اغتصاب حتى الموت.. قاتلا الطفلة رحمة: لما بنشرب ما بنشفش

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
توسلات ، فبكاء ، فصراخ ، فقتل.. رباعية مؤلمة لم تمنع ذئبين بشريين من
اغتصاب الطفلة رحمة بمنطقة شبرا الخيمة .. لم يرحما جسدها الصغير من التناوب لمدة
3 ساعات متواصلة من الاغتصاب بعد زينت لهما المخدرات انها شابة يافعة القوام لكن
سرعان ما انطلقا بالتوك التوك إلى احدى الاماكن المهجورة التى اتخذها لتناول
المخدرات وارتكاب جريمتهما .

اعترافات تفصيلية ادلى بها المتهمان باغتصاب وقتل الطفلة رحمة
قال المتهم الأول " وليد . م م " 26 سنة انا عندى توك توك بشتغل عليه
وفى يوم الحادث أثناء سيرى لفت انتباهى طفلة ذات جسم نحيف تشير لى وتطلب توصيلها
لعزبه أبو العلا ببهتيم وركبت معى وكان بيدها "بوك صغير" ولكن الشيطان
لعب بعقلى أن اقوم بخطفها.
واشار المتهم على الفور اتصلت بصديقى المتهم الثانى وجاءنى بالطريق وقمنا
بخطف المجنى عليها وأعطيتها هاتفى المحمول للتحدث مع والدها لدفع الفدية وحدثنى
والدها اترجانى أنه رجل فقير ولا يملك أى شيء وتوسل إلى بترك ابنته الصغيرة التى
تعمل بالبيوت لمساعدته فى تربية أشقائها وظلت تبكى وتتوسل لى ولكن صديقى أعطانى
قرص مخدر فأصبحت بلا وعى وتناوبنا التعدى الجنسى عليها ثم قمت بخنقها لإخفاء
جريمتى .

من جانبه قال المتهم الثانى " ميلاد . ع . م " 29 سنة
انا فوجئت بصديقى المتهم الاول يتصل بى لخطف المجنى عليها وطلب فدية من اسرتها
ولكن المخدرات ضعيتنا والشيطان سيطر علينا وقمنا باخذ المجنى عليها لاحد الاماكن
المهجورة على شاطئ ترعة الاسماعيلية امام الشركة المصرية لغزل ونسيج الصوف والقطن
واغتصبناها ثم تخلصنا منها والقينا بجثتها على شاطيء ترعه الإسماعيلية بشبرا
الخيمة حتى لا تنكشف جريمتنا .

وتبين من التحقيقات أن المتهمين ضبط بحوزتهما سلاح نارى
وبسؤالهما إعترفا بإستدراج المجنى عليها والتوجه بها إلى منطقة طرح النهر المجاورة
لترعة الإسماعيلية وسط الهيش وتناوبا التعدى عليها جنسيا وعقب ذلك قاما بخنقها
فلقيت مصرعها وتركاها وفرا هاربين وأرشدا عن مكان جثتها وتم العثور عليها .
وأكد أحد المتهمين خلال اعترافاته أنه أثناء تناوله المواد المخدرة يفقد
السيطرة على نفسه ويرغب في ممارسة الجنس تحت أي ظروف وعندما فوجئا أن الطفلة قامت
باستخدام هاتف إحداهما للاتصال بوالدها قاما بخنقها خشية من افتضاح أمرهما ثم
إلقاء جثتها بالترعة

وقال الاب بنتي نزلت تشترى حاجات للبيت من الشارع وبقالها أكتر
من 3 ساعات مش عارفين مكانها، ودى أول مرة يحصل كده اهتم اللواء رضا طبلية
بالواقعه فتم تشكيل فريق بحث قادة اللواء علاء فاروق مدير المباحث

فيما قررت نيابة شبرا الخيمه ثان حبس السائقين 4 ايام على ذمة
التحقيقات ووجهت النيابة للمتهمين تهم الخطف والتعدى الجنسى على انثى قاصر والقتل
وحيازة سلاح نارى كما قررت النيابة التصريح بدفن جثة المجنى عليها وطلبت تحريات
المباحث حول ظروف وملابسات الواقعه .

وانتقل فريق من نيابة قسم ثان شبرا الخيمة برئاسة المستشار أحمد
البلتاجى رئيس النيابة لإجراء معاينة تصويرية بمسرح جريمة قتل الطفلة رحمة بعد
اغتصابها وإلقاء جثتها بترعة الإسماعيلية ومثل المتهمان كيفية ارتكابهما الواقعة
أمام المستشار أحمد حمدان وكيل النائب العام .

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن
المتهمين يعملان سائقي توك توك اغتصبا الطفلة تحت تأثير المخدر ثم قاما بخنقها
وإلقاء جثتها بمنطقة طرح النهر في ترعة الإسماعيلية ولم يكتفيا بذلك بل قاما
بإلقاء حجر كبير على رأسها بعد إلقاء جثتها ما أصابها بنزيف داخلي وجروح غائرة
بالرأس

وتبين من التحقيقات التي باشرها المستشار أحمد حمدان أنه أثناء
استقلال المجني عليها توك توك من أمام مسجد أبو العلا كساب لشراء احتياجاتها استدرجها
المتهمان وخطفها والتوجه بها إلى منطقة طرح النهر خلف مصانع البيبسى بدائرة قسم
ثان شبرا الخيمة .

وكان اللواء علاء فاروق مدير مباحث القليوبية تلقي بلاغ من
"محمود.أ" 45 سنة، سايس جراج وُقيم بعزبة أبو العلا كساب وزوجته
"سيدة .ع" 39 سنة، ربة منزل بغياب نجلتهما " رحمة" 12 سنة،
طالبة، حيث خرجت لشراء احتياجات للمنزل ولم تعد .

وعلى الفور تم تشكيل فريق بحث جنائى توصلت جهوده إلى معلومات
أفادت بمشاهدة المتغيبة تستقل مركبة توك توك برفقة مجهولين فى وقت معاصر لاختفائها
وبتكثيف الجهود تم تحديدهما وهما "م.ع" 29 سنة و"و.م" 26 سنة،
سائقى توك توك ومقيمان عزبة ناصر دائرة قسم شرطة دار السلام بالقاهرة .

وتم إعداد عدة أكمنة وتم ضبط المتهمين وبمواجهتهما اعترفا
باستدراج المتغيبة والتوجه بها إلى منطقة طرح النهر المجاورة لترعة الإسماعيلية
دائرة القسم وتناوبا التعدى عليها، وعقب ذلك قاما بخنقها فأوديا بحياتها وتركاها
وفرا هاربين وأرشدا عن مكان جثتها وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال
الواقعة .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق