الارشيف / فن / الوطن

حملة "الوطن"| قلاع «الدراما» تنهار.. أين الدولة مما يحدث لـ«صوت القاهرة» و«قطاع الإنتاج» و«المدينة»؟!

شهدت خلال العقود الماضية، التى أعقبت تأسيس الجمهورية الأولى فى أعقاب ثورة 23 يوليو 1952، نهضة فنية كبرى فى مجال إنتاج الأفلام والمسلسلات الدرامية، حمل لواءها أجيال متعاقبة من رواد الفن فى مجالات الإخراج والتمثيل والمسرح، الذين شكلوا القوة الناعمة لمصر فى العالم العربى كله، من خلال مؤسساتها الثقافية.

تبدّل الحال وتراجع دور منابر «القاهرة» الثقافية، التى طالما كانت نبراساً للتنوير الفنى فى الشرق الأوسط، فلم تعد شركة «صوت القاهرة» و«قطاع الإنتاج»، «رمانة الميزان» فى إنتاج روائع الدراما والسينما، مثل «المال والبنون»، «ليالى الحلمية»، «الأيام»، «رأفت الهجان».

الأمر نفسه ينطبق على مدينة الإنتاج الإعلامى، التى تأسست فى عام 2000، حيث لدغتها عقارب الإهمال وانعدام المسئولية، فاختفت هى الأخرى من المشهد الفنى، وتلاشت إصداراتها الدرامية فى الـ6 سنوات الأخيرة.

«الوطن» تناقش فى هذا الملف، أبرز الأسباب والدوافع التى هوت بالإنتاج الفنى لمؤسسات الدولة إلى قاع المنافسة، كما تتحدث مع عدد من المسئولين السابقين والحاليين، عن أبرز الحلول المقترحة، للخروج من المأزق الحالى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب الوطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الوطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا