مركب "أمحتب" من شاهدة على رحلة إنقاذ آثار النوبة إلى قطعة خردة للبيع بمزاد

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قليلا وتتجه أنظار العالم أجمع إلى معبد أبو سمبل لمشاهدة ظاهرة تعامد الشمس على وجه رمسيس الثانى ويتزامن مع ذلك حفل اليوبيل الفضى لمرور 50 عاما على إنقاذ معبد أبو سمبل من الغرق ضمن عملية إنقاذ آثار النوبة التى بدأت فى عام 1964 بمعاونة منظمة اليونسكو والتى ساهمت بها كافة دول العالم.

وتعد رحلة إنقاذ معبد أبو سمبل من الاعجاز بعد أن تم تقطيع المعبد إلى بلوكات حجرية ونقلها عبر مراكب عملاقة، ويرصد اليوم السابع خلال ذكرى مرور نصف قرن على إنقاذ معبد أبو سمبل وعدد من معابد النوبة دور احد المراكب التى ساهمت فى نقل القطع الأثرية إلى المناطق الجديدة وكيف تحولت إلى مركب مهجور بعد أن تدهورت حالتها للغاية، حيث تعد مركب "امحتب" من ضمن المراكب التى ساهمت فى الإنقاذ وبرغم دورها وأنها تعتبر من ضمن الشواهد على رحلة الإنقاذ إلا أنها لم يتم استغلالها برغم أنها تعد من الآثار لان مر عليها عشرات السنين.

ومن جانبه أكد أحمد حسن، مدير المعابد الصخرية بمنطقة عمدا والسبوع، أن المركب امحتب عمرها يعود لنحو 60 عاما وشاركت فى نقل القطع الأثرية للعديد من آثار النوبة التى تمتد من جنوب الخزان وحتى حدود أسوان الجنوبية، وتشمل معابد فيلة وجزيرة كلابشة الجديدة ومنطقة السبوع ومنطقة عمدا ومعبدى أبو سمبل، موضحا أن تاريخ المركب يعود عندما بدأت عملية نقل المعابد حفاظا عليها من الغرق فساهمت فى العديد من المهام الأثرية ويبلغ طولها نحو 30 مترا، حيث تتكون من طابقين وتحتوى على العديد من الغرف التى كانت ملجأ للمشاركين فى عملية الإنقاذ خلال هذا التوقيت.

وأشار مدير المعابد الصخرية بمنطقة عمدا والسبوع، لليوم السابع، إلى أن منذ عشرات السنين وتتمركز المركب امام منطقة عمدا الأثرية ومنذ عام تم عرضها للبيع خلال مزاد علنى، إلا أنها لم تباع ومازالت باقية لكنها تحولت إلى مركب مهجور ومأوى للعمال بالمنطقة الأثرية، وتدهورت حالتها فلم يتبقى بها سوى قطع من الاثاث.

وأوضح أنه هناك مقترح بتحويل مركب امحتب إلى مزار سياحى يحتوى على صور توضح رحلة إنقاذ آثار النوبة، بعد أن تخضع لعمليات من التطوير والتجديد، مشيرا إلى أنها ستكون مصدر لجذب السائحين للتعرف على تاريخ معابد النوبة.

 


 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق