آخرها "ساعة فاروق".. أبرز مقتنيات "العائلة الملكية" المعروضة للبيع

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعرض "دار كريستيز" ساعة خاصة بالملك فاروق، من ماركة "باتيك فيليب" مع 180 ساعة أخرى نخبوية ضمن مزاد الساعات بدبي، المقرر انعقاده في مارس بأحد فنادق دبي، بقيمة أولية بين 400 و800 ألف دولار.

وتتبع الساعة العلامة التجارية للساعات السويسرية الفاخرة "باتيك فيليب"، حيث صنعت الشركة 281 ساعة مشابهة لتصميم ساعة الملك فاروق، "ريفرينس 1518" بين العامين 1941 و1954.

وتميزت الساعة الملكية عن باقي التصميمات بنقش يُظهر التاج الملكي، بجانبه نجمة وهلال، فضلاً عن وجود نقش حرف "ف" بالحرف اللاتيني "F"، والذي يعتبر رمزاً لعائلة الملك فاروق بأكملها، حيث اعتقد والده أن الحرف جالبا للحظ، وبالتالي سمّى فاروق وأخواته الخمسة أسماء تبدأ بالحرف ذاته.

وذكر ريمي جوليا، رئيس قسم الساعات في "كريستي" لمنطقة الشرق الأوسط والهند وإفريقيا، أنه هذه ليست المرة الأولى التي تعرض فيها الساعة في أحد مزادات الدار، إذ أنها كانت قد عرضت قبل عدة أعوام وبيعت آنذاك لأحد الزبائن، وفقا لـ"سي إن إن".

ولا تعد هذه المرة الأولى التي تظهر فيها مقتنيات العائلة المالكة خلال المزادات العلنية في الخارج، ما يثير الجدل حول كيفية خروجها من ، وفي السطور التالية نرصد أبرز تلك الوقائع:

غرفة الملك فاروق

ظهرت في موقع أمريكي للتحف في يناير 2018، بعد اختفائها لمدة 5 سنوات، بغرض البيع بمقابل مادي وصل إلى مليون دولار.

وتعود قصة الاختفاء إلى سبتمبر 2013، حيث أعلن وزير الزراعة آنذاك، الدكتور أيمن أبوحديد، سرقة غرفة نوم الملك فاروق، من داخل الاستراحة الملكية، حيث اكتشف مصادفة أثناء زيارته لحديقة حيوان الجيزة، أن حجرة النوم الخاصة بالملك داخل الاستراحة الملكية، اختفت واستبدلت بحجرة نوم أخرى تم شراؤها من متاجر "عمر أفندي".

سيارة الملك

وفي أغسطس 2017، أعلن موقع "Carandclassic" البريطاني لتسويق السيارات الكلاسيكية، عن بيع سيارة أوستن A90 موديل 1950 تعود ملكيتها إلى فاروق الأول ملك مصر والسودان.

وذكر الموقع البريطاني، أن السيارة بحالة جيدة، حيث إن طلاءها الفضي بقي على حاله منذ كانت السيارة داخل مرآب سرايا الملك، كما أن فرش السيارة الأزرق الداخلي كذلك على حاله، كما تحتفظ السيارة إلى الآن بلوحاتها المصرية القديمة.

وقدر سعر السيارة بما يقارب الـ49.950 جنيه إسترليني، أي ما يعادل نحو مليون و155 ألف جنيه مصري.

عقد الملكة ناريمان

نجا هذا العقد من البيع في المزادات العلنية، إذ تم إيقاف عرضه في إحدى الصالات العالمية بأمريكا لبيع التحف والانتيكات الأثرية، بسعر بخس بأقل من قيمته الفنية والتاريخية، بما يعادل 4 ملايين جنيه.

وهو عقد ذهبي عيار 18 مرصع بالماس "ناريمان"، سبق أن قامت ثورة 52 بتأميمه وأصبح ملكا للدولة المصرية.

عقد الملكة نازلي

عقد من الألماس والبلاتين يزن 217 قيراطا صنع على يد جواهرجي فارسي، خصيصًا للملكة نازلي والدة الملك فاروق، لارتدائه في حفل الزفاف الملكي المصري الإيراني بين ابنتها الأميرة فوزية وزوجها محمد رضا بهلوي ولي عهد إيران في ذلك الوقت.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب الوطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الوطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق