أزمة بـ"العلميين".. هل ينجح خريجى الحاسبات فى إنشاء نقابة جديدة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أزمة تشهدها نقابة المهن العلمية، بعد بدء لجان مجلس النواب مناقشة مشروع قانون لإنشاء نقابة مهنية جديدة لعضوية خريجى كليات الحاسبات والمعلومات فقط من الحاصلين على بكالوريوس الحاسبات والمعلومات، الأمر الذى دفع الدكتور عبد الستار المليجى نقيب العلميين، بإصدار بيان، لرفض محاولات خريجى كليات الحاسبات والمعلومات فى إنشاء نقابة خاصة بهم، معتبرًا ذلك تهديدًا لوحدة النقابة، وشعبة علوم الحاسب بها، والتى تضم فى عضويتها 22 ألف عضو.

وأكد المليجى، أنه لا حاجة لإنشاء نقابة لخريجى كليات الحاسب، نظرًا لوجود نقابة العلميين والتى تستقبل عضويتهم بالفعل.

من جانبه، قال أحمد صادق أحد منسقى مشروع قانون إنشاء نقابة مهندسى البرمجيات، لـ"اليوم السابع"، إن نقابة مهندسى البرمجيات هى لخريجى كليات الحاسبات والمعلومات فقط من الحاصلين على بكالوريوس الحاسبات والمعلومات، ولا تعارض بينها وبين نقابة العلميين، حيث إنه لا يوجد نص قانونى فى قانون نقابة العلميين، يشير إلى إنضمام خريجى كليات الحاسبات والمعلومات، وأن أى تعديل لقانون نقابة العلميين رقم 80 لسنة 1969 يحتاج إلى موافقة مجلس النواب، وهو ما لم يحدث حتى الآن.

وأكد أن وجود شعبة تحت مسمى الحاسبات والرياضيات بنقابة العلميين ليست مبررًا لإجبار خريجى الحاسبات والمعلومات للانضمام لها، مشيرًا إلى أنها تم استحداثها لتستوعب خريجى شعبة الرياضيات وعلوم الحاسب بكلية العلوم، موضحًا أن كلية الحاسبات والمعلومات تضم أكثر من 8 أقسام تخصصية، أى أن هناك أقسام لا يمكن ضمها إلى تلك الشعبة، مضيفًا: "المجلس الأعلى للجامعات وضع قواعد وقوانين لتفرق بين مخرجات الكليات المختلفة، فكلية العلوم بكل أقسامها تتبع قطاع العلوم الأساسية بالمجلس الأعلى للجامعات، بينما تتبع كليات الحاسبات والمعلومات قطاع منفصل مستقل بذاته وهو قطاع الحاسبات والمعلومات، وهذا يبرهن على الاختلاف الجوهرى بين مخرجات الكليتين ."

وأوضح أنه تم إنشاء كلية الحاسبات والمعلومات عام 1995، أى بعد إصدار قانون المهن العلمية بـ26 عامًا، ما يعنى أن قانون النقابة لم يشملهم لصدروه قبل تواجد الكلية، قائلاً: إن جموع طلاب وخريجى كليات الحاسبات والمعلومات تناشد نقيب العلميين بتحرى الدقة فيما يصدره من بيانات تجاه مشروعهم لنقابة تحمى أكثر من 50 ألف خريج، ولن نسمح بفرض الوصايا علينا من أحد أو إجبارنا على الانضمام إلى نقابة لا تمثلنا فى شىء، وإذا حدث ذلك فسنتوجه إلى القضاء، ولدينا من الحجج القوية ما يحفظ لنا حقوقنا.

فى سياق مُتصل، قال الدكتور محمد عبد السلام المنسق العام لخريجى كليات الحاسبات، إن مجهود إنشاء نقابة يتم منذ 15 عاما، وتم تقديمه لمجلس النواب أكثر من دوره أخرهم 2010، إلا أنه بسبب ظروف الثورة التى مرت بها مصر، وحل برلمانى 2010 و2012، لم يتم إنشاء النقابة، مشيرًا إلى أن خريجى "الحاسبات والمعلومات" لا توجد نقابة تمثلهم وينضموا لها منذ 2003 حتى الآن فى 2016، وأنهم لا يطالبون سوى بحقهم فى الانضمام لنقابة خاصة بهم تحميهم ماديا واجتماعيا وتكون مظلة قانونية لهم.

وأكد أنهم اتخذوا كل الإجراءات القانونية، وخاطبوا الرئاسة ووزارة الاتصالات، لسرعة إصدار قانون بنقابة مهندسى البرمجيات لما فيه من فائدة لتدعيم ركائز الاقتصاد القومى، موضحًا أن النقابة تهدف للحفاظ على جودة البرمجيات المنتجة وفاعليتها على منافسة البرمجيات العالمية، وتنمية الصناعة وتشجيع الابتكار واقتناص مشروعات الخريجين التى من الممكن أن تفيد الدولة فى خطتها للقضاء على الروتين وميكنة العمل الحكومى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق