"المعهد الكندى" يعقد مؤتمرًا غدًا حول دور الإعلام فى دعم مؤسسات الدولة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يعقد "المعهد الكندي للإعلام" CIC بحضور أساتذة وخبراء الإعلام في مصر والعالم العربي مؤتمره العلمي الدولي الثالث يومى الأربعاء والخميس بعنوان "دور الاعلام العربي في دعم مؤسسات الدولة في ظل المتغيرات الراهنة" تحت رعاية د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ويناقش المؤتمر عددًا من البحوث خلال خمس جلسات بحثية وجلستيْن نقاشيتيْن.

وأكد الدكتور مجدي القاضي رئيس مجلس إدارة المعاهد أهمية عقد هذه المؤتمرات العلمية سنويًا في مختلف المعاهد سواء الهندسة أو الإدارة أو الإعلام.

واشارت د. ماجي الحلواني رئيس مجلس إدارة "المعهد الكندي للإعلام" إلى أن السيد عمرو موسي الأمين الأسبق لجامعة الدول العربية ووزير الخارجية الأسبق هو ضيف شرف المؤتمر هذا العام.

وصرحت د. شيماء ذو الفقار عميد المعهد بأن فعاليات المؤتمر تبدأ في القاعة الكبري "تورونتو" الساعه التاسعة والنصف صباحًا حيث يُلقي ضيوف المؤتمر الكلمات في الجلسة الافتتاحية، ثم ينتقل ضيوف المؤتمر إلى مقر "المعهد الكندي للإعلام" لاستكمال الفعاليات والجلسات العلمية لعرض البحوث المقدمة للمؤتمر.

تُعقد ضمن فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر حلقة نقاشية موسعة بعنوان: "دور الإعلام في دعم مؤسسات الدولة المصرية" تضم عددًا من أبرز خبراء الإعلام ويديرها د. شريف درويش اللبان أستاذ الصحافة ووكيل كلية الإعلام جامعة القاهرة، ويتحدث فيها: عبد الرازق توفيق رئيس تحرير الجمهورية، والإعلامي جمال عنايت عضو الهيئة الوطنية للإعلام، د. محمد سعيد محفوظ رئيس مجلس إدارة "ميدياتوبيا"، وعلاء الغطريفي رئيس التحرير التنفيذي لمؤسسة "أونا" للإعلام والصحافة، و د. محمد رضا حبيب رئيس تحرير البرامج بقناة "إكسترا نيوز" الإخبارية، ونصر عبده مدير تحرير صحيفة "البوابة"، وعبد الجواد أبو كب رئيس تحرير موقع "السفير".

وتتناول الحلقة النقاشية دور إعلام الدولة في مساندة المؤسسات المختلفة لكي تستعيد دورها المفقود، ودور الإعلام في مواجهة الإرهاب والفساد، ودور الإعلام في تغطية الأحداث في سيناء، وكيفية إعداد إعلاميين مهنيين وفي الوقت ذاته لديهم الإمكانات لممارسة دور فاعل في مساندة الدولة المصرية في مرحلة فارقة من عمر الوطن، علاوة على كيفية توظيف المضمون المتعمق في تسليط الضوء على إنجازات الدولة المصرية في السنوات الأربع الأخيرة.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق