صور.. مأساة أرملة وأطفالها يعيشون فى منزل آيل للسقوط

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

طالما عرفها جيرانها بهذا الوجه البشوش والتى دوما ما تقابلهم بابتسامة رضا على الرغم من سوء الظروف التى تعيشها، بعد أن توفى زوجها وترك لها 4 أبناء تتحمل نفقات معيشتهم وتدبر أمورها للإنفاق عليهم، وتتحمل فى سبيل ذلك أقسى المعاناة حيث تعيش فى منزل آيل للسقوط ويهدد حياتها وحياة أطفالها فى أية لحظة.

 

الحاجة نبوية حسن يوسف أرملة من أهالى قرية القصر بالداخلة ولديها 4 أطفال حيث توفى زوجها فانتقلت للعيش فى منزل بسيط تركه لها عمها بصفة مؤقتة لتعيش فيه، وهو منزل آيل للسقوط وبه تشققات كثيرة ومبنى بالطوب اللبن ومسقوف بجذوع النخيل والتى تعانى من انتشار النمل الأبيض فيها والذى يطلقون عليه اسم "القرضة".

 

ورصدت عدسة "اليوم السابع" ملامح معاناة الأرملة وأبنائها حيث يعيشون فى المنزل المتهالك وليس لديهم أثاث مناسب وتضطر الأم لتدبير أمورها بصفة بدائية ولا تجد مكانا مناسبا فى المنزل تستطيع أن تخزن فيه الملابس أو الأدوات الخاصة بالمعيشة، وتضطر لترك المنزل فى حالة سوء الأحوال الجوية حيث يمتلأ المنزل بالغبار والأتربة بسبب الفتحات التى تتخلل الأسقف والحوائط كما تضطر لوضع مستلزمات أبنائها الدراسية على السرير بجانب الملابس، نظرا لعدم وجود أثاث كافى بالمنزل.

 

وطالبت الحاجة نبوية من المسئولين مراعاة ظروفها المعيشية ومنحها وحدة سكنية ضمن الوحدات المزمع توزيعها على المتضررين من المنازل القديمة فى القرية بديلا عن هذا المنزل المتهالك والذى لا تملكه، فهى لا تعرف طعم النوم خوفا على ابنائها بسبب سوء حالة المنزل الذى أوشك على الانهيار وتضطر للنوم مع ابنائها فى مكان واحد خوفا عليهم.

 

 للتواصل مع الحالة على الرقم التالى 01286378530

الأرملة وأبناؤها
الأرملة وأبناؤها

 

داخل المنزل المتهالك
داخل المنزل المتهالك

 

الحاجة نبوية تعيش فى رعب
الحاجة نبوية تعيش فى رعب

 

جانب من معاناة الأسرة
جانب من معاناة الأسرة

 

الأم تطالب بتوفير مسكن مناسب
الأم تطالب بتوفير مسكن مناسب

 

تعيش فى منزل قديم ليس ملكها
تعيش فى منزل قديم ليس ملكها

 

معاناة يومية بسبب سوء حالة المنزل
معاناة يومية بسبب سوء حالة المنزل

 

المنزل يعانى من هجوم النمل الأبيض
المنزل يعانى من هجوم النمل الأبيض

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق