«أنا فلاح والجواز مش في دماغي».. أبرز تصريحات فاروق الفيشاوي بـ«أحلى النجوم»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
ملخص

فاروق الفيشاوي هو فنان غيور بطبعه وهذه الغيرة تجعله ينتقد أي وضع لا يرتضيه وخاصة في مجال الفن سواء في المسرح أو السينما أو الدراما وهذا ما يكشفه خلال هذا اللقاء.

عاد الفنان فاروق الفيشاوي إلى الأضواء بع فترة من الغياب، حاول أن يقطعها خلال الفترة الماضية بمشاركاته الفنية المقلة أو لقاءات إعلامية معدودة، لكن تكريمه في الدورة 44 من مهرجان جمعية الفيلم، عن جميع أعماله الفنية، منذ أيام شجعه على إعادة إطلالاته على الجمهور أمس الثلاثاء، ببرنامج «أحلى النجوم»، المذاع على قناة «المحور».

وتطرق الفيشاوي الذي يعد أحد النجوم الكبار في عالم السينما المصرية - قدم أغلب أعماله في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، في أدوار كثيرة وشخصيات متباينة، لكن مسلسل «أبنائى الأعزاء شكرا» يعد أكثر الأعمال التي جعلت منه نجمًا قادرًا على تقديم أدوار البطولة، ويعود من جديد إلى الدراما التلفزيونية في مسلسل «الشارع اللي ورانا» المقرر عرضه قريبا- خلال حديثه بالبرنامج إلى عدد من الموضوعات، ولم يستطع كتم انتقاده للحكومة بسبب ما رآه إهمالا منها للفن، كما كشف عن أمنيته لمستقبل ابنه الفني، وغيرها من الأمور نرصدها في السطور التالية. 

تكريم الفنانين واجب

عبر الفيشاوي عن سعادته الكبيرة بسبب تكريمه في مهرجان جمعية الفيلم يوم السبت الماضي، قائلًا: «هذا التكريم خير دليل على نجاحي واجتهادي في أعمالي، وهذا التتويج يدخل على نفسي السرور والبهجة»، واستطرد: «تكريم الفنان واجب من قبل المسئولين، ويجب الاهتمام بالفن عمومًا يكفي أن صناعة الفن كانت مصدر الدخل الثاني في بعد محصول القطن».

الزواج الثاني

نفى الفنان صاحب الـ69 عاما تخطيطه للزواج مرة أخرى خلال الأيام المقبلة، موضحًا: «أنا شلت الموضوع ده من دماغي نهائيًا، غياب المرأة في حياة الرجل، يؤثر عليه كثتير، لكن الحمد لله أنا عندي أهلي وأصحابي وصديقاتي اللي أعتز بصداقتهم، أنا مش عايز أتعب حد تاني، كفاية اللي تعبتهم في زيجاتي السابقة»، وكان الفيشاوي متزوجا من أم ولديه أحمد وعمر الفنانة سمية الألفي، خلال الفترة من 1979 حتى 1992.  

وخلال الحلقة قال الفيشاوي إن الإنسان لا يستطيع أن يعيش دون وجود الحب في حياته، شارحًا مقصد كلامه: «الحب عامل زي النور اللي بينور حياة كل من يمتلكه، وخاصة الحب الصادق، والنوع ده الحمد لله موجود في حياتي».

مواقف الشعب 

أشاد الفيشاوي بمواقف الشعب المصري وخاصة عند مساندته لدولته خلال ثورتي ٢٥ يناير و٣٠ يونيو، مستكملًا: «الشعب المصري لن يغيب عنه التزامه وحبه لبلده، ولكن قد تتغير بعض السلوكيات نتيجة ظروفه السياسية والاجتماعية والسياسية، ولكنه شعب منتمي لوطنه، أنا أحب هذا الشعب جدا رغم وجود بعض السلوكيات لا أرضاه».

مستقبل ابنه

وتطرق اللقاء الإعلامي إلى الحديث عن أحمد الفيشاوي، وقال الفنان إنه يتمنى النجاح والتوفيق لابنه خلال مسيرته الفنية، راجيًا أن يتمكن من تقديم أعمال لا ينساها له المشاهدين، وتابع: «أتمني أشوفه زي نجيب الريحاني، وهو من الشخصيات اللي الواحد يتعلم منها».

إهمال المسرح

ذكر الفنان أنه رجل مسرحي، يحب المسرح ويعشقه، لأنه تعلم فيه بفضل أساتذته الكبار مثل الدكتور عبد الحميد الزرقاني، الذي اكتشف موهبته الفنية، مستطردًا: «المسرح المصري بيطلق عليه المسرح الحربي، فالعرب جميعًا عرفوا اللهجة المصرية من خلال المسرح المصري الذي كان يجوب الوطن العربي كله»، وانتقد الفيشاوي الدولة بسبب إهمالها المسرح، موضحًا: «عندنا رواية اسمها هولاكو، وهي تاريخية ومهمة جدًا في توقيتها، فهي تنادي لتوحيد صفوف الوطن العربي، لكنها تعطلت دون سبب نعرفه».

الأرض هي العرض

ذكر الفيشاوي أن جميع السنوات التي قضاها منذ بداية حياته حتى الآن كانت سعيدة، مكملًا: «ولدت في أسرة بسيطة ومحترمة، وأمي كانت سيدة منزل، والأب كان مكافح، وتنقلنا كتير بحكم عمل والدي مهندس زراعي، فأنا فلاح صعيدي، أتمنى أن أعيش في مكان كله خضرة وزرع وعصافير، وأنا مش باكل غير من أرضي، مش بجيب حاجة من برة، والأرض هي العرض».

أزمة السينما 

تحدث الفيشاوي عن الوضع الحالي للسينما المصرية، ورأى أنها تعاني من أزمة إنتاجية كبيرة، موضحًا ذلك بقوله: «هذه الأزمة لا ينبغي التغاضي عنها، تتمثل في اختيار الموضوعات والميزانيات المخصصة للأعمال، والمنتجين لا يعتبرونها أكثر وسيلة ترفيهية جاذبة للجمهور الآن، ولست مقتنع بتقديم نوع معين من أعمال للجمهور بحجة أن هذا هو ذوقه، فهذا كلام فارغ، المشاهد هو المتلقي وبالتالي يشاهد كل ما نقدمه من أعمال بمختلف أنواعه.. كما  أن التليفزيون لا ذاكرة له بعكس السينما الجميع يشاهدها باستمرار وكل يوم حتى ولو مر على الأعمال وقت طويل».

 


 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب التحرير الإخبـاري ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق