نجوم فقدوا أصواتهم.. أم كلثوم وصباح وشادية في القائمة.. والكاتعة ضحية الغيرة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تعرض عدد من الفنانين في الآونة الأخيرة من بينهم تامر حسني وشيرين لاحتباس أصواتهم خلال الحفلات بسبب إجهاد الحنجرة والتهاب الأحبال الصوتية.

ويرصد موقع «صدى البلد» نجوم الفن القديم الذين تعرضوا لفقدان أصواتهم وحرمان الجمهور من الاستماع لهم.

«أم كلثوم»
أصيبت الفنانة أم كلثوم بمرض الغدة الدرقية، والذي صاحبه جحوظ في العينين، والاجهاد وارتعاش اليدين، وفقدان الوزن وكثرة التعرق، وامتنعت عن الغناء لفترة من الوقت حتى سافرت إلى مستشفى البحرية العسكرية الأمريكية لتلقى العلاج.

وعندها نبهها الدكتور المعالج بأن إجراء أي عملية جراحية لها قد يتسبب في فقدان صوتها للأبد، لأن العصب المغذي للأحبال الصوتية يمر داخل نسيج الغدة الدرقية، والجراحة قد تتسبب في الإضرار بالعصب، رفضت أم كلثوم إجراء العملية خوفًا من ضياع موهبتها الإلهية وتحملت آثار المرض، وحاولت التعامل معها من خلال ارتداء نظارة سوداء لإخفاء جحوظ عينيها.

صدمة الشحرورة
بعد علمها بخبر زواج ابنتها دون علمها، تعرضت الفنانة «صباح» لصدمة شديدة أفقدتها النطق، ولكن بعد إجراء عملية جراحية لها خارج مصر استطاعت الشحرورة استعادت صوتها مرة أخرى.

وفي حديث نادر لها عرضته قناة «إيه آر تي» قالت الفنانة صباح إنها أجهدت نفسها لفترة كبيرة بالحفلات والمهرجانات من دولة إلى أخرى، فأصابها نزيف بحلقها، ولكنها فيما بعد كادت أن تنهار عندما تأخرت ابنتها وابنها عن المنزل واتصلت بأصدقائهما فلم يرحها أحد فبكت بشدة حتى جرحت أحبالها الصوتية.

«شادية» تفقد صوتها
أرادت الفنانة الجميلة «شادية» أن تثبت للجميع أنها قوية بقدرتها على التمثيل دون الحاجة للغناء، فقالت إنها ستكتفي بهذا القدر من الأغاني السينمائية لأنها تخرجها عن السياق الدرامي، ولكن في هذا الوقت تسربت أقاويل بأنها فقدت صوتها ولم تعد قادرة على الغناء بنفس القوة، لذلك فإنها لن تغني في الأفلام مرة أخرى، وتعاطف معها الجمهور، لكنها عادت للغناء مرة أخرى قبل اعتزالها.

حلم «الكاتعة» بالغناء
تبدد حلم نعيمة الصغير الشهيرة بدور "الكاتعة" في فيلم "العفاريت"، بأن تصبح مطربة شهيرة، وقدمت أغنية معروفة وهي "طب وانا مالي"، لكن لم تترك لها الفرصة زميلتها التي شعرت بالغيرة من صوتها الجميل، فدست لها مادة سامة داخل مشروب صنعته خصيصًا لها، وبعد تناولها له لم يعد صوت نعيمة مرة أخرى، واشتهرت بصوتها الأجش الذي اعتاد الجمهور سماعه.

دخان «منيرة»
منيرة المهدية المعروفة بلقب «سلطانة الطرب»، كانت أول ممثلة مصرية تقف على خشبة المسرح في مصر والوطن العربي، وأول مطربة تغني في حفلات الإذاعة المصرية، وحققت نجاحات كبيرة وعرفت بيوت الفلاحين و"الذوات" صوتها، حتى أن شركة لصناعة السجائر وضعت صورتها على العلب وأسمتها «دخان منيرة» لكنها سرعان ما اختفت وعادت مرة أخرى، بوجه شاحب وجسد هزيل، وصوت متحشرج ضعيف، لتقف أمام الجمهور الذي لم يقتنع بها، فماتت "قهرا" ولم يحضر جنازتها سوى 5 أشخاص فقط.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق