عاطل ينهى حياة سائق ويلقى جثته بقطعة أرض ويسرق توك توك يعمل عليه بالبساتين

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أنهى عاطل، حياة سائق توك توك، انتقاما منه على قيامه بالتعدى عليه بالضرب، حيث استقل العاطل معه بزعم توصيله، وأثناء ذلك تعدى عليه بالضرب بحجر على رأسه بمنطقة مقابر اليهود وتسبب فى فقده الوعى، ومع تجمع الأهالى ادعى كونه شقيقه ومصاب بحالة إعياء، وحمله داخل التوك توك، وتعدى عليه مره أخرى مما أودى بحياته، القى بجثته فى قطعة أرض بمنطقة البساتين، وتم إحالة المتهم للنيابة التى تولت التحقيق.

 

تفاصيل الواقعة بدأت مع تلقى رجال مباحث قسم شرطة، البساتين، بلاغا من "أحمد أ م" 32 سنة، فنى شبكات محمول، والذى أفاد بأنه أثناء تواجده بمسكنه شاهد جثة ملقاه بقطعة أرض، وبالانتقال والفحص عثر على جثة ذكر "مجهول الهوية" فى العقد الثالث من العمر وبها إصابات عبارة عن جرح تهتكى غائر فى منتصف الجبهة ونزيف دموى، ولم يتم العثور على ثمة متعلقات.

 

ومن خلال نشر أوصاف الجثة، حضر لديوان القسم "أحمد. إ. م" 48 سنة، كهربائى، وتعرف على الجثة، وأقر أنها لنجل شقيقته "حسنى. ع. م" 21 سنة، سائق توك توك، وأضاف بأن المجنى عليه خرج من مسكنه للعمل كسائق على دراجة بخارية "توك توك"، ونفى علمه بملابسات الواقعة.

 

وبتكثيف التحريات تمكن الرائد أحمد مختار معاون مباحث القسم، من التوصل الى مشاهدة للمجنى عليه صحبة "رمضان س ب" 21 سنة، عاطل، فى توقيت معاصر لاختفائه، وأشارت التحريات الى انه وراء ارتكاب الواقعة، وتمكن من استهدافه وضبطه، وبحوزته الدراجة البخارية  " توك توك "، هاتف محمول، بطاقة رقم قومي، وجميعهم خاصين بالمجنى عليه.

 

وبمواجهته اعترف أمام المقدم على فيصل رئيس مباحث القسم، بارتكابه الواقعة، وقرر بأنه كان يعمل صحبة المجنى عليه فى مجال قيادة الدراجات البخارية "توك توك" بالمنطقة وسابقة حدوث مشاجرة بينهما بسبب قيام المجنى عليه بالاصطدام به بالدراجة البخارية " التوك توك " قيادته واستعانته بأصدقائه وتعديهم عليه بالضرب، الأمر الذى أثار حفيظته ودعاه لترك العمل وخطط للانتقام منه.

 

وأشار المتهم أنه وفى سبيل ذلك استوقف المجنى عليه بمنطقة دار السلام بدعوى توصيله لمنطقة البساتين وفور وصولهما لمنطقة مقابر اليهود، تعدى عليه بالضرب حتى اختلت عجلة القيادة بيده وسقط أرضاً مصطدماً بقطعة من الحجر فتعدى عليه بالضرب على رأسه باستخدام قطعة من الحجر مما افقده الوعى، وتجمع على إثر ذلك بعض الأهالي لاستبيان الأمر فإدعى أن المجنى عليه شقيقه وأنه فى حالة اعياء شديد وانهما فى طريقهما للمستشفى فساعده الأهالي فى وضعه داخل الدراجة البخارية وتوجه به لمكان العثور،  الا ان المجنى عليه استرد وعيه وحاول الإمساك به فتعدى عليه باستخدام قطعة من الحجر محدثا اصابته التي اودت بحياته ثم استولى على الدراجة البخارية وهاتفه المحمول ومبلغ 35 جنيه وبطاقة الرقم القومي الخاصة به وفر هاربا.

 

كما تم بإرشاده بمكان العثور ضبط قطعة من الحجر المستخدمة فى ارتكاب الواقعة، وأقر بإنفاقه المبلغ المالي المستولى عليه على متطلباته الشخصية، وبسؤال الشهود تعرفوا على المتهم وقرروا بأنهم حال تواجدهم بمنطقة سكنهم شاهدوا المتهم وبصحبته المجنى عليه فى حالة إعياء شديد، وباستبيانهم الأمر قرر لهم المتهم أن المجني عليه شقيقه وأنهما فى طريقهما للمستشفى فساعدوه فى وضعه داخل الدراجة البخارية وانصرفا، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة التحقيق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق