«هربًا من الموت إلى النجاح» حياة سباحة سورية لاجئة في فيلم هوليودي

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
سباحة سورية شابة، كانت تخجل من لقب لاجئة أثناء إقامتها في ألمانيا، إلا أنها استطاعت بإنسانيتها ومهارتها خطف الأنظار، وأصبحت مصدر إلهام للكثير، الأمر الذي دفع شركة سينمائية في هوليود بالولايات المتحدة، لتقديم عرض لها لتحويل قصة حياتها إلى فيلم، لتجسيد التصورات السلبية عن اللاجئين، وما قد يبرعوا في تقديمه من نجاحات.

أصبحت قصة السباحة السورية يسرا مارديني (20 عامًا) بمثابة مصدر إلهام للكثير، فرغم صغر سنها هي وأختها الأصغر، إلا أنهما تمكنا من لإنقاذ 20 شخصا من السوريين اللذين كانوا يهاجرون بطرق غير شرعية من خلال قارب مطاطي باتجاه سواحل اليونان، وكانت هي برفقتهم، وفقًا لـ"the national".

جّرت يسرا وأختها القارب الذي كان على وشك الغرق، لمدة طويلة حوالي 3 ساعات ونصف، ونجا الجميع، وسافرت الأختان بعد ذلك إلى ألمانيا في عام 2015، وتمكنتا من الحصول على طلب اللجوء.

وشاركت يسرا في أولمبياد ريو 2016 في البرازيل، وجذبت إليها الأنظار، حيث شاركت ضمن فريق اللاجئين الذي شكلته اللجنة الأولمبية الدولية للمرة الأولى.

وكانت تخجل يسرا من إطلاق كلمة "لاجئ" عليها، أو تسميتها بهذا الاسم خلال مشاركتها في مسابقات السباحة ضمن فريق اللاجئين، وبعد مشاركتها في ريو، أصبحت فخورة بكونها لاجئة.

تم تعيين السباحة الشابة، سفيرة للنوايا الحسنة من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وتعد أصغر شخص يحصل على هذه الصفة، وتستعد حاليا للمشاركة في أوليمبياد 2020 في طوكيو العاصمة اليابانية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق