قاتل خادمة الباجور يكشف تفاصيل الجريمة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
لم تكن تعلم أن نهايتها ستكون هكذا، لم تكن تعلم أن تسليمها لجسدها في الحرام سيُنهي حياتها سريعًا، كانت تظن أن علاقة الحب التى جمعتها بالخفير ستنتهي فى "عش الزوجية"، إلا أن الأمر اختلف كثيرًا، فالخفير قرر إقامة علاقة غير شرعية معها على وعد أن يتزوجها، وهي صدقت ذلك ووافقته عليها.

سيدة في العقد الرابع من العمر تترك قرية الراهب التابعة لمدينة شبين الكوم بالمنوفية في كل صباح؛ للذهاب إلى أحد المنازل بمدينة الباجور، أحد مراكز المنوفية، تعمل "خادمة" لتجلب لقمة العيش بالحلال، إلا أن الشيطان تربص لها بعد أن تعرفت على خفير نظامي بنيابة الباجور يصغرها بأربع سنوات، حيث نشأت بينهما علاقة حب؛ تحولت إلى عشق فى مدة وجيزة، بعد اتفاقهما على الزواج، مُشيرين إلى أن ظروفهم واحدة.

بعدها بدأ الخفير خطته عازمًا معاشرتها فى الحرام، حيث أعد لذلك سكنًا خاصًا به بالمدينة، ضاحكًا عليها بأنه "عش الزوجية"، بدأت السيدة في التردد على الشقة السكنية بصفة مستمرة لمعاشرتها معاشرة الأزواج ظنًا منها أن الأمر سينتهي بالزواج، بعد أيام حاولت إقناعه بأمر الزواج في كل ليلة، إلا أنه رفض بعد أن تمتع بجسدها، فقررت فضحه داخل محل عمله.

عند هذا شعر الخفير بالخوف الشديد من "الفضيحة" فقرر التخلص منها بطريقة المشاهد السينمائية وإخفاء معالم جسدها حتى لا يعرفها أحد، ولم يترك المتهم ليلة تنفيذ الجريمة تمر دون إقامة علاقة معها للمرة الأخيرة، فاستدرجها لمنزله وعاشرها معاشرة الأزواج ثم ذبحها، وفصل رأسها عن باقي جسدها، وتخلص منها بترعة الباجورية، إلا أن إدارة البحث الجنائي كشفت لغز القضية في أقل من 24 ساعة.

بداية القصة كانت بتلقى اللواء أحمد عتمان مدير أمن المنوفية، إخطارًا من العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائى يُفيد بالعثور على جثة سيدة مذبوحة بالقرب من ترعة الباجورية بعزبة عوض حسن التابعة لمركز الباجور، وتم تحرير المحضر رقم 7856 جنح مركز الباجور لسنة 2018.

وبالانتقال والفحص والمعاينة تبين أن الجثة بالزراعات على جسر ترعة الباجورية مفصولة الرأس ولم يتم العثور عليها بمنطقة الحادث، ونظرًا لما تشكلة الواقعة من التعدى السافر على النفس التى حرم الله قتلها، تم وضع خطة بحث كلف بها العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائى بالمنوفية الفريق تحت إشرافه وبرئاسة المقدم خالد عبد الحليم مفتش مباحث الباجور والرائد أحمد واصل رئيس مباحث الباجور، وذلك للكشف عن الجناة .

أجرى فريق البحث عددًا من الخطوات لكى يتم التعرف على جثة لم يكن بها رأس، وتم إعادة مسرح الجريمة والنشر عن الأوصاف وتم تحديد شخصية المجنى عليها "هناء ر ش" 45 سنة، من أهالى قرية الراهب التابعة لمركز شبين الكوم، وتتردد على مدينة الباجور يوميًا للعمل كخادمة فى المنازل، وتم حصر أصحاب المنازل التى تتردد عليهم وفحص العلاقات والخلافات.

لم يكن الأمر سهلا للوصول إلى الجانى مرتكب الحادث، ليتم التوصل إلى خيط أدى إلى الإيقاع بخفير نظامى امتدت له أصابع الاتهام بعد التأكد من وجود علاقة آثمة بينه وبين المجنى عليها، وقيامه بمقابلتها أكثر من مرة على مرأى ومسمع من العديد من المواطنين بدائرة المركز، وبتقنين الإجراءات تم القبض على "أيمن ع د" 41 سنة، خفير نظامى بمركز شرطة الباجور وملحق بنيابة الباجور، وبمناقشته فيما توصلت إليه التحريات اعترف بارتكابة الواقعة.

وشهدت اعترافات المتهم العديد من الكواليس الخاصة بالواقعة، مؤكدًا أنه تعرف على المجنى عليها خلال ترددها للعمل كخادمة بأحد المنازل المجاورة لمقر نيابة الباجور وتعرف عليها بالمصادفة، وتطورت العلاقة بينهما إلى علاقة عاطفية امتدت فى كثير من المرات إلى معاشرتها معاشرة الأزواج.

وأضاف المتهم فى اعترافاته، أن العلاقة استمرت ما يقرب من 4 أشهر كان ينتظرها بالقرب من مقر عملة ويقوم بمعاشرتها فى أحد الأماكن المجاورة، لتعود إلى قريتها الراهب بمدينة شبين الكوم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق