صور.. "عبده" صدمه قطار وحياته متوقفة على عملية فى ظهره وشقة تؤويه وأسرته

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاب وسيم، ومتفائل، الابتسامة تملأ وجهه رغم ما يعانيه من الألم، كان يجتهد فى الحياة مثل باقى الشباب، فيذهب يوميا إلى العمل كى يصرف على أسرته التى تتكون من 5 أفراد، ولكن القدر خبأ له ما لم يكن فى الحسبان، حيث تعرض الشاب ذو الـ25 عاما لحادث قطار أفقده قدمه، وبدأ فى رحل البحث عن العلاج.

عبده محسن عبده 25 سنة، يقيم اتريس – منشأة القناطر – الجيزة، قال أصبت فى حادث عندما كنت ذاهب لعملى بمطعم سمك وحاولت دخول باب القطار على محطة بشتيل فاصطدمت فى راكب فسقطت ما بين القطار والرصيف عام 2015، حيث كان وقتها عمل إصلاحات بالمحطة، فتحرك القطار وأصبت بكسر فى العمود الفقرى وتم بتر قدمى اليسرى من فوق الركبة، وكسر بالمفصل الأيمن أحدث لى شلل نصفى وعدم القدرة على التحكم فى البول والبراز.

تابع عبده، أجرى لى طبيب صغير عملية تثبيت شرائح ومسامير على ظهرى بالخطأ فثبتت على الوضع الحالى دون ضبط الفقرات، فأحتاج لإجراء عملية أخرى بالظهر كى تعيد ظهرى لوضعه الطبيعى، حيث أجلس وظهرى معوج وأشعر بألم شديد فى ظهرى، وذهبت لعدد كثير من أطباء المخ والأعصاب وقالوا لى لن نجرى لك عملية بالظهر لخطورتها عليك.

وأكد، أنه منذ عامين و4 أشهر وأنا كعب داير على الأطباء وصرفت كل ما أملك حيث تتكون أسرتى من 5 أفراد ونعيش فى شقة بالإيجار وكنت عائل الأسرة ولكن لا يوجد دخل لنا، وأتقاضى 320 جنيها معاشا لا تكفى حتى ثمن أجرة السيارة للذهاب للطبيب، كما أخذ علاج كله مسكنات فقط لتخفيف الألم فقط.

ونفسى أجرى عملية استرجاع العمود الفقرى لوضعه الطبيعى، وأركب مفصل لقدمى اليمنى، وأتمنى أن تكون العملية خارج مصر لأنى لم أجد طبيب إلى الآن يجرى لى العملية، وأحد الأطباء قال لى أن العملية قد تتكلف مليون جنيه.

أتمنى من أهل الخير يساعدونى حتى استطيع أن أساعد نفسى داخل البيت، لانى دائما ملازم السرير وعمتى هى من تساعدنا ونفسنا فى شقه نعيش فيها.

 

للتواصل ت / 01227006535 – 01002252463

 

تقارير طبية (1)
تقارير طبية 

 

تقارير طبية (2)
تقارير طبية 

 

تقارير طبية (3)
تقارير طبية 

 

طريح الفراش
طريح الفراش

 

عبده محسن عبده (2)

عبده محسن عبده 

 

عبده محسن عبده (3)
عبده محسن عبده 

 

يرقد على السرير
يرقد على السرير

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق