تركت أثاث منزلها عند إسرائيليين.. 10 معلومات عن حياة كاميليا السادات

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح
توفيت السيدة كاميليا السادات، ابنة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، في منزلها بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز 71 عاما.

وترصد "فيتو" أبرز 10 معلومات عن الراحلة:

- كاميليا من مواليد 10 يونيو 1949، حصلت على بكالوريوس الإعلام من جامعة القاهرة.


- سافرت إلى الولايات المتحدة لتحضير الماجستير والدكتوراة في 15 أغسطس 1981 قبل اغتيال الرئيس الراحل بأسابيع قليلة.

 
- كانت الابنة الصغرى للرئيس الراحل هي المدللة لديه وتشبهه كثيرا. 


- تزوجت عندما بلغت من العمر 12 عاما من ضابط بالجيش المصري، وشهد عقد قرانها الرئيس المصري الزعيم جمال عبد الناصر، ولم يستمر زواجها كثيرا فكانت ما زالت طفلة ووقع الانفصال، وعندما سأل السادات زوجها عن السبب، صدمه بأن ابنته ما زالت طفلة وتطلب اللعب.


- لم يمر سوى 4 سنوات على طلاقها حتى تزوجت مرة أخرى من مهندس سوري كان يقيم في ، ويعمل بمجال السياحة، واكتشفت أنه يستغل اسم والدها في أعماله الخاصة. 


- قبل أسابيع قليلة من اغتيال والدها، سافرت كاميليا عام 1981 إلى أمريكا للدراسة، وطلبت منها السلطات هناك تغيير اسمها خشية تعرضها لأذى من الإيرانيين الذين كانوا يكرهون السادات، لاستضافته شاه إيران السابق في مصر، أو من الجماعات المتطرفة التي كانت على خلاف مع السادات، وعلى الفور تشاورت مع والدها الذي أخبرها ضاحكا أنهم سيعرفونها لأن ملامحها تشبهه تماما، وبعد نقاش، غيرت اسمها إلى كاميليا أنور محمد أنور.


- بعد حياة في الولايات المتحدة الأمريكية لنحو 25 عاما عادت كاميليا إلى مصر مرة أخرى لتعيش داخل إحدى الشقق السكنية.


- تركت أثاث منزلها في الولايات المتحدة الأمريكية برفقة جيرانها الإسرائيليين.

 
- أسست مركز السادات للسلام، وخلال ثورة يناير من العام 2011 دافعت كاميليا عن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك كثيرا، كما دافعت عن الجيش والرئيس الحالي عبد الفتاح ، وهاجمت الإخوان ومواقفهم واتهمتهم بالمشاركة في اغتيال والدها.


- عاشت ابنة الرئيس الراحل قبل وفاتها وحيدة في بيتها، برفقتها قطتان كانتا تعيشان معها، وذلك بعدما سافرت ابنتها الوحيدة "إقبال" إلى أمريكا، حيث تعمل في مكتب محاماة شهير هناك.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق