فى الذكرى الـ 3 لرحيل لورانس العرب .. تعرف على رحلة صعود عمر الشريف

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يحل اليوم الثلاثاء 10 يوليو الذكرى السنوية الثالثة لرحيل النجم العالمى عمر الشريف، والذى ولد باسم "ميشيل ديمترى شلهوب" فى الإسكندرية، والده لبنانى يُدعى "جوزيف شلهوب" يعمل بتجارة الأخشاب والدته "كلير سعادة"، ودخل كلية فيكتوريا الإنجليزية بالإسكندرية، حيث مارس الرياضة بانتظام ومنها بدأ شغفه بالتمثيل أيضًا، ومنها إلى جامعة القاهرة حيث درس الرياضيات والفيزياء، وبعد تخرجه من الكلية عمل لمدة 5 سنوات بتجارة الأخشاب مع والده قبل أن يقرر دراسة التمثيل في (الأكاديمية الملكية للفنون الدرامية) بلندن.

جاءته الفرصة للتمثيل بالفعل حين عرض عليه المخرج "يوسف شاهين" الفرصة لبطولة فيلمه "صراع فى الوادي" عام 1954 أمام "فاتن حمامة" واختير له اسم "عُمر الشريف" الذى عرف به لبقية حياته.

ونجح الفيلم نجاحًا كبيرًا فى شباك التذاكر وبسرعة تصاعدت نجوميته حيث شارك فى الفترة من 1954 حتى عام 1962 فى أكثر من عشرين فيلمًا سينمائيًا. نشأت علاقة حب قوية بينه وبين "فاتن حمامة" وتزوجها عام 1955 بعد أن اعتنق الإسلام فى نفس العام، وقاما معًا بالتمثيل فى خمسة أفلام كان آخرها هو (نهر الحب).

وفى عام 1962 كان ميعاده مع الشهرة العالمية للمرة الأولى حين وقع اختيار المخرج الانجليزى ديفيد لين عليه للقيام بدور فى فيلمه الجديد "لورانس العرب". أصبح الفيلم فور انتاجه أحد أفضل الأعمال السينمائية العالمية ويُعد من أفضل ما أنتجته السينما البريطانية على الإطلاق، وفورًا حاز أداء "عمر الشريف" على ترشيح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل فى دور مساعد وفاز عن نفس الدور بجائزة "الكرة الذهبية" رفيعة المستوى ومعهما على شهرة عالمية.

وتوالت بعدها الأعمال السينمائية العالمية وبعدها بثلاث سنوات كان ميعاده مع أحد أشهر أدواره فى "الدكتور زيفاجو" من إخراج "ديفيد لين"، حيث فاز عن دوره بجائزة "الكرة الذهبية" للمرة الثانية لأفضل ممثل فى دور رئيسى، وبسبب صرامة نظام الرئيس "جمال عبد الناصر" فى اصدار تصاريح السفر والخروج من مصر، قرر أن يستقر فى أوروبا عام 1965 بشكل نهائي، الأمر الذى أثر على زواجه من فاتن حمامة وأدى إلى انفصالهما عام 1966 ثم طلاقهما بشكل نهائى عام 1974.

ومن الستينات حتى بداية التسعينات، ظل مقيمًا خارج مصر ومنشغلًا بأدواره العالمية فى السينما الأمريكية والأوروبية التى قدم خلالها أدوارًا كثيرة ومتنوعة بين الحربى والدرامى والكوميدي، حتى استقر بشكل نهائى بمصر ببداية التسعينات،خلال مشواره الفنى الطويل والمميز حصل على عدد من أرفع الجوائز السينمائية قاطبًة،  لم يتزوج ثانية منذ انفصاله عن فاتن حمامة وله من زواجه منها ابن واحد هو طارق وله حفيدان هما عمر وكريم.

وفي 10 يوليو 2015، رحل "لورانس العرب" عمر الشريف عن عمر 83 عاما، بعد صراع مع مرض الزهايمر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق