"حبل المشنقة" ينتظر موظفا قتل جاره بسبب ضجيج ماكينة فرن بلدى يمتلكه

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أودعت الدائرة 19 بمحكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار عادل أبو المال، رئيس المحكمة وبعضوية المستشارين حاتم عزت، وخالد عمار ومحمود حمزة، وسكرتارية سمير رزق، المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة بالسيدة زينب، حيثيات حكمها الصادر بمعاقبة موظف بهيئة النقل العام، وصاحب مخبز بالإعدام شنقًا، ومعاقبة آخر بالسجن المؤبد، والسجن 3 سنوات لآخر، وبراءة اثنين فى اتهامهم باستعراض القوة والبلطجة والتسبب فى مقتل مواطن .

 

وأصدرت المحكمة الحكم فى القضية رقم 12997 لسنة 2015 جنايات مركز الجيزة، ضد كل من تامر عبد العظيم راشد، وعمرو محمد عبد العظيم، ووليد محمد عبد العظيم، وخالد محمد عبد العظيم، وأشرف محمد إمام، عقب ورود تقرير مفتى الجمهورية .

 

30707755_1718553464891525_3354047627686576128_n
 

 

30710333_1718553501558188_5269584530393530368_n
 

وتبين أن المتهمين استعرضوا القوة والعنف ضد المجنى عليهم مجدى كمال إبراهيم، والطفل يوسف مجدى كمال، وجابر حسن، وعبد الحميد أحمد، بنشوب مشادة كلامية بينهم تطورت لمشاجرة قاصدين ترويعهم وتخويفهم وإلحاق الأذى بهم والتأثير على إرادتهم لفرض السيطرة عليهم، وأعدوا لهذا الغرض سلاحا ناريًا، وما إن وطأت أقدامهم مسرح الواقعة، فهاموا فى الأرض فسادا قاصدين غلبة الشيطان، فأطلق الأول وابلا من الأعيرة النارية، ما آثار ذعر المواطنين لإرهابهم والحيلولة دون إغاثة المقصودين بها التعدى السافر، وكان من شأن ذلك إلقاء الرعب فى نفوسهم والمساس بحريتهم وتكدير أمنهم وتعريض حياتهم للخطر حال تواجد باقى المتهمين حاملين أسلحتهم البيضاء على مسرح الواقعة.

وتبين أنهم قتلوا المجنى عليه مجدى كمال إبراهيم، عمدا لما بدر منه من تشاجره معهم بأنه إبان إتيانهم الأفعال المتضمنة بالتهمة، أطلق المتهم الأول عيارا ناريًا صوبه فأحدث به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية.

كما شرعوا فى قتل المجنى عليهم جابر حسن محمد، وعبد الحميد أحمد عبد الحميد، وألطاف منصور محمد، عمدًا، وحازوا أحرزًا وأسلحة نارية غير مششخنة، بندقية خرطوش بغير ترخيص، وحازوا أسلحة بيضًاء «ساطور، بلطة» بغير مسوغ من الضرورة الحرفية أو الشخصية.

30710473_1718553051558233_5948745183469240320_n

 

 

30724814_1718553488224856_4425965044068515840_n
 
30727698_1718553091558229_2606220914383126528_n

 

وقالت المحكمة، إن الواقعة حينما استقرت فى يقين المحكمة مستخلصة من سائر أوراقها، وما تم فيها من تحقيقات، تتمثل فى نزاع بين المتهمين تامر محمد عبد العظيم وعائلته مع المجنى عليه مجدى كمال إبراهيم، ونجله يوسف مجدى، وذلك لامتلاك المتهمين مخبزا بجوار منزل المجنى عليهما يصدر بتشغيله ضجيجا، ما نشأ بينهما خلافات سابقة ومشادات قبل الواقعة بيومين، وحال تشغيل المتهمين للمخبز المملوك لهم، وحال معاتبة المجنى عليه مجدى كمال إبراهيم بسبب الضجيج والضوضاء، خرج المتهم تامر عبد العظيم، مستعرضًا القوة ومعه المتهمين متوعدا من يعارضه وهو ممسكا سلاح، فخرج المجنى عليه فقام المتهم الأول بإطلاق الأعيرة النارية، فسقط أرضًا وأسرع نجله يوسف، لإسعافه، إلا أن المتهم وليد عبد العظيم باغته ببلطة على رأسه، ثم أطلقوا أعيرة نارية على باقى المجنى عليهم.

واطمأنت المحكمة لشهادة يوسف مجدى، الذى أكد أنه على إثر مشادة كلامية نشبت بين والداه والمتهمين، خرجوا على للشوارع مستعرضين قوتهم وأطلق المتهم أعيرة نارية من سلاحه صوب والداه، قاصدا قتله وإسقاطه أرضا، وتعدى آخر عليه بسلاح أبيض على رأسه.

واطمأنت لشهادة هانى محمد إسماعيل، معاون مباحث قسم الجيزة، الذى أكد أن هناك مشاجرة نشبت بين المجنى عليهم والمتهمين بسبب ضجيج المخبز الذى يمتلكه المتهمون، فاستخدموا فرد خرطوش، وبندقية آلية، وأطلقوا أعيرة نارية تجاه المجنى عليهم، فأحدثوا إصابتهم.

30728617_1718553071558231_5839931169117831168_n
 
30728999_1718553064891565_2722645984445202432_n

وقالت المحكمة، إن المتهمين لم يحضروا جلسة المحاكمة رغم إعلانهم، ومن ثم يجوز الحكم فى غيبتهم، وحيث إنه من حق محكمة الجنايات أن تستقل بحكمها من خلال أى دليل فى الموضوع، وعليها أن تقضى بالبراءة متى تشككت فى الدليل، كما أن الأحكام الجنائية لا تؤسس على الظن والاحتمال، فإن المحكمة قد أحاطت الواقعة بكل أوراقها وأدلتها، فاطمانت إلى التهم الموجهة إلى الأول والثانى بارتكاب الواقعة، وحيازة الثالث سلاح نارى، واطمأنت إلى التهم الموجهة إلى باقى المتهمين.

30729497_1718552998224905_2867462665234546688_n (1)

 

 

30729497_1718552998224905_2867462665234546688_n

 

30729679_1718553451558193_2578409858680225792_n

 

30738837_1718553521558186_5066761116521070592_n

 

30739017_1718553081558230_103115073785954304_n

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق