نائب رئيس مجلس الدولة يشيد بجهود وزارة الأوقاف فى تجديد الخطاب الدينى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشاد المستشار محمد عبد الوهاب خفاجى نائب رئيس مجلس الدولة بجهود وزارة الأوقاف فى تجديد الخطاب الدينى وبتجربتها الرائدة فى عمل الواعظات، بالتزامن مع افتتاح الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المعسكر التثقيفى لواعظات الأوقاف بمعسكر أبى بكر الصديق بالعصافرة، وفى حضور الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، والدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة.

 

وقال نائب رئيس مجلس الدولة، فى بيان له، إننا ونحن نعيش نفحات أمة لبيك اللهم لبيك فإن وزارة الأوقاف برئاسة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف وإمام الدعاة المستنيرين فى مصر وخارجها حققت إنجازًا غير مسبوق فى مجال نشر الدعوة الإسلامية تسهم فيها الواعظات لأول مرة فى العصر الحديث فى نشر المفاهيم الصحيحة للدين الوسطى المستنير، حيث تشترك المرأة الواعظة بوزارة الأوقاف فى الإسهام الدعوى فى مجال الاجتهاد والأداء المنهجى الذى يستلهم السنة النبوية المطهرة , وأن دعوة الرئيس السيسى لتجديد الخطاب الدينى أثمرت فيما أثمرت جهودا عظيمة لنشر ثقافة الاعتدال الدينى بمشاركة جادة وواعية وقوية لواعظات الأوقاف وهذا حدث جليل فى تاريخ الدعوة الإسلامية ونقطة تحول على الطريق المستقيم للدعوة.

 

وتابع أن الدستور المصرى احتفى بالمرأة المصرية وكفل لها المساواة بينها وبين الرجل فى جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وفقاً لأحكام الدستور، كما ألزم المشرع الدستورى الدولة بحماية المرأة من كل أشكال العنف، وأن يكفل تمكين المرأة من التوفيق بين واجبات الأسرة ومتطلبات العمل، وتوفير الرعاية والحماية للأمومة والطفولة والمرأة المعيلة والمسنة، والنساء الأشد احتياجا، أيضا قانون الخدمة المدنية الجديد الذى استحدث مدة شهر إضافية لإجازة الوضع التى كانت مقررة بثلاثة أشهر فأصبحت أربعة أشهر، حيث تستحق الموظفة إجازة وضع لمدة أربعة أشهر بحد أقصى ثلاث مرات طوال مدة عملها بالخدمة المدنية، على أن تبدأ هذه الإجازة من اليوم التالى للوضع، ويجوز أن تبدأ هذه الإجازة قبل شهر من التاريخ المتوقع للوضع بناء على طلب مقدم من الموظفة وتقرير من المجلس الطبى المختص. أيضا استحدث المشرع لفظ تستحق بدلا من تمنح بصدد إجازة رعاية الطفل والاستحقاق وجوبى بينما المنح تقديرى، حيث نص المشرع فى قانون الخدمة المدنية على أن تستحق الموظفة إجازة بدون أجر لرعاية طفلها لمدة عامين على الأكثر فى المرة الواحدة وبحد أقصى ست سنوات طوال مدة عملها بالخدمة المدنية، واستثناءً من أحكام قانون التأمين الاجتماعى المشار إليه، تتحمل الوحدة باشتراكات التأمين المستحقة عليها وعلى الموظفة.

 

وأشار إلى أنه إذا كان المشرع منح المرأة كل هذه الحقوق إلا أنه على الجانب الآخر ألقى عليها العديد من الالتزامات والواجبات تجاه المجتمع, وأرى أن من أهم واجباتها المساهمة فى مجابهة الفكر المتطرف بالعمل فى النشاط الدعوى لتصحيح المفاهيم المغلوطة عن الدين الوسطى المستنير، كما انتهجته حقا وصدقا وزارة الأوقاف عن دور الواعظات لمواجهة التحديات وإيمانا برسالتها, بما يمثل تعبيرا دقيقا عن المفاهيم الدستورية الحديثة لدور المرأة فى نشر ثقافة الاعتدال الدينى.

 

واختتم فى بيانه أنه إذا كان دور وزارة الأوقاف غير مسبوق فى العصر الحديث للمرأة المسلمة إلا أنها أحيت تقاليد راسخة نشأت منذ بداية الدعوة الإسلامية منذ 1439 عاما مع آبائها الأولين وأمهات المؤمنين, وأن استعادة دورها فى العصر الحديث لمواجهة دعاوى التكفير والفكر الإرهابى المتطرف جاء بفضل العمل على تجديد وتحديث أساليب الخطاب الدينى الذى دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، وأن التاريخ الذى يرصد ويسجل يحفظ ما قدمته المرأة المسلمة فى العصر الأول للإسلام نماذج رائعة فى خدمة الدين ونشره ، منها : دور السيدة خديجة بنت خويلد (رضى الله عنها) , ودور السيدة عائشة (رضى الله عنها) فى توصيل العلم النبوى إلى الناس ، ودور أسماء بنت أبى بكر (رضى الله عنهما) فى الهجرة , ودور السيدة فاطمة أخت عمر بن الخطاب (رضى الله عنهما) , ومن قبلهم دور السيدة هاجر زوج سيدنا إبراهيم (عليه السلام), ولا ننسى دور الشهيدات وغيرهن من النماذج المضيئة لنساء المسلمين التى أضاءت الطريق.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق