادات الموانئ والمطارات وشركات النقل واللوجيستيات العالمية والهيئات المانحة والبنوك والصناديق الانمائية، وفق بيان لاتحاد الغرف التجارية.

وقال أحمد الوكيل رئيس اتحادى الغرف المصرية واتحاد غرف البحر الأبيض فى كلمته بالجلسة الافتتاحية التى ألقاها نيابة عنه د. علاء عز أمين عام اتحادى الغرف المصرية والأوربية إن قطاع النقل واللوجيستيات هو ماضى ومستقبل دول البحر البيض، ليس فقط كقطاع خدمى هام يساهم باكثر من 49 مليار يورو فى النتاج المحلى لدول البحر الأبيض، ولكن وهو الأهم لدوره فى جذب الاستثمارات الصناعية وتنمية الصادرات وتحقيق التكامل الإقليمى.

وأضاف الوكيل، أن مصر التى اخترعت العجلة منذ 5650 عاما والشراع منذ 5500 عام ستعود وبقوة مع ازدواج قناة السويس وتنامى محورها، خاصة وأنها تتضمن مينائى الاسكندرية وبورسعيد وهما من أكبر عشر موانئ بالبحر الأبيض، ومطار القاهرة هو المطار الثانى للركاب والشحن على مستوى افريقيا.

وأكد الوكيل، أن الاصلاحات الجارية لتيسير التجارة سيكون لها أثر بالغ على تنمية الاستثمارات فى هذا القطاع الحيوى، والذى ستتعاظم أهميته مع الثورة الصناعية الرابعة وما سيتتبعها من الثورة اللوجيستية الرابعة والتى ستغير شكل خارطة الصناعة وأساليب التداول وسلاسل الإمداد فى العالم.

بدوره، أوضح الدكتور علاء عز فى كلمته اثناء رئاسة جلسة التعاون بين الموانئ، أنه بالرغم من مرور اكثر من  40 % من التجارة العالمية بالبحر الابيض إلا أن موانئه تتضمن 15% فقط من أكبر 100 ميناء بالعالم و7.4% فقط من تداولها، وتنمو بسرعة اقل، وأنه يجب العمل بأسرع ما يمكن على تغير هذا الموقف من خلال استغلال ازدواج قناة السويس الذى يقدم فرصة لن تتكرر لدول البحر الأبيض.

وأكد عز أهمية التعجيل بالاستفادة من مبادرة الصين فى اطار الحزام والطريق والتى استثمرت أكثر من 20 مليار دولار فى الدول المشاركة، ولكن للأسف جميعها فى افريقيا واسيا فقط بالرغم من الفرص الواعدة التى تقدمها دول البحر الابيض، لافتا إلى أن المستقبل هو فى الربط مع افريقيا من خلال التعاون الثلاثى بين دول الاتحاد الاوروبى ودول شمال افريقيا للدخول فى السوق الافريقي خاصة وأن دول مثل مصر لها اتفاقيات تجارة حرة تعزز من تنافسية هذا التعاون.

وأوضح عز، أن أفريقيا هى ثانى قارات العالم حجما وبها أكثر من ثمن سكان العالم، وبأعلى نسبة نمو للطبقة المتوسطة بنتاج محلى يتجاوز 2.6 ترليون دولار وقوة شرائية تتجاوز 1.4 ترليون دولار وبها أكثر من 60% من الأراضى الصالحة للزراعة وتنتج اكثر من 50 % من الكوبالت والتيتانيوم والبلاتين والألماظ، و11% من البترول و 6% من الغاز و4% من الفحم ومعدل نمو صناعى يتجاوز 6%، لذا يجب العمل باسرع ما يمكن على الربط بوسائل النقل متعدد الوسائط لاستغلال تلك الفرص.

وأشار إلى توافر اليات التمويل الميسر من البنوك والصناديق الانمائية الدولية لدول البحر الابيض والتى تتجاوز 24 مليار دولار للقطاع الخاص بخلاف التمويل المتاح للحكومات والتى يجب نعمل على استغلالها من خلال تنمية الاستثمارات فى دول شمال افريقيا.

وشكر د. علاء عز الاتحاد الاوروبى والاتحاد من اجل المتوسط وبنك الاستثمار الاوروبى على الثلاثة مبادرات الجديدة التى تدعم تنمية الموارد البشرية فى دول شمال افريقيا والتى ستبدأ خلال هذا الشهر لتتكامل مع المشاريع الاقليمية ومشاريع التعاون عبر الحدود التى ينفذها اتحاد غرف البحر الابيض بالتعاون مع اتحادى الغرف المصرية والاوربية. .

واختتم أن افريقيا تلقت فى العام الماضى أكثر من 60 مليار دولار منح من مختلف دول العالم والهيئات متعددة الاطراف بواقع حوالى 50 دولار للفرد، وللاسف 20% فقط كانت للتنمية الاقتصادية، لقد ان الاوان ان نركز على تجارتنا البينة والاستثمارات المشتركة، وهذا لن يتاتى الا بتنمية النقل واللوجيستيات، بمشروعات مثل طريق الاسكندرية كيب تاون، وموانئ محورية مثل محور قناة السويس، لننقل خيراتنا وخبراتنا وسلعنا بيسر وكفائة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق