"اتحاد شاغلين".. سلاح العاصمة لحماية العقارات التراثية من الانهيار

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لا شك أن عقارات وشوارع العاصمة لها قيمة تاريخية كبيرة لا تقدر بثمن، خاصة المناطق الأثرية منها، مثل أحياء "وسط القاهرة والدرب الأحمر والموسكى والخليفة والمقطم وباب الشعرية والسيدة زينب"، وغيرها التى تمتلئ بالمبانى الأثرية والتراثية ذات الطابع المعمارى الفريد.

 

أغلب عقارات القاهرة محظور هدمها

ويعلم الجميع أن أغلب مبان العاصمة هى مبان تاريخية محظور هدمها، الأمر الذى جعل البعض يهمل فى صيانتها حتى أصبح البعض منها أيل للسقوط، وإن ظهر سليم من الخارج، لإعادة استغلاله بعد سقوطه، وهو ما حدث بالفعل فى بعض العقارات التراثية والأثرية.

 

ورغم أن العاصمة مليئة بالمبان الأثرية كالقلاع والمساجد والمنشآت العامة، إلا أن حديثنا هنا عن العقارات التى يسكنها المواطنين، والتى لا تقل أهمية عن القلاع التاريخية لما تمثله من قيمة عقارية وتراثية شهدت وقائع حكى عنها التاريخ، وكونها أكثر عرضة للإهمال يجعل تاريخ القاهرة مهدد دائما، لذا استدعى الأمر إيجاد خطة لمراقبة تلك العقارات بشكل دورى بالإضافة إلى صيانتها وترميمها لمنع سقوطها.

 

تشكيل اتحاد الشاغلين ينقذ عقارات العاصمة

واتجهت محافظة القاهرة منذ فترة لتشكيل ما يسمى بـ"اتحاد الشاغلين" لجميع العقارات المجودة بالعاصمة والتشديد على تشكيل إتحاد شاغلين لكل مبنى سواء كان أثريا أو غير أثرى، حتى لا تتكرر كوارث انهيار العقارات بشكل مفاجئ وتتسبب فى موت العشرات من السكان.

 

البورصة والكوربة أهم الأماكن

وهناك عدة أماكن تأتى فى المقدمة من حيث الأهمية فى ضرورة إنشاء اتحاد شاغلين، مثل منطقة البورصة، أو منطقة القاهرة الخديوية الممتلئة بالمبان التراثية ذات الطابع المعمارى الفريد والتى أنشئت على أحدث طراز معمارى فى العالم آنذاك، ويزيد عدد العقارات عن 500 عقار، منها ما هو آثار وما هو طراز معمارى والمنطقة بالكامل محظور بها الهدم، وهناك أماكن أخرى مثل منطقة الكوربة والتى بها الكثير من المبان التراثية أيضا.

 

المحافظ: تسهل التواصل مع كيان قانونى

من جانبه، أكد المهندس عاطف عبد الحميد محافظ القاهرة، على ضرورة إنشاء اتحاد شاغلين لكل عقار بالعاصمة لسهولة التواصل مع كيان قانونى لتنفيذ القرارات الإدارية الخاصة بالعقار والحفاظ عليه بتحقيق الصيانة الدورية اللازمة له، مشيرا إلى أنه وجه رؤساء الأحياء بضرورة الحرص والمواظبة على لقاء رؤساء اتحاد الشاغلين أسبوعيا، والإعلان بشكل دائم عن هذا الموعد فى مكان عام مفتوح للتواصل وتلقى كل الشكاوى والطلبات وتذليلها فى إطار المتاح والعمل على تفعيل القانون بتشكيل اتحاد شاغلين لكل عقار.

 

اجتماع دورى مع اتحاد الشاغلين

وفى السياق يلتقى المحافظ بشكل دورى مع اعضاء اتحاد الشاغلين لمنطقة البورصة لما لها من أهمية كبيرة، وضمن خطة تطوير المنطقة بالكامل والتى بدأت بالفعل، لبحث سبل الحفاظ على ما تم انجازه من تطوير بالمنطقة والارتقاء بها لتحويلها إلى مقصد سياحى ترفيهى ثقافى.

 

وقال محافظ القاهرة، إن هذه الخطوة هى الثانية من نوعها بعد نجاح تجربة التواصل مع مجلس أمناء شوارع الالفى وسراى الأزبكية وميدان عرابى، فى إطار جهود المحافظة للارتقاء وتطوير منطقة القاهرة الخديوية واستكمال مشروع التطوير للحفاظ على عقاراتها ذات الطابع المعمارى المتميز ورفع كفاءة شوارعها وميادينها مع أهمية الصيانة الدائمة للحفاظ على ما تم تطويره بمشاركة المجتمع المدنى متمثلاً فى القاطنين بالمنطقة سواء ملاك أو شاغلين للوحدات السكنية والمحلات ورجال الأعمال ورواد المنطقة.

 

اتحاد شاغلين تنسيقى يطور المناطق

وبدوره أكد المهندس إبراهيم صابر، رئيس حى مصر الجديدة، أن الحى أنشأ اتحادا تنسيقيا للشاغلين بكل منطقة على حدى بعدما أنشأ إتحاد شاغلين لمعظم العقارات، مؤكدا أنه أنشأ اتحاد شاغلين تنسيقى لمنطقة العبور بالحى، ويتجه الآن لإنشاء إتحاد تنسيقى لمنطقة الكوربة.

 

وأضاف رئيس حى مصر الجديدة، لـ"اليوم السابع"، أن اتحاد الشاغلين التنسيقى هام للغاية فى تطوير المناطق بالأحياء بالإضافة إلى الحفاظ على الثروة العقارية وصيانة العمارات السكنية، بالإضافة إلى إنشاء حساب بنكى بإسم الإتحاد، بإشهار من الحى، لتلقى التبرعات من الأعضاء لتطوير المنطقة، مشيرا إلى أنه تم عمل حساب بنكى لأحد الاتحادات وتم تطوير بعض المناطق من هذه التبرعات.

 

وأوضح صابر، أن القانون ألزم كل الشاغلين لأى عقار بإنشاء إتحاد شاغلين، للحفاظ على ثروتنا العقارية، مطالبا بتفعيل القانون أكثر من ذلك ولابد أن يكون هناك عقوبة لمن يتخلف عن ذلك، مشيرا إلى أنه يجتمع شهريا بإتحاد الشاغلين فى مكان عام، ويتم كتابة محضر بالاجتماع وإرساله شهريا للمحافظ، ونتفق فى كل اجتماع على تفعيل شىء جديد لخدمة الشاغلين.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق