جندي سوري يفرغ ذخيرة الكلاشنكوف في حبيبته بوسط الشارع

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
انتهت حياة فتاة سورية على يد حبيبها الجندي بالجيش السوري، والذي أفرغ في جسدها ذخيرته من البندقية الروسية "كلاشنكوف"، لتتوفى الفتاة بسبب الحب.

فقد أشارت تقارير سورية إلى الفتاة والتي تدعى "روان عز الدين" والبالغة من العمر 18 عامًا، تلقت رصاصات غادرة من سلاح الجندي السوري الذي يدعى "محمد عبدالله" في منطقة صافيتا بوسط سوريا، ليقتلها في الشارع وسط الناس ومن ثم ينتحر.

وأوضح موقع" سناك سوري" أن السبب وراء قيام الشاب بقتل الفتاة هو خلاف عاطفي وقع بين الثنائي، واضطرا بسببه أن يبتعدا عن بعضهما ولكن المشاكل بينهما تفاقمت مما دفع الشاب لارتكاب الجريمة وبعد ذلك انتحاره.

فيما قال ياسين حسن إن بنت عمه رزان لم تكن مرتبطة مع الشاب، وإن القصة عبارة عن حب من طرف واحد، مضيفا: "أنها لم توافق على الارتباط فهي مازالت صغيرة، وتدرس في سنتها الأولى بالجامعة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق