شيخ الأزهر: الدول تحتاج إلى مجالس حكماء لمنع تشويه القيم الإنسانية والأخلاقية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

التقى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم الخميس، فى القصر الرئاسى بجاكرتا مع أعضاء هيئة رعاية مبادئ الدستور، المعروفة اختصارا باسم "اﻟﺑﺎﻧﺗﺷﺎﺳﻳﻼ"، وهى الجمعية المعنية بالحفاظ على المبادئ الخمسة لدستور إندونيسيا، وتضم فى عضويتها رئيسة إندونيسيا السابقة "ميجاواتي سوكارنو"، وعدد من رموز إندونيسيا.

وأعرب الإمام الأكبر عن تقديره للدور المهم الذى تقوم به الهيئة، والذى يعد ضروريا لاستقرار المجتمع، مؤكدا دعم الأزهر لها، ولأى هيئة أو مؤسسة فى العالم تعمل من أجل الكرامة الإنسانية والعيش المشترك، متمنيا أن تكون هناك هيئات مماثلة لها فى كل العالم الإسلامى، خاصة أن هناك سوء فهم شديد للأديان، بل حتى للقيم الإنسانية والأخلاقية المستقرة من الأزل، ولا يمكن مواجهة ذلك إلا بمجالس حكماء تحافظ على الفهم الصحيح لهذه القيم، وتضعها فى المكان الصحيح، ولدينا في مصر تجربة "بيت العائلة المصرية".

وأوضح أن المبادئ الخمسة للدستور الإندونيسي، والمتمثلة في الإيمان والوحدة والعدالة الاجتماعية والإنسانية والشورى، تعد شديدة الوضوح والبساطة، لكنها تعرضت مؤخرا لتفسير خاطئ، ما أدى إلى حدوث اضطراب وجرائم إنسانية، كما اختطفت هذه المبادئ من جانب كثيرين ممن يسيئون لأمن الأوطان.

وشدد على أن الأزهر الشريف يرفض استخدام مصطلح الأقليات، ويفضل استخدام مصطلح "المواطنة"، لأن كلمة الأقليات قد تؤدي إلى التمييز والتشاحن، وقد بذل  الأزهر الشريف في هذا السياق جهودا كبيرة، وعقد العديد من الندوات والمؤتمرات، وعلى رأسها مؤتمر "الحرية والمواطنة"، وقد تمت ترجمة الوثيقة الصادرة عنه إلى عدة لغات، من بينها اللغة الإندونيسية.

وأشار الإمام الأكبر إلى أن وضع المرأة في مصر تطور كثيرا، وأصبحت تشغل مختلف المناصب، والرئيس المصري مهتم بالمرأة ودائما ما يؤكد على دورها ويدعمها، كما أن الأزهر بصدد عقد مؤتمر دولى حول المرأة وحقوقها، وسوف تصدر عنه وثيقة مهمة، ووجه فضيلته الدعوة للسيدة ميجاواتي للمشاركة فى المؤتمر.

من جانبها، أعربت  ميجاواتى سوكارنو، رئيسة المجلس الاستشارى للهيئة، عن سعادتها بزيارة فضيلة الإمام الأكبر لمقر الهيئة، التي أنشئت قبل نحو عام، بدعم من الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، الذي يشعر بضرورة العمل على نشر المبادئ الخمسة للدستور والعمل على ترسيخها لدى الإندونيسيين، ونحن نتمنى أن يكون هناك تعاون مع الأزهر الشريف، والاستفادة من خبرته في نشر قيم التسامح والوسطية، لأن هذه القيم قديمة في إندونيسيا، مشيرة إلى أن السيد "عبد القاهر زكي" هو أحد من صاغوا هذه المبادئ الخمسة، وهو من خريجي الأزهر.

وأعربت الرئيسة ميجاواتي عن دعمها للمبادرة العالمية التي أطلقها فضيلة الإمام الأكبر لرفض استخدام مصطلح الأقليات، واستخدام مصطلح المواطنة بدلا منه، مشيرة إلى أن الإسلام في إندونيسيا هو إسلام التسامح والسلام والمساواة والحرية، كما أعربت عن شكرها لمصر والأزهر على دعمهما للقضية الفلسطينية، التي لم تجد حلا حتى الآن.

حضر اللقاء من الوفد المرافق لفضيلة الإمام: أ.د.محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، والسفير عمرو معوض، سفير مصر في إندونيسيا، والمستشار محمد عبد السلام، مستشار شيخ الازهر، والسفير عبد الرحمن موسى، مستشار شئون الوافدين بالأزهر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق