المتهم بقتل ابنته فى الإسماعيلية: قررت التخلص منها بعد إصرارها على عصيانى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

"قتلتها علشان مسمعتش كلامى وعدم موافقتها على الزوج الذى اخترته لها، وإصرارها على التمسك بأحد شباب القرية، وعلشان انقذ سمعتى، خنقتها بطرحة شعرها أثناء نومها فى غرفتها، وياريت كل واحد يحافظ على بنته، الشيطان أغوانى فقررت التخلص من بنتى بسبب ما فعلته".. بهذه الكلمات اعترف المتهم "سليم.ع.س" 48 عاماً مزارع، مقيم دائرة مركز القنطرة غرب، أمام المستشار أحمد أبو السعود رئيس نيابة القنطرة، بإشراف المستشار ياسر أبو غنيمة المحامى العام الأول لنيابات الإسماعيلية، بالواقعة.

وأضاف بأنه قرر التخلص من ابنته "ياسمين" 17 سنة ربة منزل، بسبب مافعلته وعصيانها له وعدم موافقتها على العريس الذى اختاره لها، وإصرارها على الزواج من شاب آخر.

وأكد الآب فى اعترافاته، أنه منذ عدة أيام اكتشف خروج ابنته من المنزل مع أحد الجيران، والذى نبه عليها من قبل عدم مقابلته، أو التحدث معه، ولكنها لم تسمع كلامه، وأصرت على لقائه، وعندما علم بذلك جن جنونه، وقرر التخلص منها، مضيفا :"سيرتها بقت على كل لسان فى القرية التى نعيش فيها، وطلبت من ابنتى الزواج من أحد الشباب الذى ينتمى إلى أحد القبائل المعروفة، ولكنها رفضت قائلة موتنى ومش حاتجوز الشخص ده، وموتنى ومش حتجوز إلا اللى بحبه، لأنى مش هقدر أعيش من غيره".

وتابع: "قررت التخلص من ابنتى فى وقت الغضب، فقمت بالتسلل إلى غرفتها أثناء نومها، وقمت بخنقها بطرحة الرأس التى ترتديها، ولم أتركها إلا وهى جثة هامدة، ثم قمت بالذهاب إلى مركز شرطة القنطرة غرب وسلمت نفسى، وأرشدت الضباط عن مكان الجثة، وأننى نادم على مافعلته فى ابنتى ضنايا والشيطان أغوانى وربنا يسامحنى".

وقررت النيابة بإشراف المستشار ياسر أبو غنيمة المحامى العام الأول لنيابات الإسماعيلية، حبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيق، وانتداب الطب الشرعى لتشريح جثة المجنى عليها، لمعرفة أسباب الوفاة وتحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها.

وكان اللواء محمد على حسين  مدير أمن الإسماعيلية، تلقى إخطارا من اللواء أحمد عبد العزيز مدير مباحث الإسماعيلية، يفيد بورود بلاغ للعميد إبراهيم صدقى مأمور مركز القنطرة غرب، من المواطن "سليم.ع.س" 48 عاما مزارع مقيم أبوخليفة دائرة المركز، بقتله ابنته "ياسمين" 17 عاما، ربة منزل مقيمة ذات العنوان، وذلك عن طريق خنقها بطرحة بسبب هروبها مع أحد الأشخاص، وعدم زواجها من شاب اختاره لها والدها.

انتقل إلى مكان البلاغ العقيد ياسر عبدالرحيم رئيس فرع البحث الجنائى لشمال الإسماعيلية، والرائد محمد سكر رئيس مباحث مركز القنطرة غرب، ومعاونيه النقباء مصطفى صيوح، وأحمد عبدالناصر وأحمد عثمان، ومحمود خليفة، وعادل الرفاعى معاونو المباحث، للفحص والمعاينة، حيث تبين لرجال المباحث أن الجثة مسجاة بأرضية غرفة نومها، وترتدى كامل ملابسها، ولاتوجد ثمة إصابات ظاهرية.

كما أشارت تحريات ضباط المباحث، بأن الفتاة على علاقة بأحد الشباب من جيرانها، وأن والدها اعترض على هذا الشباب، واختار لها شاب آخر وأرغمها على الزواج منه، ولكنها رفضت، وقبل وقوع الجريمة بعدة أيام، علم والد الفتاة بأنها قابلته فقرر التخلص منها، وقام بخنقها بطرحة أثناء نومها فى غرفتها.

تم نقل الجثة إلى مستشفى الإسماعيلية العام، تحت تصرف النيابة، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة التى أصدرت قرارها المتقدم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق