محافظ أسيوط ورئيس الجامعة يشاركان بتدشين وقائع البرنامج القومى لمكافحة العدوى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شهدت جامعة أسيوط، اليوم الخميس، انطلاق وقائع الاحتفال باليوم العلمى الأول للبرنامج القومى لمكافحة العدوى؛ فى إطار الاحتفال باليوم العالمى لغسل الأيدى، بالتعاون مع جامعة الأزهر ومديرية الصحة بأسيوط.

 

وذلك بحضور المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط، والدكتور أحمد عبده جعيص رئيس الجامعة، والدكتور طارق الجمال نائبه لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور أحمد المنشاوى عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، والدكتورة هبة راشد المشرف العام على إدارة مكافحة العدوى بالجامعة، والدكتور محمد زين وكيل وزارة الصحة بأسيوط، والدكتور أحمد سيد موسى مدير إدارة مكافحة العدوى بمديرية الصحة بمحافظة أسيوط، والدكتور حسنى المصرى وكيل كلية الطب جامعة الأزهر، ولفيف من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس من جامعتى أسيوط والأزهر، وعدد من الأطباء من مستشفيات أسيوط الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة.

 

وأعرب المهندس ياسر الدسوقى، محافظ أسيوط، خلال كلمته، عن فخره بالتعاون التكاملى والمثمر بين مستشفيات أسيوط الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة والذى انعكس فى الارتقاء والنهوض بالخدمة الطبية المقدمة لملايين المرضى من أبناء المحافظة، مشيدًا فى ذلك بجهود فريق مكافحة العدوى والذى يعمل داخل المستشفيات الجامعية وفق المعايير القياسية المحددة لهذا الشأن، كما يقدم أعضاؤه كافة أنواع الدعم والخبرة لتقليل مخاطر العدوى وحماية المواطنين من كافة الملوثات والأمراض، موجهًا إلى ضرورة توعية الأطفال بأساليب النظافة الشخصية وضرورة غسل الأيدى منعًا لانتشار الميكروبات والجراثيم وهو ما تحرص المحافظة على تحقيقه بالتعاون مع كافة المؤسسات العلمية والبحثية ويأتى على رأسها جامعة أسيوط .

 

وأشاد الدكتور أحمد عبده جعيص، رئيس جامعة أسيوط، بجهود المحافظ وحرصه على التعاون والتنسيق مع الجامعة ودعمه المادى والمعنوى فى مجال تطوير المنظومة الصحية فى المحافظة خلال مدة وجيزة والذى انعكس فى رفع كفاءة وفاعلية الخدمة الطبية المقدمة للمرضى، موضحًا أن مستشفيات أسيوط الجامعية شهدت خلال الأربع سنوات الماضية طفرة كبيرة فى مستوى الخدمة الصحية داخل مختلف مستشفياتها ومراكزها الطبية المتخصصة وهو ما تحرص الإدارة الجديدة لكلية الطب على مواصلته بكل إخلاص وتفانى.

 

وأشاد جعيص، فى ذلك بدور البنوك المصرية فى دعم المستشفيات الجامعية وعلى رأسها البنك الأهلى، والذى قدم تبرع بما يقرب 40 مليون جنيه لتوفير الاحتياجات الأساسية التى تتطلبها المستشفيات الجامعية من أجهزة وأدوات طبية ومحارق ومفارم للتخلص من المخلفات وهو ما يمثل تفعيل للدور المجتمعى المنوط بتلك البنوك، كما أعرب عن فخره بفريق مكافحة العدوى وبتعاونه مع الجامعة الأمريكية خاصة فى مجال الدبلومات والدورات التدريبية فى مكافحة العدوى، والذى من شأنه الإسهام فى تدريب الكوادر الطبية من أطباء وأطقم تمريض على العوامل الرئيسية لمكافحة العدوى.

 

وأوضح الدكتور طارق الجمال، نائبه لشئون الدراسات العليا والبحوث، أنه يوجد توجه استراتيجى واضح للجامعة والذى بدأ من سنوات فى تحويل الجامعة إلى جامعة من الجيل الثالث واندماجها لخدمة المجتمع، مشيرًا إلى أن وحدة مكافحة العدوى احد تلك النماذج الرائدة التى نجحت فى تطوير ما تقدمه من خدمة علمية إلى خدمة مجتمع عن طريق تقديم خدمات تدريبية وتأهيلية عالية الجودة أسهمت فى خفض نسبة العدوى داخل مستشفيات جامعة اسيوط، كما أثمرت الوحدة فى وضع معايير دقيقة فى استخدام المضادات الحيوية. والتى كان يصل استهلاكها إلى 20 مليون جنيه سنويًا وكذلك طرح دبلومات دراسية بالتعاون مع الجامعة الأمريكية فى مجال مكافحة العدوى.

 

ومن جانبه أضاف الدكتور أحمد المنشاوى عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، عن الدور الإيجابى الذى يقوم به مركز مكافحة العدوى فى خدمة كافة أقسام الكلية بجانب تدريب وتأهيل الأطباء فى العنايات المركزة وخصوصا فى جراحة الأطفال، مما يقلل من خطورة المضاعفات المتوقعة، مثمنًا الثقة الكبيرة التى يحظى بها المستشفى الجامعى يحظى بثقة كبيرة من المحافظات المحيطة والتى يصل عدد المترددين عليها 2 مليون مريض سنويًا.

 

وأكد الدكتور محمد زين، وكيل وزارة الصحة بأسيوط، على دور المحافظ فى تطوير ودعم المنظومة الصحية المقدمة داخل محافظة أسيوط والتى تشهد إعمال تطوير على مستوى كافة مراكز المحافظة، مؤكدًا على أن السنوات القليلة الماضية شهدت تعاون وشراكة حقيقية فى تطوير المنظومة، معلنا عن انعقاد تعاون يجمع كلا من جامعة اسيوط وجامعة الأزهر ومديرية الصحة لبحث سبل التعاون وطرح القضايا المشتركة وكيفية خدمة المريض. معلنًا عن إقامة مركز طوارئ مشترك بين جامعة أسيوط ومديرية الصحة.

 

وأشارت والدكتورة هبة راشد المشرف العام على إدارة مكافحة العدوى بالجامعة، إلى أن تفعيل وحدة مكافحة العدوى دأبت منذ نشأتها عام 2004 فى العمل وفق منظومة محددة تشمل تفعيل أسس وقواعد مكافحة العدوى من خلال التوعية بأهمية غسيل الأيدى والتى تعد من الأهداف الرئيسية التى تعمل وحدة مكافحة العدوى على انتهاجها وتحقيقها، وذلك انطلاقا من أهمية غسيل الأيدى فى تقليل العدوى بنسبة 90%، مشيرة أن الوحدة تقوم بدور فعال فى منع انتشار العدوى وذلك من خلال فريق يضم 16 طبيبًا و24 ممرضًا جاهزين للعمل داخل المستشفيات الجامعية لزيادة الوعى بأهمية تطبيق قواعد مكافحة العدوى حفاظًا على الصحة العامة ومنع انتشار الأمراض والأوبئة والفيروسات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق