وزير البيئة: خطة لتنمية مناطق الجذب السياحى بمحمية وادى الريان

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، إن مشروع البرنامج البيئي للتعاون المصري الإيطالي يهدف الترويج للسياحة البيئية بالمحميات، ودعم المجتمعات المحلية داخل وحول المحميات الطبيعية، وإدخالها في إدارة الموارد الطبيعية، بعدما أعد المشروع خطة تنمية لمناطق الجذب السياحي بمحمية وادى الريان، وتحديد متطلبات التنمية في كل منطقة، والبدء بتطوير منطقة الشلالات والتي تستقبل أعداداً كبيرة من السياحة المحلية من محافظة الفيوم والمحافظات المجاورة والتي كان آخرها استقبال موقع الشلالات لأكثر من 30 ألف زائر في إحتفالات شم النسيم.

وأوضح الوزير، خلال تفقده أعمال التطوير في مناطق الجذب السياحي بمحمية وادي الريان بمحافظة الفيوم، والتي تتم من خلال مشروع البرنامج البيئي للتعاون المصري الايطالي الذي تنفذه وزارة البيئة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي بمنحة مقدمة من برنامج التعاون الايطالي، وذلك في إطار خطة وزارة البيئة للتطوير المستدام للمحميات الطبيعية للحفاظ عليها للأجيال القادمة واستغلالها دون إهدار مواردها، واستخدامها بشكل يتيح معها استخدام المحميات دون الإضرار بها تحقيقاً لمبدأ التنمية المستدامة.

وتشمل أعمال التطوير في محمية وادي الريان (كمرحلة أولى) توفير خدمات الزوار التي تتوافد عليها بأعداد كبيرة، ويتضمن ذلك إعادة تخطيط منطقة الشلالات وتخصيص أماكن مجهزة للزوار وإعادة تأهيل دورات المياه القائمة بالفعل، وتوفير دورات مياه جديدة لاستيعاب الأعداد الكبيرة التي ترد إلى الموقع، وتطوير الكافيتريات الخاصة التي يعمل بها أفراد من المجتمع المحلي، بحيث تتناغم مع البيئة المحيطة وتأخذ جميعها شكلاً متوافق بيئيا، كما تشمل أعمال التطوير أيضا وضع  علامات ارشادية ولوحات متحفية لرفع وعى الزوار بالمحمية والموارد الطبيعية بها وتوفير مناطق لخدمة انتظار السيارات ومحال لبيع المنتجات التقليدية، بالإضافة الى تشييد بوابة جديدة للمحمية لاستقبال الزائرين، ومن المتوقع أن تنتهى عمليات التطوير بموقع الشلالات منتصف يوليو 2018.

ومن المقرر أيضا، أن تشتمل المرحلة الثانية من التطوير والتي ستبدأ في يوليو 2018 على إعداد رسومات هندسية لمنتجع بيئي يتم تشييده بجوار البحيرة العليا لوادي الريان، وكذلك رسومات هندسية لكافيتريات تبنى عند البوابة الرئيسية للمحمية، ومن المقرر أن يتم دمج القطاعين العام والخاص والجمعيات الأهلية في بناء وادارة هذه الكافيتريات والمنتجع البيئي.

 

 

جديرا بالذكر أن مساحة محمية وادي الريان تبلغ 1759 كم2 وتبعد المحمية عن القاهرة بمسافة 150 كم، وتتميز المحمية ببيئتها الصحراوية المتكاملة بما فيها من كثبان رملية وعيون طبيعية ومسطحات مائية واسعة وحياة نباتية مختلفة وحيوانات برية وحفريات بحرية هامة ومتنوعة، كما أن منطقة بحيرات الريان ذات بيئة طبيعية هادئة وخالية من التلوث وتعد منطقة هامة للطيور المهاجرة. 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق