العثور على جثة سيدة بعمرها 150 عام في تابوت معدني.. صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كُشف لغز الهوية السرية لجثة امرأة عمرها 150 عامًا عثر عليها مدفونة في تابوت حديدي في قطعة مهجورة في مدينة نيويورك.

ووفقًا لصحيفة ديلي ميل"، كان عمال بناء في 2011 اصيبوا لصدمة عندما اكتشفوا بقايا جسد بشري في ارض مهجورة في مدينة نيويورك.

وكانت الجثة ترتدي ثوب ابيض ، و جوارب طويلة التى تصل للركبتها ، وكانت حالة جسدها جيدة مما جعل عمال البناء يعتقدو ان الجثة ناجمة عن جريمة قتل حديثة، ليقدموا على الاتصال بالشرطة.

واكتشف علماء الطب الشرعي أن الجسد ينتمي في الواقع إلى امرأة أمريكية من أصل إفريقي، ولدت قبل الحرب الأهلية التي ماتت من الجدري بعد بضع سنوات فقط من إلغاء نيويورك للعبودية.

دفنت في أرض كنيسة تأسست في عام 1830 من قبل الجيل الأول من الأفارقة الأمريكيين الأحرار بعد أن ألغت الدولة العبودية في عام 1827.

والآن تم الكشف عن هوية المرأة في النهاية على أنها مارثا بيترسون، وهي كانت تعمل وتعيش في منزل صانع التابوت الأبيض ويليام رايموند ، الذي كان لديه ميول إلغاء العبودية.

كان شريكها في صانع التابوت الحديدي فيسك وريموند وهو الشخص نفسه الذي صنع نعش مارثا الحديدي.

كانت مارثا في السادسة والعشرين من عمرها عندما ماتت من الجدري ، وكان التابوت الحديدي يحفظها في حالة جيدة ، لدرجة أن آفات الجدري لا تزال ظاهرة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق