سيدة تقيم دعوى لإنكار نسب ابنها.. وتؤكد: اتبنيته عشان مبخلفش ولما كبر ضربنى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ضاقت بها الدنيا وأصبحت وحيدة لا يسأل عليها أحد حتى ابنها بالتبنى التى عاشت حياتها من أجله، تركها ليتزوج بفتاة سئية السمعة، حتى أنه وصل للتعدى عليها بالضرب، لتقرر أن تقيم دعوى إنكار نسب بعد 35 سنة من تنبيه، بناء على طلب زوجها.

 

تفاصيل الدعوى داخل أروقة محكمة الأسرة بالعجوزة، تكشف عن طلب السيدة "ر.م"، دعوى إنكار نسب لابنها "م.س"، وذكرت فى دعواها أن المدعية تزوجت عام 1980 من زوجها، وطلقت منه بعد 7 سنوات.

 

وأشارت الدعوى إلى أن المدعية تزوجت من والد المدعى عليه متمنية أن يكرمها المولى عز وجل بالحمل والإنجاب منه، حيث إنه كان يعمل طبيب أمراض نساء وبث فيها روح الأم فى إمكانية الإنجاب، ولكن بعد عامين من الزواج لم يكرمها الله بالحمل بعدما تبين من التقارير والفحوصات الطبية أنها عاقر، ولا يمكن أن تحمل، وفى أحد الأيام جاءها زوجها ووالد المدعى عليه بطفل رضيع وأخبرها أنه كتبه باسمه واسمها فى سجل المواليد، فتبنته وربته إلى أن قام زوجها بتطليقها، ولم تفرط المدعية فى الطفل، وأحسنت تربيته وعلمته حتى تخرج وحصل على مؤهل عال.

  

وبمرور السنوات عندما كبر الطفل واشتد عوده أخبره والده قبل أن يتوفى بأن المدعية ليست أمه، وطلب من المدعية أن يكتب الطفل باسمها،  ومن ذلك الحين تغير سلوك المدعى عليه، وتعدى بالسب وبالضرب على المدعية، ما جعلها تخاطب رجال الدين، وأفصحت عما بداخلها بأن المدعى عليه ليس ابنها نهائيا، حيث إنها عاقر ولم تلد أو تنجب، وذلك مثبت بالمستندات والتقارير، وعليه تلتمس الطالبة من الهيئة عرضها وعرض المدعى عليه على الطب الشرعى، لإثبات أن المدعى عليه ليس ابنها وتنفى نسبه إليها.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق